• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
2016-11-28
في رحيل المزينة
مقالات أخرى للكاتب

تنافس على الخطأ

تاريخ النشر: الأربعاء 03 أغسطس 2016

الليلة قبل الماضية شهدت موقفاً من أغرب المواقف التي تعبر عن تفشي مخالفة القانون وعدم احترام الآخرين، ليس ذلك فحسب بل والإصرار على الخطأ، وتجسد سوء فهم أبسط قواعد المواطنة الصالحة. ففي شارع فرعي خلف البنايات التجارية الصغيرة الواقعة في منطقة الدفاع الجوي توقف شخص بسيارته رباعية الدفع في منتصف الطريق المتوقفة المركبات على جانبيه ليطلب بعض احتياجاته من بقالة مجاورة. لحظات وجاء آخر وبمركبة مماثلة ليتوقف للغرض ذاته، ويسدان العبور على السيارات التي ارتفعت أبواقها بينما الأول متمسك بالبقاء في المكان، معتبراً أنه كان الأسبق في الوقوف غير القانوني أصلاً في ذلك المكان، واضطر الثاني لتحريك سيارته لتمكين المركبات الأخرى من المغادرة وسط تذمر أصحابها المحتقنة نفوسهم أساساً من أزمة المواقف المحتدمة في المدينة، ويبررون بها سلوكياتهم الخاطئة.

المشهد الذي يراه كثيرون عادياً يعد صورة من صور الاستخفاف بالقانون، لأن المتسبب فيه لو شاهد ظل واحد من مفتشي«مواقف» النشطين جداً لما أقدم على فعلته. فهذه النوعية من الناس القانون بالنسبة لها لا بد أن يكون حاضراً ومتجسداً أمام أعينهم وشاخصاً بزيه الرسمي. ولكنها ممارسة تؤكد الحاجة للكثير من العمل والجهد لترسيخ ثقافة احترام القانون في عقول ونفوس شرائح واسعة من أفراد المجتمع. فالمجتمعات التي تقدس القانون وتحترمه في حضور أو غياب ممثليه لم تبلغ ما بلغته إلا بعمل طويل وشاق جيلاً بعد جيل، وبالذات في اليابان وسنغافورة والبلدان الاسكندنافية.

ولعلنا نتذكر قبل أيام ذلك الخبر الذي تناقلته وسائل الإعلام عن شرطي نرويجي حرر مخالفة لنفسه بعد ظهور صورته، يقود زورقاً خلال دوريةٍ في المياه المحيطة بجزيرة أوتايا، وهو من دون سترةٍ للنجاة. ومثل هذه القصص كثيرة في تلك المجتمعات التي يغرس لدى النشء فيها مبكرا قواعد ثقافة احترام القانون. وهي تبدأ من البيت و رياض الأطفال ومختلف المراحل التعليمية، حيث يُلقن الصغير أن أول المواطنة الصالحة ليست مجرد وثائق وإنما ممارسة وسلوكيات تعبر عن أخلاقيات وقيم المجتمع. مجتمع يتسابق كل من فيه للتعبير عن حب لمجتمعهم ووطنهم و بيئتهم بسلوك حضاري راق، وينظر كل من فيه للملكية العامة كأنما هي خاصة به. مجتمع يعمل كل من فيه ليقدم صورة إيجابية عن إمارات العطاء و النبل والوفاء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا