• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م
2018-05-24
نصير الكلمة الحرة
2018-05-23
«اختطاف الدين»
2018-05-22
الانفتاح والتسامح والفرص
2018-05-21
خيام رمضانية
2018-05-20
أرض التسامح والتعايش
2018-05-19
«عودة حياة»
2018-05-17
مرحبا بخير الشهور
مقالات أخرى للكاتب

«وطني».. ولاء وانتماء

تاريخ النشر: السبت 09 فبراير 2013

مبادرات طيبة مباركة يقوم بها برنامج “وطني” ، تعمل على تعزيز قيم الولاء والانتماء، من خلال جهد مقدر داخل الدولة، يستهدف شرائح متنوعة في المجتمع، وبالذات في الأوساط الشبابية والطلابية من الجنسين، رهان المستقبل وعماد الغد.

وفي العديد من المناسبات الوطنية والفعاليات الكبيرة المختلفة التي تشهدها الدولة على مدار العام يحرص البرنامج على الوجود فيها والمشاركة الفعالة بها.

وحقق البرنامج نقلة في رسالته وأدائه بمشاركته في مؤتمر منظمة “أكشن فور هابينيس” الدولية الذي عقد مؤخراً في العاصمة البريطانية، وجرى استعراض نتائج استطلاع القيم المجتمعية لدولة الإمارات الذي أجراه مركز دراسات الرأي العام “رايك” التابع للبرنامج، بالتعاون مع مركز “باريت الدولي للقيم” المتخصص في إجراء هذه النوعية من الاستطلاعات عالمياً.

وقد كان الاستعراض فرصة مهمة لوسائل الإعلام العالمية التي تتخذ من لندن مقراً لها، وكذلك للمنظمات والجمعيات المعنية للاطلاع على منظومة القيم التي يتميز بها مجتمع الإمارات، إذ أظهر” أن الإمارات تعد إحدى دولتين جميع القيم العشر الأولى فيهما إيجابية، وأنها الوحيدة ضمن دول الاستطلاع التي يأتي السلام والأمن والأمان في مقدمة القيم العشر الأولى التي يتمتع بها المجتمع”. وقد كان العرض مناسبة للمشاركين والمتابعين لفعاليات المؤتمر لإدراك أن انتشار القيم الإيجابية الفاعلة بين أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، وارتفاع مؤشرات الرضا العام والسعادة لم يكن ضربة حظ، ونبت من الفراغ، قدر ما كان ثمرة رؤى وجهد قيادة حكيمة وضعت الإنسان في صدارة اهتماماتها، وحرصت دوماً على الاستثمار فيه، باعتباره ضمانة الحاضر والمستقبل. فرصدت وسخرت له كل الإمكانات والموارد، مما كان له عظيم الأثر في تعميق قيم الولاء والانتماء.

قيادة في تواصل وتفاعل مستمرين مع أبنائها على المستويات والمناسبات كافة، عبر عنه في صورة تلاحم وطني كبير ومشهود، هي امتداد لحالة الرضا العام والشعور بالسعادة من جانب الجميع.

كما أثمرت صوراً من القيم الإيجابية التي تتعمق وتتجذر بين أفراد المجتمع ونشر ثقافتها، وقد عبر عنه الاستطلاع العالمي، وفي مقدمة تلك القيم التسامح والتعايش، وإعلاء سيادة القانون، واحترام حقوق الإنسان، والإنجاز والطموح والالتزام والتعاون، وتقدير قيمة العمل. والقيم الأخيرة تتبلور في الحرص على التميز الذي انشغلت دوائر الدولة ببرامجه.

إبراز تلك الصور من خلال منصة مؤتمر لندن، جاء موفقاً من برنامج” وطني”، وهو يرد بصورة مباشرة على الذين ينطلقون من أكشاك “الارتزاق” في مدن عالمية كبرى للتشويش على صورة إنجازات زاهية تحققت وترسخت في مجتمع الإمارات، وقدمها الاستطلاع العالمي الذي جاء متناغماً في نتائجه مع أول استطلاع للأمم المتحدة قامت به المنظمة حول أسعد شعوب الأرض، وتصدرته الإمارات. وهي لا تتعلق فقط بأعلى المداخيل، قدر ما تتعلق بإدارة موارد وطن، واعتناء قيادة بإنسان ذلك الوطن.

لقد كان مثل العرض الذي اتخذ من مؤتمر لندن منصة له، مبادرة نوعية تحسب للبرنامج الذي أخذ على عاتقه إبراز الهوية الوطنية وتعزيز قيم الولاء والانتماء والمفاهيم الإيجابية لدى النشء، رغم تحديات العصر، واشتداد سهام الحاقدين.

ali.alamodi@admedia.ae

     
 

تعزيز القيم الإماراتية

مقالة رائعة أشكرك عليها وأقدر عاليا جهود برنامج وطني الذي أتفاعل مع مبادراته الإبداعية أقترح بناء شراكات استراتيجية بين برنامج وطني وعدد من المؤسسات الرسمية والمجتمعية لتعزيز القيم الإماراتية وغرسها في الأجيال والتعريف بها للعالم مثل المدارس والجامعات لإدراجها ضمن القيم السلوكية والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف لتتناولها في خطب الجمعة على نحو خطبة الإمارات والقيم وخطية شكر العمال ومؤسسة التنمية الأسرية لتنظيم ندوات نوعية حول القيم الإماراتية ووسائل الإعلام للتركيز عليها في برامج متعددة مثل صباح النور وهكذا

د.محمد بسام الزين | 2013-02-09

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا