• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

فقراء.. ولكن!!

تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

صباحا كنت في طريقي إلى المقهى الصغير الذي على الزاوية المواجهة للفندق، قبل أن أقطع الشارع استوقفني رجل سألني إن كنت أعرف الإنجليزية؟ حين قلت له نعم ناولني منشورا حول البروتستانتية وأنها الحل لمشاكل الإنسان الروحية وغير ذلك، وضع يده على العنوان وقال: هذا، أومأت برأسي ليعرف أنني فهمت قصده ثم شكرته وانصرفت باتجاه المقهى، جلبت فنجان كابوتشينو كبيرا وجلست في الخارج احتمي بمظلة ضخمة من المطر، لا يغادرني تشهي المطر وطقوس الشتاء أبدا، جلست باسترخاء تام، لا شيء مزعج على الإطلاق، تذكرت الشطيرة التي اشتريتها أخرجتها وبدأت بتناول إفطاري!

جاءت سيدة بدينة تحمل أكياسا مهلهلة، لابد أن تلتقي بشبيهتها في أي مكان في ألمانيا، تلف رأسها بمنديل وتمد يدها مستجدية، تقول كلاما كثيرا بلغة غير مفهومة وتزج كلمة (صدقة) في ثنايا الكلام، تذكرت العجوز التي كدت أصطدم بها البارحة وأنا أدخل السوبرماركت، كانت تحمل بيديها كيسين مملوءين بزجاجات بلاستيكية فارغة، اتجهت إلى جهاز ضخم نقرت أرقاما وألقمت الجهاز تلك الزجاجات واستلمت مبلغا من المال قد يكون قليلا لكنها أعدته برضا وخرجت دون أن تنظر لأحد، قلت لنفسي «منذ سنوات وأنا آتي إلى هذه البلاد كل من يستوقفني في أي مكان لطلب المال هن سيدات مسلمات، لماذا؟» هذا لا يعني أنه لا يوجد فقراء من أهل البلد ولكن هؤلاء لا يشحذون، هؤلاء تكفل لهم الدولة حياتهم وبعضهم وهم قلة يجلسون في أماكن مختلفة من شوارع المدينة يضعون علبة فارغة أمامهم ليضع لهم المارة شيئا من المال إن شاؤوا، البعض ينظر إلى هؤلاء كمتسكعين أو سكارى يجمعون المال لشراء الكحول فلا يتعاطفون معهم، عدا عن ذلك فألمانيا بلد متقدم يقدس العمل ويكفل لمواطنيه واللاجئين إليه نظام ضمان اجتماعي ممتازا!

القضية ليست في مقدار المبلغ الذي ستدفعه للنساء المحجبات، لكن في الفكرة التي يتركها هؤلاء أو يكونونها عن المسلم والإسلام بشكل عام، لقد حدثتني سيدة مقيمة عربية في ألمانيا بأن هؤلاء يتقاضون من الدولة ما يكفل لهم حياة كريمة، فهم - إذا كانوا لاجئين أو مهاجرين جدد يحصلون على حق التعليم المجاني وتعلم اللغة الألمانية مجانا ويحظون بمسكن وملبس وطعام بشكل يومي من أماكن مقننة ومحددة إضافة لمبلغ رمزي يساوي 100 يورو للأمور الثانوية، ومطلوب من هؤلاء أن يبحثوا عن عمل إذا لم يقبلوا بالعمل المقدم لهم، إلا أن أعداداً منهم تفضل التسكع والاستجداء على العمل بينما يلجأ غيرهم للعيش على حساب الدولة ويعمل بالخفاء دون إعلام الجهات المختصة، فقط كي يحتفظ بدخله كاملا فلا يدفع الضريبة المقررة!

إن احترام الذات تربية وتقديس القانون نظام حياة أولا وأخيرا!

     
 

لف المنديل

صباح الخير سيدتي ،، السموحة حبيت أوضح نقطة سيدتي الفاضلة بخصوص اللي يلفون رأسهم بمنديل في لندن هذوله الحريم من رومانيا وإنهم من ديانة غير الاسلام بس ماشالله عليهم يفهمون في الطرارة وبخصوص السيدة المقيمة بألمانيا كلامها صحيح فعلا يتسلمون رواتب من الدولة وعلاجهم عند أحسن الأطباء بلندن وبلاش وعيالهم في أحسن المدارس وبدون رسوم وياليتهم يشكرون ، مع هذا يعشقون الطرارة ، على العموم جمعة مباركة سيدتي الفاضلة .

الغيداق | 2015-09-04

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا