• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

البضاعة السيئة!

تاريخ النشر: الأربعاء 21 يناير 2015

في أولى رسائلها للكاتب مروان الغفوري، تكتب إيمان بطلة «جدائل صعدة»، إحدى الروايات المرشحة لجائزة البوكر العربية: «ليس لديّ ما يكفي من الشموع. بلى، لديّ ما يكفي من حيث العدد، لكنها تذوب بسرعة مذهلة. لا تشتروا البضاعة الصينية لأنها ستخذلكم في اسوء الأوقات!» ثم توضح بأن هذه النتيجة أو العبارة ستتحول إلى قول أو استنتاج عالمي!

بعيداً عن الرواية، فإن الصين لم تترك شيئاً إلا وصنعته، صار أمراً معترفاً به في كل العالم، البضاعة الصينية أزاحت كل البضائع، غزت كل الأسواق، استولت على كل الاقتصادات تقريباً، وتفوقت عليها أفقياً إن لم يكن عمودياً باتجاه العمق والنوعية الجيدة، هذا التصارع على الثروة وعلى الاستحواذ عليها، هذه الحروب المقيتة، هذا التخريب المقنن لم يترك للناس فرصاً ليختاروا أو ليدققوا في النوعية والجودة، أصبحوا يشترون أي شيء في متناول قدرة جيوبهم، وجيوب معظمهم لم تعد تتسع إلا للإنفاق على البضاعة الصينية للأسف!.

حينما تدخل الأسواق الصينية تعلم يقيناً أنك ستجد طلبك، وستجده في متناول قدرتك الشرائية، (ستشتري على قدر فلوسك بالتأكيد) وليس على قدر ذوقك أو معايير الجودة، إنه الغزو الذي جعل الكثيرين يغلقون تجارتهم أو يحولونها للمنتجات الصينية التي قالت عنها إيمان: (هي حتما ستخذلك في أسوأ الأوقات)!

حتى البشر أصبحوا كالبضاعة الصينية، مكررين ومتشابهين ويخذلونك في أسوأ الأوقات، لا لشيء إلا لأن الناس يشبهون زمانهم، ويشبهون أسواقهم واقتصاداتهم أيضاً، ولذلك فحين تجد وجوهاً تتشابه ومواقف تتشابه فلا تلم الزمان ولا الوقت، ولكن الصينيين الذين صدروا قيم تجارتهم المقلدة أو (المضروبة) فانعكست على كل شيء تقريباً!.

يمكنك أن تستبدل البضاعة المعطوبة التي خذلتك، اللمبة، الشمعة، ال.....، لكنك كيف ستستبدل الإنسان، الصديق، الحبيب الذي يخذلك في أسوأ الأوقات، ربما سيخترع الصينيون قطع غيار لهم، ذلك غير مستبعد أبداً!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا