• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    
مقالات أخرى للكاتب

دبابيس

تاريخ النشر: الجمعة 23 فبراير 2007

عادت الصحيفة الناطقة بالإنجليزية التي أساءت إلينا من قبل، إلى ممارسة الإساءة العلنية بحقنا.. وقبل أيام نشرت تحقيقاً مفبركاً لشخص هندي الجنسية، قدم إلى الإمارات للبحث عن شقيق له ـ كما يدعي في التحقيق ـ كان قد فقد في حادث غرق سفينة بالمياه الاقليمية للإمارات قبالة سواحل الشارقة قبل حوالي تسع سنوات!.. المهم أن التحقيق المسيء المنشور في الصحيفة المذكورة، يلمح بطريقة أو بأخرى إلى أن السلطات في الإمارات لم تساعده في العثور على جثة شقيقه أو أي معلومات عنه.. ليس هذا فحسب، بل تمادت الصحيفة في الفبركة حين ادعت أن هذا الشخص توجه إلى السفارة الهندية في الشارقة التي لم تتعاون معه أيضا!؟.

بالطبع لا نريد أن نذكر فطاحل الصحيفة بأنه لا يوجد مبنى لسفارة أي دولة في إمارة الشارقة، لأن سفارات جميع دول العالم التي لها علاقات دبلوماسية معنا موجودة في العاصمة أبوظبي.. وهناك بعض القنصليات والمكاتب التجارية فقط في إمارة دبي.

على كل حال لا نريد أن نقف كثيراً عند هذا التحقيق الذي فبركته هذه الصحيفة الناطقة بالإنجليزية والتي اعتادت على ممارسة مثل هذه الأكاذيب، ولكنني أود أن أشير إلى أنها ما زالت مستمرة في الإساءة إلينا مع سبق الإصرار والترصد ومن دون أي مراعاة لمشاعرنا.. ففي إساءة أخرى، نشرت الصحيفة المذكورة قبل حوالي ثلاثة أسابيع تعليقاً سخيفاً مع صورة أكثر سخافة، على خبر إنشاء برج في دبي على شكل ثوب خليجي.. وحين أرادت هذه الصحيفة السخرية من شكل البرج وتصميمه، وضعت في صدر إحدى صفحاتها صورة لمجسم البرج الذي يشبه ''الكندورة'' الخليجية، وإلى جانبها صورة لحيوان البعير على شكل هندسي يقف مستقيماً كأنه برج سكني، وقالت في تعليق ساخر ومستفز وتافه ''البرج القادم في دبي سيكون على شكل بعير كما في هذا المجسم''!!؟.

مثل هذه السخرية تدل على قلة أدب وعلى تجاوز مستمر ومستفز من صحيفة لم تحترم أبسط قواعد وأسس العلاقات وكرم الضيافة والود والحب الذي يكنه أهل الإمارات حكومة وشعباً، للمقيمين على أرضها، خاصة العاملين في مجال الإعلام. فحين تضع صورة بعير على شكل مبنى سكني، للسخرية من قيام شركة استثمارية وضعت مجسماً لبرج سكني على شكل كندورة خليجية، فإن هذا يعني أن أصحاب هذه الصحيفة يعانون من عقدة عنصرية مقيتة، ومن مرض نفسي أساسه حقد دفين وكراهية مقيتة، ليس تجاه أهل الإمارات فحسب، بل أيضا تجاه جميع الشعوب الخليجية.. فالسخرية من الملابس والحيوانات التي تحترمها وتعتني بها الشعوب، هو نوع من العنصرية المقيتة في كل القوانين الغربية.. هذا للعلم فقط يا أهل الصحيفة المبجلين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال