• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
«المغرب في أبوظبي»
2016-12-08
ضباب في «القفص»
2016-12-07
وتمضي مسيرة الخير
2016-12-06
«إعلان أبوظبي».. رسالة عالمية
2016-12-05
«العضد والعضيد»
2016-12-04
ليست مجرد بطاقة
2016-12-03
منجز جديد
مقالات أخرى للكاتب

أفضل وزارة في العالم

تاريخ النشر: السبت 12 أبريل 2014

في وطن يحترف التميز، ولا يرضى من دون المركز الأول، يجيء حصول وزارة الداخلية على شهادة الآيزو«900-2008» لتصبح الأولى في العالم التي تحصل على هذه الشهادة. إنجاز يحمل كل معاني الفخر والاعتزاز بمنجز يسجل لوزارة استطاعت أن تغير كل مفهوم وتصور عن أداء وزارات الداخلية في العالم قاطبة، إنجاز مستحق عن جدارة، واستحقاق لوزارة تحمل إداراتها الـ286 كافة شهادة جودة، إنجاز يعبر عن مدى الحرص على تقديم خدمات بجودة من مستوى الخمس نجوم، من وزارة وضعت في مقدمة أولوياتها أن تعتني بالإنسان، وما تحقق له على أرض وطن العطاء، وبالتالي تقدم خدماتها بذات المستوى من الرقي والطموح الذي تؤكد عليه قيادة وطن التميز في إمارات الخير والمحبة.

إنجاز وزارة الداخلية بالحصول على شهادة الجودة، يعود الفضل فيه للدعم المتواصل من القيادة الحكيمة، ويعود لرجل جسدت رؤاه ومواقفه أنه بالفعل مسؤول استثنائي في وطن استثنائي لشعب استثنائي، كما أجمع عليه كل من استمع لكلمته الاستثنائية في القمة الحكومية الثانية فبراير الماضي، إنه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الذي أهدى الإنجاز للقيادة، وأرجع تحقيقه- بتواضع القائد- إلى جهود العاملين معه.

لقد أرست وزارة الداخلية في إمارات الخير والمحبة معايير أداء خاصة، طرزت بمفرداتها أسلوباً خاصاً جعلها اليوم تقف بفخر واعتزاز للمستوى الرفيع من الأداء الذي أصبح يميز العمل الشرطي والأمني لأجهزة الوزارة، وهي تنظر لمنجز صاغته وسهرت عليه في واحة الأمن والأمان التي ينعم فيها الجميع بالرخاء والازدهار، وكان مفتاحه رؤية تعد امتداداً للنظرة للإنسان في وطن العطاء، والذي تتمحور حوله كل الأشياء، هو المبتدأ والمنتهى، وهو أولاً وأخيراً، لأنه أغلى الثروات.

وفي أي من مرافق وزارة الداخلية تجد بصمات سيف بن زايد، وتجد ترجمة لرؤية ونظرة القيادة للمواطن والإنسان. بدءاً من الإدارات ذات الخدمات المباشرة مع الجمهور، كالمرور، والجنسية والإقامة، وحتى مباني مراكز الشرطة التي يخيل للمرء أنه يدخل مبنى شركة خاصة لمستوى التجهيز الذي أصبحت عليه، ورقي الخدمات المقدمة للمتعاملين معها، وانتهاء بإدارات حقوق الإنسان وثقافة القانون وحماية الطفل، وغيرها من الإدارات التابعة لوزارة أصبحت الأفضل في العالم بشهادة عالمية بمستوى الآيزو«900-2008.

إنجاز لم يأت بضربة حظ، أو هبط من السماء، وإنما كان ثمرة جد واجتهاد وعمل دؤوب، نستحضر معه البدايات المتواضعة للوزارة منذ أن كانت في غرف متناثرة بقصر المرحوم الشيخ مبارك بن محمد، وكرافانات متفرقة في منطقة الكرامة في العاصمة أبوظبي، حتى أصبحت على ما هو عليه، وبما تضم من كوادر عالية التأهيل أصبحت خبراتها كتاباً مفتوحاً لمن يريد أن ينهل من تجاربه ودروسه، في رحلة السباق نحو التميز على أرض إمارات الخير والمحبة، حيث الهدف دائماً المركز الأول لأجل الرقم الأول في معادلة البناء والتنمية.. الإنسان.

ونحن نهنئ رجال «الداخلية» بالإنجاز نشد على أياديهم، متمنين للجميع دوام التوفيق في خدمة إمارات العز والتميز، بقيادة خليفة الخير وإخوانه الميامين.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا