• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م
مقالات أخرى للكاتب

دبابيس

تاريخ النشر: الخميس 15 فبراير 2007

جاءت من الحلقة الأضعف.. من الأمانة العامة للبلديات التي ليس لها صيت يذكر أو صوت مرتفع.. جاءت من هذه الجهة ولم تأت من كبرى الجهات التي يفترض أن تكون لها اليد الطولى والمبادرة الأساسية في هذا الأمر.. فالأمانة العامة للبلديات أصدرت مشكورة قرارا بمنع التدخين في محال الحلاقة والصالونات والأندية الصحية.. وصار لزاما على صاحب أي محل حلاقة أو صالون تجميل أو ناد صحي، أن يتسلم مع تجديد رخصته، تعميما من الأمانة العامة للبلديات يمنع بموجبه التدخين منعا باتا داخل المحل.

وقبل أن أتحدث عن الجهات الأخرى، أوجه كل الشكر والتقدير للأخوة في الأمانة العامة للبلديات، وأورد لكم النص الحرفي للقرار الذي يقول: سعادة المهندس جمعة مبارك الجنيبي/ المحترم،،، عضو مجلس الأمانة العامة- وكيل دائرة البلديات والزراعة- بلدية أبوظبي... تحية طيبة وبعد،،،

الموضوع/ منع التدخين في كافة محلات الحلاقة والصالونات.. تهديكم الأمانة العامة للبلديات تحياتها مع تمنياتها لكم بدوام التوفيق، ويسرنا أن نرفق لكم قرار مجلس الأمانة العامة رقم 33/1/70/،2006 المؤرخ في 16/11/،2006 بشأن منع التدخين في كافة محلات الحلاقة والصالونات الرجالية والنسائية ومراكز التجميل والنوادي الصحية بكافة مدن الدولة، على أن يطبق هذا القرار فورا، ويقع المخالف تحت طائلة المسؤولية القانونية، ويفرض عليه الغرامة المالية التي تصل إلى حد سحب الترخيص لمزاولة المهنة وإغلاق المحل أو المركز، بالتنسيق مع الجهات المختصة بإمارات الدولة... للتفضل بإلاطلاع وإجراء ما ترونه مناسبا، شاكرين لكم حسن تعاونكم معنا،،،، جاسم محمد درويش/ الأمين العام للبلديات.''

وطبقا للقرار السابق، فإن أي شخص غير مدخن يجلس في محل حلاقة أو صالون تجميل أو ناد صحي، يستطيع سحب أي شخص آخر إلى الشرطة، إذا أصر الأخير على إشعال سيجارته وتلويث الهواء النقي في تلك الأماكن بالسم الهاري الذي يتدفق إلى جوفه.. وأنا أشجع أي متضرر من مدخن يصر على التدخين في هذه الأماكن بعناد وصلف وتجبر واستهتار، أن يتصل بالشرطة على رقم العمليات (999)، ويطلب منهم الحضور فورا لتطبيق القانون وسحب المخالف إلى الشرطة وفتح بلاغ بحقه.. هكذا يقول القانون، وهكذا نستطيع مواجهة شلة المدخنين الذين صاروا يعتدون على حقوقنا وعلى صحتنا وعافيتنا نهارا جهارا دون رادع أو ذرة خجل.

أما الأمر الأهم فهو أن تبادر بلدية أبوظبي إلى فرض قانون صارم وغرامات قاسية ضد المدخنين في الجمعيات التعاونية و''كارفور'' وكبرى المحال التجارية ..(Store Departments) فقد بلغ السيل الزبى، ولا يطيق أحد هذا الاستهتار الذي يمارسه المدخنون ضد الماكسين والضحايا من غير المدخنين داخل فروع الجمعيات التعاونية والأماكن المغلقة.. نرجوكم التدخل لإيقاف مهازل المدخنين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال