• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
«المغرب في أبوظبي»
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
مقالات أخرى للكاتب

شباب.. ووعي

تاريخ النشر: السبت 19 أبريل 2014

كنت أتابع تقريراً من إحدى المحطات الأجنبية عن أولويات الشباب الياباني من واقع ما رصدته جمعية حماية المستهلك هناك، ولفت انتباهي ما ركز عليه معد التقرير لدى رصده تلك الأولويات التي تراجع فيها رغبة الشاب في ذلك الأرخبيل في امتلاك سيارة شخصية لمرتبة متدنية، بعد أن كان في مكانة متقدمة لرغباته وتطلعاته بعد التخرج من الجامعة والالتحاق بوظيفة.

وقد أرجع مسؤول الجمعية السبب في ذلك إلى ارتفاع مستوى وعي الشباب بالقضايا البيئية وإدراكه لمسؤولياته في الحد من الانبعاثات والتلوث لمواجهة ظاهرة الاحتباس الحراري التي باتت تؤرق المعنيين بالبيئة في أرجاء المعمورة، وبدلاً من ذلك تقدمت لدى هذه الفئة العمرية من اليابانيين اهتمامات تتعلق بالانخراط في الأعمال التطوعية، والانضمام لبرامج تبادل الزيارات الثقافية للتعرف على ثقافات الشعوب الأخرى.

نعود من اليابان، واهتمامات شبابها إلى الساحة المحلية، حيث قطع الاهتمام بالبيئة وقضاياها أشواطا بعيدة، وواكبتها مبادرات ومشاريع عملاقة، وبالذات في مجال الطاقة المتجددة والبديلة، خاصة وأن الإمارات تستضيف مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «ايرينا» في العاصمة أبوظبي، التي تحتضن كذلك أول مدينة في العالم خالية من الانبعاثات الكربونية، مدينة مصدر التي تأوي بدورها أحد أفضل المعاهد في العالم المتخصصة في العلم الجديد المعني بطاقة المستقبل، والذي يعتبر أنه علم يغير العالم. ناهيك عن وجود محطة «شمس1» التي تعد أكبر محطة في المنطقة للطاقة الشمسية. هذا الجهد الرسمي الرفيع يفترض أن يسير بموازاته جهد ومبادرات غير رسمية، ولو حتى في أدنى صور ودرجات التفاعل.

وللأسف تجد لدينا فئات من الشباب الذين تتوسم فيهم الوعي، ينظرون لمن يحدثهم عن البيئة وقضاياها، كما لو أنه آت من كوكب آخر. ولا يدرك مخاطر الأضرار التي تخيم على الكوكب الذي يعيش فيه من جراء سوء استهلاك الموارد الطبيعية المتاحة. ولعل الصورة الصارخة لهذا الهدر ما يراه المرء لمجاميع الشباب الذين يهيمون بسياراتهم في الطرق، وعلى الكورنيش دون أي هدف سوى السير لمجرد السير، يخيل لك كما لو أنه مكلف للقيام بدورية في ذات المكان، غير معني بالازدحام والتلوث الذي يتسبب فيه في مكان جميل راق أنفقت الدولة عليه مئات الملايين من الدراهم ليكون بهياً ألقاً يسر الناظرين، ومتنفساً للزائرين.

ومن الصور الصارخة للتعدي على البيئة ما يقوم به الشباب أيضا من طلبة الجامعات ممن يتركون محركات سياراتهم ومكيفاتها في وضع التشغيل، ويمضون لمحاضراتهم، من أجل أن يعودوا لها باردة، ويتحرك بسرعة من المكان!!. وكذلك ما نراه من هدر أمام بيوتنا في صورة برك المياه الناجمة عن سوء استغلال المياه من أن يدركوا ما تنفقه الدولة من موارد وإمكانيات لتوفير هذا المورد المهم في منطقة تعاني برمتها من شح المياه، واضطرت للتوسع في إقامة محطات التحلية ذات الكلفة الباهظة التي تجعل من قطرة الماء غالية جداً.

هذه المبادرات والجهود الحكومية الجليلة، تتطلب منا، ومن شبابنا على وجه التحديد قدراً من التفاعل والتجاوب والوعي البيئي للحفاظ على هذه الموارد الطبيعية المهددة بالنضوب وترفع مخاطر المتغيرات المناخية.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا