• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م
  06:10    وكالة الأنباء السعودية :التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن روسيا تجلي موظفي سفارتها ورعاياها من العاصمة صنعاء        06:11    وكالة الأنباء السعودية:التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن يقول إن طائرة روسية غادرت مطار صنعاء وعلى متنها موظفو السفارة الروسية    
مقالات أخرى للكاتب

دبابيس

تاريخ النشر: الأحد 08 أبريل 2007

من القارئ الذي وقع باسم (طارق)، وصلتني الرسالة التالية:

الأستاذ عبدالله رشيد المحترم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بادئ ذي بدء يسعدني أن أخط لك عبر رسالتي الإلكترونية هذه، مقدما لك جزيل الشكر والتقدير والاحترام على الفقرات اليومية في صحيفة ''الاتحاد'' الغراء، والتي من خلالها تعرض مواضيع جوهرية ومفيدة ومهمة قد يغفل عنها الجميع.. ولكن بفضل الله ثم بفضلكم أنتم الأخوة الاعلاميين، فإن كلماتكم هي حال لساننا التي تعبر عن مشاعرنا وأحاسيسنا وأهدافنا التي يمكن أن تتحقق من خلال أرائكم واقتراحاتكم لدى المعنيين بهموم وشؤون الناس..

مرة ثانية أحب أن أشكرك على عمودك اليومي (دبابيس)، وهنا أخص بالذكر فقرة الازدحام المروري في العدد الصادر بتاريخ 4/3/2007 وطرق التخلص منها.. وأنا أشد على رأيك وأثني عليه وخاصة في الجزء الأول من مقالاتك، ألا وهو حصر الفئات التي يجب عليها الحصول على رخصة قيادة.. فالمنطق يقول إنه لا يمكن إعطاء رخصة للفراش أو الطباخ أو لأصحاب المهن البسيطة جدا، ليس انتقاصا من شأنهم أو التقليل من قيمتهم فكلنا وكما يقولون ''أولاد تسعة''. أما الشق الآخر أو الأخير من مقالك أخي الفاضل فأود لو سمحت لي أن أقف عند هذه النقطة بالذات ألا وهي تركيب جهاز العادم للتخفيف من التلوث وما شابه ذلك وكما قلت بإن سعره ليس بالرخيص.. فأقول لك سيدي الكريم: ألا ترى معي أن هذا الاقتراح لو طبق سوف يزيد العبء المادي على المقيمين؟.. أسألك هذا السؤال، وأنت أدرى بأمورنا ورواتبنا وموجة الغلاء التي أكلت الأخضر واليابس، أضف إلى ذلك الضمان الصحي وتعليم الأبناء وتأمين السيارة التي زادت علينا أضعافا مضاعفة وأسعار البترول وغيرها.

ولا أريد أن أشتكي من خلال هذه البوابة أخي الفاضل، فهذه الحقيقية واضحة للعيان وللكل ولحضرتك بالذات حيث تعودنا عليك أن تصب مقالاتك الرائعة ضد التجار والغلاء والمتلاعبين بالسوق وغيرهم الكثير.

المحرر: شكرا للقارئ الكريم على هذه الرسالة، وأود أن أوضح أن فكرة تركيب جهاز التحكم بمخلفات عوادم السيارات، هو أمر مطبق في أغلب الدول الغربية لأن قوانين حماية البيئة من التلوث هي التي تلزم الناس بتركيبها، وليس قوانين المرور.. أما أنا فقد اقترحت على الجهات الرسمية تطبيق الفكرة لسببين، الأول للمساهمة في تقليل أعداد السيارات لفئات أصحاب المهن البسيطة التي لا تتطلب وظائفها تملك السيارة، حيث سيساهم تطبيق الفكرة في عدم إقدام هذه الفئة على شراء سيارة مستعملة يتطلب تمليكها تركيب جهاز بسعر السيارة ذاتها.. والثاني للمحافظة على البيئة نظيفة وخاصة من التلوث الذي تسببه السيارات ذات الموديلات القديمة.. وأكرر شكري للقارئ على تواصله..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال