• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

اليمن.. الذي فقد كل شيء!

تاريخ النشر: الخميس 22 يناير 2015

حتى لحظة كتابتي للمقال لا أدري بما رشح عن اجتماع الرياض، بعد انقلاب الحوثي وتدهور الحالة الأمنية في اليمن، لكنني أعلم على الأقل أن الذين يحفرون المنطقة بالفوضى، يحاولون بكل ما يستطيعون من أدوات خبيثة أن يجعلوا دول الخليج في وضعية «المحاصر» فشمالًا سوريا، والعراق، بكل الفوضى المخيفة هناك وداعش بمشروعه التخريبي ، وجنوبا اليمن والحوثيين والانقلاب والفلتان وتضارب القوى والمصالح والتدهور وقريبا الاحتراب الذي سيطول إلى ما لا نهاية تحت شعارات الإصلاح والمشاركة التي تحدث عنهما طويلًا وبشكل ممل زعيم الحوثيين مساء الانقلاب !

هذه ليست صورة متشائمة حول الوضع اليمني ولكن هذا ما بدا عليه الحال لحظة ظهور الحوثي على الشاشات مهدداً بمشروعه الفوضوي !

نعلم أن هناك مبادرة خليجية طرحت في العام 2011 عند اندلاع الثورة في اليمن وكانت عبارة عن اتفاقية سياسية أعلنتها دول الخليج لتهدئة ثورة الشباب عن طريق ترتيب نظام نقل السلطة في البلاد وانتهت مع انتخابات رئاسية جديدة في فبراير 2012 مع انتخاب عبد ربه منصور خلفاً لـ «علي عبدالله صالح» بعد عدة محاولات منه لعدم التوقيع على الاتفاقية، ومع ذلك فلا صالح رحل حقيقة ولا منصور حكم فعلا، بينما بقي اليمن يرزح تحت تركة ثقيلة من البطالة وتفشي الفقر وسوء الأوضاع الاقتصادية والطبقية والقبلية وفساد النخب السياسية!!الحوثيون لعبوا على تناقضات المجتمع اليمني، ورفعوا الشعار نفسه الذي يغازل أحلام شباب اليمن المتأثرين بشعارات الربيع العربي: الإصلاح والمشاركة، جاء الحوثيون على ظهور الدبابات وبالسلاح الخارجي ليحتلوا القصر والساحات ومفاصل الدولة بالقوة وليخرج زعيمهم على العالم يتحدث عن المشاركة وتقاسم السلطة ؟ أية مشاركة هذه تحت سطوة السلاح ؟ وأي سلاح ؟ السلاح الأجنبي !!! الصورة ذاتها تتكرر كما حدثت في العراق عام 2003 تماما يوم دخل من دخل إلى بغداد بعد المؤامرة الكبرى التي تشاركتها أمريكا وحلفاؤها، ليبدأ الاحتلال وتنتعش الفوضى !!هناك بدل السبب مائة سبب يدفع اليمنيين للثورة ويدفع الحوثيين للدخول من الثغرات التي لا تعد ولا تحصى ، لكن اليمن بوابة لأعتى الرياح، لذا يفكر أصحاب مشروع الفوضى باختراق المنطقة منها، لذلك فان عملًا ضخماً وحاسماً يجب أن يبذل للوقوف في وجه ذلك ولتعديل الوضع بجدية ودأب شديدين، أما في العراق فلابد من الاشتغال على الأمن وكسر شوكة الإرهاب والطائفية !

     
 

التحرك السريع

نتطلع إلى التحرك السريع الذي يعود باليمن إلى اليمن السعيد والعراق إلى عراق الثقافة والعلم ونبع المفكرين وسوريا شريان بلاد الشام

فاطمة عبدالحميد | 2015-01-27

احسنتى

ما يحدث الان هو تكملة لبرنامج تفكيك الوطن العربى محاولات خبيثة وخطط بديلة للنيل من العالم العربى بلا استثنا بلا رحمة اغراض خبيثة وادوات خبيثة وليس هناك حل اخر غير الوحدة العربية الحقيقية احسنت استاذة / عائشة كلامات حضرتك معبر اتمنى لكم التوفيق ويسلم قلمك

محمد كمال | 2015-01-22

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا