• الأحد 29 شوال 1438هـ - 23 يوليو 2017م
2017-07-23
قلب وحصن العروبة
2017-07-22
«درب الزلق» القطري
2017-07-20
ابتسامة سفراء المنافذ
2017-07-19
ابتسامة «سفراء مطار أبوظبي»
2017-07-18
«تحويلة مرورية»
2017-07-17
عمالة منزلية سائبة
2017-07-16
«الفانوس» محفوظ
مقالات أخرى للكاتب

«آتش آر»

تاريخ النشر: الأربعاء 05 يوليو 2017

تابعت إعفاء إحدى الوزارات في دولة الكويت الشقيقة موظفيها ممن تجاوزت سنوات خدمتهم العشرين عاماً من نظام البصمة لتسجيل حضورهم وانصرافهم من الدوام. لفتة حملت تقديراً رفيعاً لهم ولسنوات خدمتهم الطويلة وأداء واجبهم بحس مسؤول وعالٍ، وأشعرتهم بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم والثقة الكبيرة الموضوعة فيهم.

لفتة حضارية راقية تمثل درساً مجانياً لأولئك الذين لا يدركون من مسؤولياتهم في أقسام الموارد البشرية الـ «آتش آر» سوى أن دورهم ينحصر في مراقبة الموظفين، بطريقة استحضر معها قصة النملة وملك الغابة ومستشاره الثعلب الذي أشار إليه بضرورة مراقبة أداء النملة المنتجة، فتناسل عن تلك المشورة «المهببة» مستشارون ومقيمون ومحكمون ومحللون استراتيجيون حتى تضخم حجم «الموارد البشرية» لجيش من البيروقراطيين على حساب العنصر المنتج الوحيد في الدائرة، أي النملة التي اضطرت للانتحار!

في بعض إدارات الموارد البشرية التي تفرعت عنها أقسام ومسميات ما أنزل الله بها من سلطان، يجد الموظف القديم والمراجع نفسه كالتائه وهو يرى موظفات في عمر حفيداته، وربما كان في موقعه قبل أن يبصرن النور، يتعاملن معه بكل استخفاف، كأنما وفد إليهن من كوكب غريب. تجد إحداهن مشغولة بتلوين أظفارها ترد عليه دون أن ترفع عينيها عن الطلاء: «حجي كله أونلاين الحين»، من دون أن تسأل نفسها لم راجعها أصلاً!

أخرى تقول لموظف قاده حظه العاثر لمراجعتها: إن العلاوات المستقطعة لا تعاد «على طريقة البضاعة المباعة لا ترد»، متناسية أن ردها أو مزحتها- ولم يكن لها أساس من الصحة- إنما تحمل إساءة لمرفق عملها وتصويره كأنه يستولي على حقوق العاملين. وتجد المسؤول مشغولاً في الحديث عن المعايير العالمية، وضرورة الحصول على المزيد من شهادات «آيزو» التي أصبحت باب رزق جديداً يدر ذهباً لأكشاك الاستشارات الغريبة المنتشرة، مستغلة هوس دوائرنا بقصة «الآيزو»، رغم وجود جوائز محلية ومواصفات ومعايير أرقى منها يدركها من يتابع برامج التميز الحكومي. كما أن تلك الدوائر والجهات لم تكن لتصاب بذلك الهوس لو أن الاشتراطات والمعايير موضوعة من مجالس جودة محلية.

لا أحد يشجع على التسيب، كما يعتقد منظرو «الموارد البشرية»، وإنما نتحدث عن أفق جديد للعمل، يهتم بسعادة وراحة الموظف المنتج، ويعزز الولاء المؤسسي الذي لا يتحقق بملصقات موسمية، ولكن فاقد الشيء لا يعطيه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا