• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

تقاعدوا...!

تاريخ النشر: الخميس 27 أغسطس 2015

«لكل زمان دولة ورجال» مقولة قديمة جدا تتكئ على تراث سياسي كبير، إلا أن الزمان والرجال لا يقتصر الحديث عنهما على السياسة فقط، فالرجال هنا تشمل كذلك المسؤول الذي يظهر على مسرح المؤسسة في لحظة زمنية معينة كمدير لها وكمؤثر فيها، لذلك تسمى السنوات التي يدير فيها المؤسسة باسمه فيقال مثلا بالنسبة لوزارة معينة إنها تعيش زمن (فلان) أو ما زالت تعاني من بقايا زمن (علان) هذا الوصف يحتمل الذم أو المديح بحسب إنجاز المسؤول، لذلك فإما أن تتمسك به المؤسسة، وإما أن تتمنى استقالته أو تقاعده.

الملاحظ أنه حينما يأتي مسؤول جديد على سبيل المثال لأجل إحداث هذا التغيير، فإنه يبدأ متحمساً ومندفعاً في البداية، فيرى الناس أنه الرجل المخلص الذي كانوا ينتظرونه، ثم تبدأ الملاحظات والانتقادات، ثم الشكاوى والتبرم وتسريب الحكايات للصحافة حتى يحمل الرجل سبب فشل المؤسسة، مع أنه تعاقب عليها عشرات قبله!!

أين ذهب الحماس؟ ولماذا لم ينجح الرجل؟ أو من وضع له العصي في العجلات؟ أسئلة تُختصر إجاباتها في أنه لم يستطع إدارة المؤسسة وتحقيق الأهداف المطلوبة؟ ربما كان ناجحاً في مكان سابق، لكنه لم يكن مناسباً هنا! هذه نهاية منطقية جداً تحصل في كل دول وحكومات العالم، لكن ماذا عن جماعات الظل في المؤسسة؟ المساعدون والوكلاء ومديرو الأقسام و...؟ لماذا يبقون عشرات السنين يفرخون ولاءات تناصرهم ومصالح وصراعات وأعوان يدافعون عنهم وصحفيون يلمعونهم باستمرار؟ هؤلاء ماذا كانوا يفعلون عندما كان المسؤول الأول يمارس الفشل تلو الآخر، بينما هم يتفرجون عليه؟ لقد رحل وبقوا هم حراس البيروقراطية العظام؟ لماذا لم يرحلوا مثله؟ لدينا وزارات تعاقب عليها وزراء من التوجهات الإدارية كافة وحتى الفكرية، ومع مرور السنوات تراكمت تحت سقف هذه الوزارات أفكار عفا عليها الزمن وتوجهات اتضح أن ضررها أكثر من نفعها، وآن أوان اقتلاعها، هذا ناهيك عن الكثير من مظاهر الجمود والسياسات التي لا تتفق مع الفكر الطموح وحكومة المستقبل التي توجه سياسات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فمع حكومة المستقبل لا يجوز بأي حال وجود مسؤولين يتمسكون بالمركزية وضعف القرارات، كما لا يجوز التساهل مع مظاهر الإهمال والتخلف (في وزارة التربية على سبيل المثال فإن عملية توزيع الزي المدرسي شكلًا ومضموناً أعادتنا 30 عاماً للوراء)، وللأسف أيضاً فإن بعض المسؤولين لازالوا ومنذ سنوات طويلة يحمون أنفسهم بالشللية وبالصراعات الخفية..

لهؤلاء جميعاً نقول «تقاعدوا وفكونا»!

     
 

الى مديري مع التحية

صباح الورد ,, وربي صدقتي سيدتي نعم ,, تقاعدوا وفكونا ,, لقد ارسلت المقال الى مديري في العمل , الله يستر سيدتي يا إن فيها ترقية أو اني راح اقبض الباب .

الغيداق | 2015-08-27

....

( بعض المسؤولين لازالوا ومنذ سنوات طويلة يحمون أنفسهم بالشللية وبالصراعات الخفية ) ،، كلام في غاية الصحة ، و للاسف نحن اثناء ما كنا موظفين عاديين كنا ضحية هذه الصراعات ، وغرقنا بين شلة المدير و شلة المدير الآخر ، وانت يا موظف يا مسكين متقوقع في مكانك بدون حراك و لا ترقية او تطوير ، و كل شي مرتكز على رأس الهرم ، و الحين و لله الحمد نعمل في شركة خاصة ما فيها شي اسمه مدير غير ناجح او عصابات المؤسسة ،،،،،

عبدالله سعيد | 2015-08-27

كلام في محله

مقاله اكثر من رائعه ، و انا من اشد المعجبين بمقالاتك ، لأنها تنم عن شخصية ناضجة فاهمه لواقع الحياه ، لذا انصح اي مسؤول جديد ان يبقي على هولاء المسؤولين لفترة حتى يفهم ميكانكية العمل ثم يقوم بتغييرات الجدريه. فيبقى على الجيد منهم و يتخلص من السئ لأن المسؤول في الأخير من سيلام. و لكن في نفس الوقت من غير المعقول ان المسئول الجديد يرى بأن العمل يمشي بشكل جيد في بعض المواقع و لكن من اجل ان يضع بصمته يقوم بتخريب النظام الجيد لذا يجب الموازنه في الامور

محمد شريف | 2015-08-27

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا