• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

درس في اللغة !!

تاريخ النشر: الثلاثاء 27 يناير 2015

تنتابني مشاعر مختلطة وكثير من القلق حين ادعى لإلقاء محاضرة على طالبات مدرسة ما من مدارسنا الثانوية أو الإعدادية، الأمر لا علاقة له بالخوف من الحديث أمام هؤلاء الصغار، فقد خضت لسنوات تجربة التدريس في مدارس إعدادية وثانوية، كما أن الأمر لا علاقة له بمنسوب الثقة والمعلومات و... إلخ، القضية تتلخص في أمرين: قناعتي بأن هؤلاء الصغار يعرفون أكثر منا أحياناً؛ لذلك يسخرون مما نقوله أو نحاول أن نحشو به رؤوسهم؛ ولذلك يلاحظ أغلب الذين يقدمون محاضرات لطلاب «الثانوية» من خارج المدرسة أن هؤلاء لا ينتبهون لما يلقى عليهم ويتلهى معظمهم بالتحدث والضحك، والأنكى حين يوجهون لك تلك النظرات التي تحمل رسالة مفادها أنه لا جدوى مما ستقول، أو لماذا جئت لتقول هذه التفاهات؟ ألا يكفينا معلمو المدرسة؟

اليوم مثلاً لدي محاضرة في إحدى مدارس البنات الثانوية، لبيت الدعوة بامتنان شديد، هذه مدرسة عملت في إدارتها بضع سنوات وتجمعني ببعض من بقي فيها علاقات صداقة مستمرة، لكنني مازلت أعاني ذلك الإرباك حين ابدأ في الحديث، فأظل أفكر ساعات طويلة في ماهية المدخل الذي أبدأ به حديثي أولاً، وفي الفضاءات التي آخذهم إليها كي يشعروا بأن الأمر يعنيهم، وبأنه جدير بانصاتهم واهتمامهم، فلا يمنح الموضوع أهميته كون إدارة المدرسة قد قررت أن تتبناه ورأته مفيداً للطلاب، يتوجب أيضاً أن يكون الطلاب على رأس الأولويات، ليكون السؤال الأول هل هذا الموضوع يعني هؤلاء الصغار هل يشكل لهم قيمة حياتية ومهارية ومعرفية معينة؟ هل يشكل لهم سؤالا أو هما يبحثون له عن إجابة، هل هم قلقون أو مهتمون به؟؟ أم أننا ككبار علينا أن نظل ندور في الفلك نفسه: إننا كبار ومعلمون وآباء وإننا نعرف أكثر وأفضل، وان على الصغار دائماً أن يقفوا أمامنا مكتوفي الأيدي ليقولوا: نعم حتى لو لم يكونوا مقتنعين؟!

سأحدث الفتيات الصغيرات كما تريد المدرسة عن «اللغة العربية» عليّ أن أقنعهم بأنها لغة القرآن ولغة العرب ومفصل الهوية الأول وأساس الشخصية، وإننا بها نكون وبدونها لا نكون، وبأنها سيدة اللغات وأجملها وأسلسها و...، أنا مقتنعة بذلك وقد عشت جيلاً وحياة وظروفاً وتعليماً وإعلاماً وأسرة وأصحاباً قادوني لهذه القناعة الكبرى والعظيمة، لكن هذا الجيل الذي لا يستخدمها ولا يقرأ الروايات بها ولا يستخدمها في رسائله القصيرة على «تويتر» والهاتف الذكي، الذي إذا جلس على أي مقهى تحدث -وهو العربي - مع صديقة بالانجليزية لأنه يراها أسهل واسلس، كيف يمكنني أن أحدثهم بغير ما يدور حولهم، فإن أتقنت حديثي فهل يتقنون الانصات لي بقناعة حقيقية..؟ أتمنى من كل قلبي!

     
 

جيد جداً

قرار اتخذ من العالم على ان تتقدم الامم الى الامام وفي أحسن صورة ، لا تراجع عن كيفية نشر المعلومات للجميع وتفكيك الشفرات للعقل البشري .. هنا اختلط الحابل بالنابل حيث أدرك العلماء ان العالم قد أصبح صغيرا ؛ وعلى هذا يجب من الصغير والكبير المشاركة في جميع معطيات الواقع .. دور الإنسان او الأسرة كما المؤسسات أصبح اختياري وعلى كيفي ! الصحيح تعلم الجميع خلال فترة وجيزة حينما قامت البرامج العالمية تشارك الشعوب في تحريك عجلة العولمة الإيجابية .. وقع الكثير ودحرج البعض وهناك من زحف !!! التحديات واقع ملموس والإدارة هى من تضع التخطيط لمستقبل جيد جداً .

خكاك البلوشي | 2015-01-27

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا