• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
2016-11-28
في رحيل المزينة
2016-11-27
حادثة البئر
2016-11-26
«واحة الكرامة»
مقالات أخرى للكاتب

عُرس الإعلام

تاريخ النشر: الخميس 22 مايو 2014

أُسدل مساء أمس الستار على الدورة الثالثة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، الذي انطلق أمس الأول برعاية وحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الذي حرص كعادته دوماً على حضور ومتابعة فعاليات المنتدى الذي توِّج في ختامه الفائزون بجائزة الصحافة العربية التي أنشئت بمبادرة من سموه في العام 1999.

لقد تحوَّل المنتدى والاحتفالية السنوية لتكريم كوكبة من الصحفيين المتميزين الفائزين إلى عرس إعلامي عربي من الطراز الأول، يجمع سنوياً المئات من العاملين في بلاط صاحبة الجلالة. وما تصريحات فارس الكلمة والقصيد عن رسالة الإعلام والإعلاميين ودورهم في شحذ الهمم وقدح شرارات الأفكار الإبداعية للإسهام في تشخيص وحل القضايا الوطنية والقومية، سوى تأكيد لثقة الفارس للفرسان الفعليين للكلمة والحقيقة.

أولئك الذين نذروا أنفسهم للتبتل في محراب القلم وسطوره، وما ينقل عن واقع ملايين البشر في كل مكان لصنع الخير، لأجل تغيير حياتهم نحو الأفضل، يقارعون أعداء الحياة وخفافيش الظلام ممن يخيل لهم القدرة على حجب ضوء الحقيقة.

لقد شهدت الجائزة نقلة نوعية في مستواها وحجم المشاركات فيها والتي بلغت أكثر من 35 ألف مشاركة منذ أن بدأت لتضع لبنات عهد جديد من التكريم والتقدير للصحافة والصحفيين في مختلف فروع الجائزة التي واكبت بدورها متغيرات الفضاء الإعلامي الواسع.

وقد حافظت الجائزة على الخط الذي انطلقت منه واستلهمت فيه رؤية راعي الجائزة ونهج الإمارات القائم على تعزيز قيم التعايش والتسامح والحوار من جهة، ومن الجهة الأخرى صون الغاية من الجائزة بالتأكيد على التمسك بالمعايير المهنية الرفيعة والشفافية والمصداقية في التعاطي مع مختلف القضايا التي تطرح في الصحافة الورقية وغيرها من المنابر، برغم اشتداد التوقعات والتنبؤات بالتسليم للعصر الرقمي، الذي ينازع الحبر والورق عرشه. إلا أن الجائزة أثبتت ومن خلال الممارسة الجارية مقدار الانفتاح والإقبال، الذي تحظى به، والتفاعل والحيوية التي تتميز بها وهي تستقطب عاماً بعد عام ومن دورة إلى أخرى المزيد من الأقلام الشابة والواعدة، وُتقدّر نتاجات هذا الجيل الواعد المقبل بكل هِمَّة وحماس على الصحافة والإعلام ومجالاته المتعددة، رغم الوجع والألم والمتاعب التي غدت رديف المهنة.

وجع وتعب وألم يتعاظم خاصة مع تزايد المخاطر على العاملين في الميدان الصحفي، حيث تحوَّلت مناطق عدة من عالمنا العربي إلى أسوأ ميادين للعمل الإعلامي، وحقول للموت المتنقل يحملون فيها الأرواح على الأكف وهم يتوجهون إلى أداء أعمالهم لنقل الحقيقة للعالم قاطبة، وربما كان نصيب عالمنا العربي الأكبر في عدد شهداء الكلمة والحرف والحقيقة.

ونحن نحيي جهد القائمين على المنتدى والجائزة سواء في نادي دبي للصحافة أو اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي وقد وصلوا بالحدث إلى هذا المستوى الرفيع من حُسن التنظيم ورقي التكريم والتقدير واختيار الجديرين بالجائزة، نشكر كل الجنود المجهولين الذين عملوا بهمة عالية وروح إبداعية للخروج بالحدث الرفيع والحفل الختامي للجائزة بهذا الألق المبهر، وشكراً لضيوف «دَانة الدنيا» والإمارات بقعة الفرح والتفاؤل والتميز الدائم بإذن الله.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا