• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م
2017-10-18
هوية «أدنوك»
2017-10-17
دقيقتان
2017-10-16
شيوخ العز والطيب
2017-10-15
نقلة هائلة
2017-10-14
قاع الهاوية
2017-10-12
قائد.. وقدوة
2017-10-11
شيكات.. وأقلام «حبر متطاير»
مقالات أخرى للكاتب

جامعات ومدارس.. ورسوم!!

تاريخ النشر: الخميس 08 مارس 2012

تقوم وزارة التربية والتعليم والمجالس والمناطق التعليمية بمتابعة المدارس الخاصة التي تتجاوز المعايير واللوائح أو تبالغ وتثقل في طلباتها على الطلاب وأولياء الأمور، ومنها تصديها مؤخراً لبعض المدارس الخاصة التي تطلب من أولياء الأمور دفع رسوم الفصل الأول من العام الدراسي المقبل بحجة حجز المقاعد، أو قيام مدرسة بمنع أداء طالب للامتحان بزعم أن ولي أمره تأخر عن سداد الرسوم وغيرها من الأمور المخالفة للقواعد التربوية والتعليمية وترسخ الممارسات التجارية البعيدة تماماً عن الرسالة السامية للتعليم. وتجعل منه مجرد صناعة غايتها الربح ليس إلا، حالها في ذلك حال أي منشأة تجارية.
وفي الوقت الذي نلمس فيه مثل هذه المواقف الحازمة هنا أو هناك من الوزارة والمجالس والمناطق التعليمية، نجد أن مؤسسات التعليم العالي تطلق لنفسها العنان في فرض رسوم مبالغ فيها وتطبيق لوائح لا تستند لأي قوانين سوى رغباتها. فإذا كانت وزارة الاقتصاد قد تدخلت لمنع ووقف ما كان ُيعرف بـ” رسوم خدمة”، نجد أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تغض الطرف عما يجري وراء أسوار الجامعات الخاصة والمعاهد العليا. ونظرة على رسوم المساقات والدورات فيها يكشف البون والفارق الكبير جداً بينها بحجة” المستوى”.
وإذا اعترفنا بهذا التباين في مستويات الأساتذة ومتطلبات” الجودة”، فماذا عن رسوم التسجيل ورسوم حجز المقعد ورسوم الضمان الصحي على الرغم من أن كل طالب لديه ضمانه الصحي مع عائلته، ورسوم استخدام “ النت” والمختبر، ورسوم في كل مرحلة من مراحل تحديد مستوى الطالب في اللغة الإنجليزية، وظهرت معاهد خاصة فقط بإجراء هذه الامتحانات التي تحولت لعقدة حقيقية لأبنائنا، ورسوم أخرى ما أنزل الله بها من سلطان؟!
إحدى الجامعات الكبرى في العاصمة، تتعامل مع طلابها بعقلية أسوأ من عقليات بعض المصارف التجارية، فالرسوم المدفوعة مقدماً تتآكل مع كل ساعة تمضي، فإذا لم يبادر الطالب منذ اليوم الأول بتحديد موقفه من”حذف وإضافة” المواد، يشتغل العد التنازلي لقص الرسوم المدفوعة لتتبخر مع اليوم السابع من المهلة. والشيء نفسه مع رسوم المواصلات التي تتآكل بالطريقة ذاتها. وقد تابعت حالة طالب استخدم حافلة الجامعة مرة واحدة فقط، ووجد أن تلك الرحلة كلفته 1150 درهماً، وصدق أو لا تصدق، فالأمر بالنسبة لهم”لوائح وقواعد”!!.
الجامعة ذاتها وبعد أن وجدت أن أعداداً من الطلاب يقبلون على استخدام الحافلة العامة التي يتوقف خطها بالقرب من جامعتهم، طلبت من دائرة النقل حذف هذه المحطة من خط سير الحافلات، وذلك لإجبار الطلاب على التسجيل في خدمات النقل لديها باهظة التكاليف، والتي تتبخر رسومها بالطريقة إياها.
في جميع أنحاء العالم، طالب العلم يُعان وتقدم له التسهيلات والخدمات بأسعار رمزية، كما أن ديننا الحنيف اعتبر كفالته من أبواب الخير والأجر، إلا جامعاتنا الخاصة التي تنظر إليه كدجاجة تبيض لهم ذهباً. وإذا كان هذا الطالب موفداً من جهة حكومية فإنه يتحول ليس لدجاجة وإنما لمنجم ماس، لأنه على حساب الحكومة، وهي «كريمة» وهم «ما يستاهلون»!


[email protected]

     
 

ليت الكلمات تجدي

بلإضافه الي ذلك ان بعض الطلاب يدفعون للباص وفوق كل هذا لا يجدون مقاعد كافيه فيضطرون للوقوف طول الطريق !وايضا دفع خدمة الباصات ب300 درهم حتى ولو لم تكن ممن يستخدمون خدمة الباصات! ناهيك عن الخدمات الاخرى فلا اصدق اننا كطلاب نضطر لدفع 100 خدمات صحيه مقابل حبه بندول قد تأخذها وقد لأ ! ناهيك ايضا عن الشعر الموجود في اطعمة كافتيريا الجامعه ! حتى العجيب أنهم يزيدون من اسعار المواد وان سألت عن السبب يقولون هذا يساعدنا على تطور التعليم ..فأرجوكم ما ذنبي أنا إن كنت ادفع مبالغ طائله والحمدلله لا علم ولا تطوير !!فقط يقول لك المدرس اقرأ الكتاب بنفسك. و هناك خدمات ادفع لها 175 وتسمى خدمات اخرى !

لين | 2012-03-10

مش بس كذا

نفس الجامعة اللي تتكلم عنها وقفت خصم الاخوة بحجة الميزانية، ونفس الجامعة تطلب اجرة باص لرحلة. علمية مدتها 3 ساعات 1200 درهم يتقاسمها الطلاب او يدفها المدرس. ونفس الجامعة اللي فيها 5000 طالب تفرض رسوم صحة 100 درهم فصلية وفي فتره متدها اكثر من شهرين العيادة مسكرة، ونفس الجامعة تعتمد على توضيف الدكاترة بناء على شهاداتهم بدون تقييم مهارتهم التدريسية وبدون تعريفه بنظام الجامعة، والمضحك انه الطلاب يعلمون دكاترتهم الجدد انظمة الجامعة.

Abu Baker | 2012-03-10

ياريت يكون في تغيير

الصراحه الرسووم غاليه ,الله يعين أهالينا , المشكلة كل شيء بفلوس ، أي حركة يعني فلوووس , وياريت لو كانو يوفرون لنا خدمات وانشطة ولا فعاليات , بس ندفع , أتمنى يكون في تغيير للأحسن .

مها | 2012-03-09

وضعت اصبعك على موضع اﻻلم

كنت اتمنى ان يتعلم اوﻻدي هنا بين اﻻهل والدين ولكن وجدت ان التكلفه في الخارج ارخص ولي ابن يدرس الهندسة في ماليزبا يكلفني سنويا 22000 الف درهم شاملة بطاقة التأمين الصحي كانت جاهزة له قبل وصوله وكان ينتظره مندوب من الجامعة في المطار بما في ذلك السكن والمأكل

يوسف عبد الهادي السماعنه | 2012-03-08

من زمان ونحن نقول هالكلام

والله يالعمودي شو تبانا نقول ، رمسنا فالبث المباشر ، نشرنا في الصحف اليومية ، ولا من مجيب ، تصور جامعة الجزيرة بدبي ملزمة الطلبة بدفع1600 درهم سنويا "800" عن كل سمستر مصاريف باركنات ونحن مانستخدمها نهائيا واللي ايي بدريول واللي ايون مجموعه مع بعض ويصفون صوب المسيد ، من اشتكينا غير الاسم من مصاريف باركن إلى " أنشطة طلابية " ولا فيه شي حتى تكاليف الاحتفالات يجمعونها من الطلبة ويحسبونها من درجات النشاط ، والله ان التلفزيونات على حساب الطلبة والمعارض على حساب الطلبة ..!! شو تبانا نقول بس ومازلنا ندفع غصبن عنا عشان نحصل الشهادة و التعليم العالي ماله أي صوت نهائيا فهالمواضيع ..!!!!!

الجابري | 2012-03-08

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا