• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
منجز جديد
2016-12-01
يوم المجد
2016-11-30
يوم الكرامة
2016-11-29
«الإمارات ترقى»
2016-11-28
في رحيل المزينة
2016-11-27
حادثة البئر
2016-11-26
«واحة الكرامة»
مقالات أخرى للكاتب

غضب الطريق.. مجدداً

تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

قبل أيام شهدت مدينة الشارقة مشاجرة بين مقيمين على موقف للسيارات وأولوية الاستفادة منه، وتسبب أحدهم في إلحاق أضرار بمركبات متوقفة بسبب التعنت وعدم السيطرة على الغضب.

وفي موقف للسيارات بالعاصمة احتدم جدل ساخن بين مواطن وسائق أحد أسر جراء شغل الأخير لموقف في المكان وعدم قطع تذكرة بزعم أنه ينتظر بداخل سيارته. وهي ممارسة شائعة تحمي أصحابها من مخالفات «مواقف» التي لا يتحرك مفتشوها لمعالجة تلك الممارسة التي تزيد من معاناة الباحثين عن موقف، خصوصاً عند الأسواق والمراكز التجارية الكبرى.

وستظل حادثة وفاة مواطن إثر مشاجرة مع شابين مواطنين قبل عامين تقريبا أحد أكبر حوادث غضب الطريق، الظاهرة التي لم نكن نعرفها، ولكنها أصبحت واقعا نتعامل معه جراء الازدحام والتكدس المروري الذي تعاني منه الكثير من الطرق والتقاطعات والتحويلات الرئيسية في المدن الكبرى بالدولة. ولا يقتصر فقط على ساعات الذروة، وإنما بات على مدار الساعة. جراء التدفق المهول للسيارات والمركبات القديمة منها والجديدة. وكلما مررت بمدرسة الإمارات لتعليم قيادة السيارات في منطقة المصفح أصاب بهلع للأعداد الغفيرة من المتقدمين للحصول على رخصة قيادة، لأنهم مشروع مركبة جديدة ستدب على الطريق لتضيف للازدحام ازدحاما، وشرارة من شرارات غضب الطريق.

ومهما قامت الدولة بضخ استثمارات ضخمة في مشاريع الطرق وتوسعتها، ستظل طاقة تلك الطرق محدودة الاستيعاب في ظل طوفان السيارات والمركبات المتدفق.

والمثال هنا شارع الشيخ زايد (السلام سابقا) في العاصمة، واستغرق تطويره نحو عشر سنوات وتكلف عشرات الملايين من الدراهم، ليصبح درة مشاريع طرق المنطقة بأسرها بما يضم من أطول الأنفاق، نجده اليوم يئن تحت ثقل الحركة وبالذات عند التقاطعات الرئيسية، وبالذات للمتجه لجزيرة الريم في بداية النفق بعد تقاطع قصر البحر والكرامة، وكذلك للمتجه من شارع هزاع الأول إلى شارع الشيخ زايد باتجاه خارج العاصمة. الازدحام والتكدس عند تقاطعات هذا الطريق الحيوي ليس لخلل فيه، رغم استمرار وجود الحواجز الفاصلة، وإنما بسبب الأعداد المتزايدة للمركبات، وما أفرزته من ظواهر سلبية، وفي مقدمتها الخسائر المالية الناتجة عن الازدحام وغضب الطريق، وقد حان وقت إعادة النظر في ترخيص السائقين والمركبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا