• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
مقالات أخرى للكاتب

«واي.. فاي»

تاريخ النشر: الإثنين 27 أبريل 2015

علي العمودي

بعيداً عن ذلك المسلسل الخليجي «الهايف»، الذي عرض تحت هذا الاسم في العديد من محطاتنا الفضائية، وتصدره مجموعة من المهرجين لتقليد شخصيات عامة، لا همّ لهم سوى انتزاع الضحكة من المشاهد، في زمن الإسفاف وصعود ما هو هابط، أقول بعيداً عن ذلك، تابعت انقسام الجمهور حول إعلان بلدية أبوظبي إدخال خدمات «الواي فاي» المجانية لحدائق العاصمة وضواحيها.

ففي الوقت الذي لقيت فيه الخطوة ترحيباً واسعاً من جمهور ذي تعامل رشيد مع هذه الوسيلة من وسائل التواصل، ظهر فريق آخر استقبل الخطوة بامتعاض، ويرى أنه ستكون لها آثار عكسية، معتقداً أنه بدلاً من انشغال الناشئة والشباب بممارسة أنشطة رياضية، وأبسطها المشي والحركة، سينكفئون على المقاعد والمساحات الخضراء في الحدائق ومطالعة هواتفهم النقالة وأجهزة «الآيباد»، التي سيجلبونها معهم للاستفادة من خدمات «الواي فاي» المقدمة من البلدية، وترى فيها نقلة نوعية لخدماتها لراحة الجمهور.

ومثل هذا التباين في الرأي حول خدمة مهمة بهذا المستوى، تقودنا للحديث حول أي تسهيلات مماثلة تكون كسيف ذي حدين. فهناك من يستفيد منها بالصورة الإيجابية التي من أجلها قُدمت الخدمة، ويحقق الرؤية المطلوبة منها. وهناك أيضاً من يوظفها توظيفاً سلبياً بعيداً كل البعد عن تلك الغاية السامية للقائمين على المشروع.

والواقع أن مسألة التشجيع على ممارسة أي نشاط بدني ورياضي، تعد اليوم من الأولويات لدى الجهات المعنية في الدولة لمواجهة تفشي البدانة والسمنة المفرطة عند فئات واسعة من المجتمع، وما يستتبع ذلك من أمراض وتأثيراتها على إنتاجية الفرد، خاصة أن السمنة تنتشر بين شباب في مقتبل العمر، وفي عز فترة العطاء المنتظر منهم.

ومن هنا، كانت محاور الاستراتيجية الوطنية التي أقرها مجلس الوزراء، ووضعت التصدي للظاهرة في مقدمة أولوياتها لضمان صحة أفضل للأجيال القادمة، رهان المستقبل، لمواصلة مسيرة العطاء وتعزيزها.

ونحن إذ نقدر الدور الذي تنهض به البلديات لتقديم أفضل الخدمات لمرتادي الحدائق، ومنها نشر «الواي فاي» المجانية، إلا أن مبادرات تشجيع النشاط الحركي يفترض أن تكون لها الأولوية، مع تجديد ونشر الأجهزة الخاصة بذلك في الأماكن العامة، وبالتعاون مع شركائها من الأندية الرياضية، وللجميع كل الشكر لمبادراتهم البناءة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا