• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م
مقالات أخرى للكاتب

دبابيس

تاريخ النشر: الأحد 06 مايو 2007

''إننا حريصون على استقطاب المؤسسات والمستشفيات العالمية الطبية والكوادر الطبية والعلمية المؤهلة ذات الخبرات العالية للعمل في مستشفياتنا ومرافقها المختلفة حيث يتم تزويدها بأحدث الأجهزة والمعدات التي تمكنها من أداء المهام الموكلة إليها بكفاءة.''.. بهذه الكلمات لخص الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، استراتيجية حكومة أبوظبي خلال العقد القادم في الارتقاء بمستوى الخدمات الصحية، لتبلغ أعلى المراتب والمستويات العالمية في جودة الخدمات المقدمة والكوادر الطبية والفنية والإدارية المؤهلة لإدارة القطاع الصحي.. جاء ذلك خلال التوقيع على اتفاقية بين إمارة أبوظبي، ممثلة في الهيئة الصحية وجامعة جون هوبكنز الأميركية الأسبوع الماضي، لوضع برنامج علمي شامل للتعاون بين حكومة أبوظبي والجامعة.

وتأتي هذه الاتفاقية ضمن مسيرة التنمية والقفزة النوعية والانطلاقة الصاروخية التي تشهدها أبوظبي، لنقل الإمارة إلى مصاف كبريات الدول والمناطق التي تتميز بمستويات عالمية عالية الجودة في المجالات كافة، وهي تأتي أيضاً استكمالاً لسلسلة المشاريع العملاقة التي تتبناها حكومة أبوظبي للرقي بالخدمات الصحية والطبية والتعليمية في الإمارة، فبعد الاتفاقية مع ''كليفلاند كلينك'' ذات الشهرة العالمية، تأتي الاتفاقية الأخيرة مع جامعة ''جون هوبكنز'' في ولاية ميرلاند الأميركية أيضاً، لتكمل حلقة الجهود الجبارة التي تسعى من خلالها أبوظبي للوصول إلى العالمية في كل المجالات، انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه''، ورؤية ومتابعة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يقف خلف كل إنجاز أو مشروع عملاق، يرفع مستوى الخدمات بإمارة أبوظبي، في كل الميادين والمجالات.

الاتفاقية الأخيرة، تفتح افاقاً من التقدم والتطور العلمي لأبناء الإمارات في المجالين المذكورين.. فكما ورد في البيان الإخباري المنشور، تنص على ضرورة وضع برنامج جديد للتعاون التعليمي بين الهيئة وجامعة ''جون هوبكنز''، ممثلة في كلية الطب فيها، ويتضمن البرنامج قيام ''جون هوبكنز'' بتقديم الدعم الفني لبرامج التعليم الطبي المستمر في إمارة أبوظبي وكلية الطب في جامعة الإمارات، ومن بين الأمور التي تحمل بشرى لأبناء الإمارات الراغبين في التخصص في مجالات الطب، ما نصت عليه الاتفاقية لإطلاق برنامج للدكتوراه في الإدارة الصحية لطلبة الإمارات، والذي قامت جامعة ''جون هوبكنز'' الطبية بتصميمه، وهو البرنامج الأول من نوعه على مستوى المنطقة ويتم التعاون فيه بين ''جون هوبكنز أبوظبي'' و''جون هوبكنز بالتيمور'' في ولاية ميرلاند الأميركية.

رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ومتابعته الدقيقة لكل صغيرة وكبيرة لكل المشاريع العملاقة، تهدف إلى الرقي بالإمارة إلى العالمية في الجودة، وهذا ما أكده سموه حين ذكر أن استراتيجية النظام الصحي بأبوظبي للسنوات العشر المقبلة ستركز على رفع جودة الخدمات الصحية وتفعيل دور القطاع الخاص في تقديم أفضل الخدمات..''

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال