• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:29    محادثات استانا حول سوريا تقترب من التوصل الى "اعلان نهائي"        12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا     
2017-01-24
الجولة.. والرسالة
2017-01-23
«السفر الذكي» من جديد
2017-01-22
«ترشيد»
2017-01-21
البحرين.. القلب والمُقل
2017-01-19
«العشوائي»..وحملات البلدية
2017-01-18
لقاء القمم.. وأهل الهمم
2017-01-17
«طاقة المستقبل»
مقالات أخرى للكاتب

وطن المجد

تاريخ النشر: الأربعاء 02 ديسمبر 2015

في يوم المجد في وطن المجد، يتجدد العهد والعزم بأن يمتد نور وضياء مسيرة الخير ويتواصل، عطاءً مستمراً، شلالاً متدفقاً بالخير والنماء لأجل الإنسان في إمارات الخير والمحبة.

الثاني من ديسمبر يوم نسج خيوط فجره، حلم خفق بين الأضلع، صنع مجده إرادة وعزيمة الآباء المؤسسين الأوائل، حلم صاغ أول حروفه وخيوطه بإرادة صلبة وعزيمة قوية القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، فإذا بالحلم ينثر عطاء واخضراراً عند كل حبة رمل على أرض الوطن، وامتد جوداً وعطاء في عون الشقيق والصديق، وغدا الحلم البسيط الذي ارتسم على رمل صحراء عرقوب السديرة قبل أكثر من 44 عاماً، غدا اليوم صرحاً شامخاً في واحة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء والازدهار، ينعم كل من فيها برغد العيش الكريم والنماء المستدام للأجيال القادمة، ودولة قوية مهابة الجانب، ومركز ثقل سياسي واقتصادي إقليمياً وعربياً ودولياً. أداء ومكانة وإنجازات ومكتسبات، لم تتحقق بالتمنيات والشعارات، وإنما جاءت ثمرة رؤى صادقة وعمل شاق ومتصل، تقدمت الصفوف قيادة أولت المواطن ومصالح الوطن كل الأولويات، ومضت بسفينة الإمارات عبر مرافئ الإنجازات والمكتسبات المتواصلة على الرغم من لجج التحديات الجسام، بفضل من الله وحكمة نبع الحكمة والوفاء زايد الخير وإخوانه المؤسسين.

وتسلم الراية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، انطلقت المسيرة في رحاب عهد التمكين الميمون، الذي أطلقه بوسلطان، من إنجاز إلى إنجاز أعظم، والإنسان في إمارات الخير دوماً في بؤبؤ العين وبين الحدقات ومهج الوطن.

وغداة الاحتفاء بيوم الشهيد، وعشية اليوم الوطني المجيد، ها نحن نشهد إطلاق خليفة الخير، حفظه الله، برنامجاً وطنياً وفاءً لتضحيات شهداء الوطن، يتضمن عشر نقاط «الأولوية القصوى فيها لسعادة الإنسان الإماراتي، وتعظيم الموارد المالية الاتحادية المخصصة لتحسين نوعية الحياة، والحفاظ على نهج متوازن للاقتصاد الوطني وبنائه بصورة متنوعة بعيداً عن الاعتماد على موارد النفط، والتركيز على تطوير ممارسات تعمق الهوية الوطنية».

برنامج يحمل كل الخير والوفاء والالتزام ليس للحاضر وحسب، وإنما لأجيال المستقبل، برنامج يجسد رؤية ثابتة ونهجاً راسخاً من لدن القيادة لتظل الإمارات وطناً للمجد، وموئلاً للسعادة. حفظ الله الإمارات منارة للخير وعنواناً للعطاء، وكل عام ووطن الخير بخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا