• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

تغيير حياة الفقراء !

تاريخ النشر: الأربعاء 07 أكتوبر 2015

لا يمكن لهذه المنطقة - الشرق الأوسط وكل العالم - أن تتمتع بالاستقرار الذي يحلم به الناس ولا باستمرار خطط التنمية بعيداً عن الأخطار والتهديدات الإرهابية والمتطرفة، طالما بقي ملايين من البشر يختنقون بالفقر والجهل والبطالة، وانعدام الطموحات والأحلام في أحزمة الفقر التي تحيط بآلاف المدن حول آسيا وأفريقيا، إن حلم العدالة في توزيع الثروة لا يعيقه أنه حلم، وأنه فكرة رومانسية من بقايا مدينة أفلاطون الفاضلة، هذا تبرير مناف للحقيقة، فما يعيق العدالة بشكل عام وعدالة توزيع الثروة تحديداً هو: الفساد، وأباطرة الحروب، وتجار السلاح، والجشعون، وهم أقلية صغيرة من المتنفذين، الذين يسيطرون ويديرون معظم ثروات الكرة الأرضية، تاركين الآخرين ، وهم ملايين الناس يرزحون تحت ظروف بائسة، ثم يسألون بتبجح لماذا ينتشر الإرهاب في كل مكان ؟ الفقر وحده لا يولد الإرهاب ، حتى لا نتماهى مع التفسير المادي للتاريخ ، لكن من قال إن الفقراء يحظون بحياة جيدة ، ومن قال إن الفقر يظل فقراً وينتهي الأمر ، إن الفقر يقود الى متوالية من الأفكار المتطرفة والظروف السيئة التي هي نتيجة طبيعية للفقر، إن عمالة الأطفال الذين يضطرون للعمل في سن مبكر، ليعيلوا أسرهم واحدة من نتائج الفقر نتيجتها المنطقية عدم حصول هؤلاء على فرص وحقوق عادلة في التعليم، ومثل عمالة الأطفال، تبدو بطالة الشباب أشد خطراً من قنبلة موقوتة، إن أحزمة الفقر هذه ليست سوى عشوائيات وبيوت لا تتوافر فيها مقومات الحياة الإنسانية أو الكريمة، وبالتالي فإن الصحة والتعليم، والخدمات والعلاقات الإنسانية الطبيعية، والنشأة السويّة وقيم الكرامة والحق والعدل والجمال، وغير ذلك من المتطلبات الأساسية والقيم النبيلة، تصبح شيئاً لا يخطر بالبال أو هي أقرب لكماليات مدن الأغنياء !

وهنا فنحن نتحدث عن آلاف من الشباب الذين يشكلون معيناً، أو خميرة جاهزة وتحت الطلب لكل من يدفع من أجل الحصول على خدماتهم، حتى لو وصل الأمر للقتل والتفجير والانتحار بمقابل مادي وديني ! وإثارة الفوضى والدخول في مشاريع دينية كبرى ومشبوهة، من أجل إنجاح خطط «الفوضى الخلاقة » ! لذلك نقول إن الإرهاب إفراز طبيعي للفساد وانعدام العدالة، وهذا بدوره يفرز أفراداً يهربون للدين المشوه أو الدين التجاري أو تجار الدين الذين هم أنفسهم تجار الحروب، أو شركاء لهم، في نهاية الأمر لا مفر من وقود لتستمر تجارة الإرهاب والفوضى !

إنقاذ حياة ملايين الفقراء من خلال مشروع إنساني، ومؤسسة ضخمة كالتي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يسير في اتجاه التغير الحقيقي، تغيير حياة الناس كمخرج لإشكاليات حضارية غائرة كجرح في جسد الإنسانية منذ قرون ، فهل هناك أكثر إنسانية وحكمة من ذلك !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا