• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م
  12:27    5 قتلى على الأقل في اعتداء انتحاري ضد كنيسة في باكستان    
مقالات أخرى للكاتب

دبابيس

تاريخ النشر: الجمعة 02 مارس 2007

تلقى أحد الإخوة المواطنين اتصالا هاتفيا من الخارج.. رد عليه فإذا بشخص أجنبي يتحدث العربية بشكل جيد، وقدم نفسه على أنه رجل فاضل يتكلم من نيجيريا، يريد أن ينفع هذا المواطن ويضاعف له ماله ويبارك له في رزقه وحلاله، ويبعد عنه أولاد الحرام.. تذكر صاحبنا ما قرأه في الأعمدة التي كتبتها هنا قبل أسابيع عن النصابين والدجالين والأفاقين الذين ينصبون شباكهم حول الناس هنا في الإمارات لشفط ما في جيوبهم من أموال.. فرد عليه ردا قاسيا، وقال له أرجو ألا تتصل مرة أخرى.

عاد الدجال للاتصال مع سبق الإصرار، متهما صاحبنا المواطن بالجهل وبأنه ''لا يعرف مصلحته''، وطلب منه الاستماع إليه لأن لديه أخبارا سارة له قد تقلب حياته رأسا على عقب، فرد عليه المواطن بشتيمة ''محترمة'' وأغلق السماعة مرة أخرى.

في المكالمة الثالثة التي تلت المكالمة الثانية بدقائق معدودة فقط، اتصل الدجال ليصب جام غضبه فوق رأس المواطن.. هذه المرة قال له بالحرف الواحد: ''أنت مسحور، وهناك شخص عمل لك عملا وسوف يتم قتلك بالرصاص''. بالطبع نسي المشعوذ الدجال أنه كان قد ذكر له قبل قليل أن لديه أخبارا سارة للمواطن قد تقلب حياته رأسا على عقب، فاختلق حكاية ''مسحور'' هذه والقتل بالرصاص.

عاد صاحبنا المواطن فأغلق السماعة في وجه الدجال، ولكن الأخير بقي على عناده وصلفه وعنجهيته في ملاحقة هذا المسكين، واتصل للمرة الرابعة ليهدد صاحبنا الذي قال له حرفيا: ''يا أخي أنا حر، أتعرض للقتل أو لا أتعرض، أنا حر، لا تتصل وخلصني من شرّك''. حدثت هذه الواقعة منذ أكثر من أسبوع، وحتى يومنا هذا ما زال المسكين يتلقى اتصالا بين الحين والآخر من الدجال الذي يبدو أنه يبحث عن الزبائن بصورة متواصلة، ولا يستسلم أو يترك الزبون الذي يعاند معه، بدليل المثابرة على الاتصال بشكل يومي دون أي خوف أو تردد.

أنا شخصيا لم أستغرب من هذه الحكاية ومن هذا المأزق الذي تعرض له مسؤول مهم في إحدى الوزارات، لأنني سمعت عن مثل هذه الحكايات كثيرا، وسمعت عن المكالمات التي تأتي من الخارج لأناس هنا في الإمارات بهدف الضحك على عقولهم وسرقة أموالهم.. ولكنني لم أسمع عن وقاحة بمثل هذه الوقاحة، ولم أسمع عن فجاجة بمثل هذه الفجاجة من شخص سمج وممل لا يريد أن يقر بأن هناك أناسا عقلاء لا تنطلي عليهم مثل هذه الألاعيب وعمليات النصب المكشوفة للجميع.

لا تغرنكم الآيات القرآنية التي يطلقها الدجال عندما تردون على مكالمته، لأنه ببساطة شديدة يستغل الدين والقرآن أبشع استغلال والعياذ بالله من هؤلاء الشياطين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال