• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م
مقالات أخرى للكاتب

دبابيس

تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2007

منذ مدة تتلقى بعض الأخوات المواطنات مكالمات هاتفية من بعض الدول الأفريقية، وخاصة السنغال ونيجيريا، يزعم أصحابها أنهم سحرة ومنجمون قادرون على قراءة المستقبل ومعرفة الغيب والعياذ بالله.

المكالمة قصيرة وسريعة ومباشرة، وفي نهايتها يطلب صاحبها من المواطنة المتلقية هنا في الإمارات أن تتصل به بالرقم الظاهر لها على الموبايل.. وبالطبع يحاول المتصل أن يربك المتلقية أو يظهر لها أن الخط غير واضح أو يثير انتباهها بأية معلومة لكي تتشجع وتحاول الاتصال.. وبطبيعة الحال فإن تكلفة المكالمة في حال قيام هذه الغبية بالاتصال به، تقع عليها وتضاف على فاتورتها.. وإذا لم تتصل أو تأخرت في الاتصال يقوم المشعوذ النصّاب بالاتصال لمرة واحدة وترك (Missed Call) على هاتفها.. أما إذا كانت هبلة وغارقة حتى النخاع في الغباء والجهل والشرك والإيمان بالسحرة والدجالين والمشعوذين، فإنها ستسارع إلى الاتصال حتى لو استغرقت المكالمة الخارجية مع الدجال أكثر من ساعة!

ولكم أن تتخيلوا شكل الحوار، فالبداية معروفة.. اتصال من مجهول، ثم معلومات عامة بسيطة مثل: ''انت من الإمارات..''.. أو ''انت غير متزوجة..'' أو ''تعملين في وظيفة وتنتظرين ترقية أو درجة..''.. الخ. بعد ذلك يبدأ برمي الشباك لاصطياد الزبون.. فالأخ المتصل لديه بعض المعلومات عن هذه المواطنة، اسمها، مقر عملها، وربما اسم العائلة والزوج (إن وجد)، وبعض الصديقات أو الأصدقاء.. أما الأسلوب الذي يتبعه في رمي الشباك حول الزبون، فهو سهل ولا يحتاج إلى كثير من العناء، ومن الواضح أن المتصل يعرف عقليات بعض النساء المتخلفات عندنا، وإيمانهن بالسحر والسحرة وبالدجالين والمشعوذين، وقدرتهم على علم الغيب وتحويل مجريات حياة الإنسان والعياذ بالله من هذا الشرك..

فالأخ الدجال لا يتردد في الزعم بأنه حلم بها ليلة البارحة، وأن شخصا يرتدي ثيابا بيضاء، جاءه في الحلم ليبلغه عن رقم هاتفها!!!.. ثم يبدأ بالدخول في المنطقة الخطرة، فيزعم أنها مسحورة، وأنه الوحيد القادر على فك السحر عنها!!؟.. هكذا بكل بساطة..

ولكي يتلاعب بمشاعرها ويضفي نوعا من المصداقية على مزاعمه وادعاءاته، فإنه يلجأ إلى الدين كسلاح للضحك على المواطنة التي تتلقى المكالمة.. يبدأ بقراءة بعض من الآيات القرآنية، ثم يطلب منها أن تردد خلفه بعض الآيات، زاعما أنه شخصيا قادر على تخليصها من السحر إذا هي اتبعت الخطوات التي يطلبها منها..

وفي نهاية المطاف يقف عند نقطة معينة ليلخص كل أسباب المكالمة في طلب واحد وسبب وحيد.. يطلب منها مبلغا معينا لإكمال عملية فك السحر.. ليس هذا فحسب، بل يزعم أنها سوف تتعرض لخطر جسيم إذا لم تحاول فك السحر عن نفسها..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال