• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا     
2017-01-24
الجولة.. والرسالة
2017-01-23
«السفر الذكي» من جديد
2017-01-22
«ترشيد»
2017-01-21
البحرين.. القلب والمُقل
2017-01-19
«العشوائي»..وحملات البلدية
2017-01-18
لقاء القمم.. وأهل الهمم
2017-01-17
«طاقة المستقبل»
مقالات أخرى للكاتب

« إمارات الابتكار»

تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

في رحاب عام الابتكار الذي أمر به قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وغداة اعتماد خليفة الخير السياسة العليا لدولة الإمارات في مجال العلوم والتكنولوجيا والابتكار، انطلقت أمس فعاليات أسبوع الابتكار بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي، وسموه يؤكد أن الابتكار لم يعد في الإمارات «ترفاً أو شيئاً دعائياً، بل هو سر بقاء الحكومات ونهضة الشعوب وتقدم الدول»، كما أصبح منهج حياة، لمواجهة التحديات المستمرة والمتغيرة في تحد مستمر ورهان متصل، ليس فقط للتغلب على تلك التحديات، وإنما لإيجاد الحلول المبتكرة لتحسين حياة الإنسان على هذه الأرض المعطاة.

وكما أكد خليفة الخير، فالاستثمار في الإنسان كان الخيار الحاسم لبناء اقتصاد المعرفة والقاعدة الاقتصادية المتنوعة الموارد لعالم ما بعد النفط. ويتوقف معها المرء أمام القرار الاستراتيجي بمضاعفة الإنفاق على البحث والتطوير كنسبة من الناتج القومي لثلاثة أضعاف ما هو عليه بحلول العام 2021. والهدف الاستراتيجي- كما أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - بدء «تنفيذ الخطوات الأولى لاستدامة مواردنا لوداع آخر قطرة نفط» لضمان رخاء ورفاهية الإنسان، وازدهار وتطور الإمارات.

ومن هنا كان الاهتمام الكبير بالتعليم النوعي ومخرجاته التي لا تقود فقط لتوفير متطلبات احتياجات سوق العمل، وإنما بناء قاعدة واسعة ومتنوعة من ذوي الميول والعقول المبتكرة.

وعلى مدار الأسبوع نحن أمام أكثر من 900 مشروع وفعالية على مستوى الدولة، تروي قصة عقول إماراتية تبارت لأجل أن تقدم حلولاً مبتكرة لأجل إسعاد الناس وتحقيق نقلة نوعية في حياتهم وللأجيال المقبلة.

وما الابتكارات و المشاريع التي عرُضت أمام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أمس من قبل 50 رئيساً تنفيذياً للابتكار في الجهات الاتحادية، سوى نماذج لقادة المرحلة الجديدة من مراحل التطوير الحكومي الذي دعا إليه سموه، وهي منطلقات نجحت معها حكومة الإمارات، ليس فقط لخدمة مواطنيها والمقيمين على أرضها، وإنما لإسعادهم، في تغيير تام لنمط الأداء الحكومي. وجاء تنافس الجهات الحكومية في مختلف مدن ومناطق الدولة لتقديم الحلول والمشاريع المبتكرة في نطاق فعاليات الأسبوع، استلهام لروح الابتكار التي باتت سمة إماراتية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا