• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
مقالات أخرى للكاتب

السياسة والجغرافيا !!

تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

في أحد كتبه ذكر محمد حسنين هيكل أن الزعيم الفرنسي الراحل شارل ديغول لم يكن يتحدث في أمر من أمور العالم حين يسأل إلا في وجود خريطة للعالم او المنطقة التي يتحدث عنها، حيث تختلط السياسة بالجغرافيا بشكل لا يعرف من منهما انتج الآخر ومن جاء أولا تماما كقضية البيضة والدجاجة، اتذكر سلوك الرئيس ديغول وأنا أنظر لخريطة الشرق الأوسط واسمع ضجيج العالم كله: إلى أين يمضي هذا الشرق؟ وما للعبة الجهنمية التي تدار على أرضه تدمر الحياة والحضارة وتقضي على البشر والمدن أي عقاب هذا الذي يتلقاه الشرق؟ ولماذا؟ وما النتيجة؟ اتذكر تماما اليوم الذي توجهنا فيه الى الأراضي المقدسة، ما زال التاريخ محفورا في ذاكرتي، انه التاريخ الذي غير الدنيا وقلب كل الموازين، 25 يناير 2011، وفي الفندق المقابل للمسجد الحرام تماما ذهبنا نتهيأ لأداء مناسك العمرة، امي تقف مطلة على الكعبة المشرفة من النافذة العريضة، وانا اتوضأ وأخي هرع الى فتح التليفزيون لأن احدهم اتصل به انبأه بأمر جعله يبدو متوترا، تسمرنا جميعا أما الشاشة، كأننا نسينا ما جئنا لأجله، كانت مصر تتهيأ لانفجارها الكبير انطلاقا من ميدان التحرير، ولأول مرة نتعلق بالتليفزيون الى ذلك الحد بينما نؤدي مناسك العمرة التي تفرض حركة وسلوكا آخر باتجاه الروحانيات والصلاة وهي حركة مغايرة تماما لانشغالات السياسة ونشرات الأخبار، لكن هذا ما حصل !!

منذ ذلك التاريخ وقبلها بعدة ايام حين ارتجت ارض تونس بحدث مشابه لم ننتبه له جيدا ربما لأننا لم نقدر سياقاته جيدا، والخيوط كلها تتجه حول نقطة واحدة ووحيدة، محو تفاصيل الخريطة العربية، وهذا يتطلب شطب الحدود ومحو المدن والدول ان تطلب الأمر، وكانت البداية بالسودان ربما حين قسمت شمالا وجنوبا ثم جاء الدور على حاضرة الشرق: العراق لتدمر تماما ولتقدم هدية لإيران تعيث فيها فسادا، ثم انهمر السيل حين سقط الجدار وانهار السد، العراق كان جدارا وسدا منيعا لكن هذا ما كان !

اقدم مدينة على وجه الأرض هي دمشق، وسوريا الدولة والحضارات المتعاقبة والمساجد والشواهد والرموز والتاريخ والجامعات والعلماء والكتاب والشعراء والمكتبات والكتب، سوريا توشك أن تصبح دولة من الماضي، كادت تنتهي، دمرت المدن، تشرد اهلها في بقاع الأرض تاركين المدن جحورا يتناسل منها الارهاب والارهابيون والعصابات والقتل اليومي، ثم ماذا؟ وعلى من الدور لاحقا ليمحى من الخريطة والوجود؟؟ هذا ليس مشروعا لإعادة رسم خريطة المنطقة ولكنه مشروع يتستر بالسياسة ليلغي الخريطة والوجود الانساني والحضاري للمنطقة برمته، لكنهم لن ينجحوا!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا