• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

تناقض واضح !

تاريخ النشر: السبت 04 يوليو 2015

يمكننا القول بكثير من الثقة إن أغلب الناس لا يبالون بما يحدث لغيرهم أو حولهم، ودعوا جانباً حكاية الامتعاض والاستياء عن طريق الكتابة، فحين يكتب الناس يستفيضون في إظهار انفسهم كملائكة وكمثاليين، ذلك يمنحهم شعوراً براحة الضمير والطمأنينة، فحين يظهر الإنسان تعاطفاً مع الآخرين ويعبر عن ذلك بشكل علني وعام أمام الآخرين يشعره ذلك بسلامة موقفه العام واحيانا يشعر بشيء من البطولة والتفوق الإنساني أيضاً رغم من انه لا يفعل شيئاً أكثر من الكلام والكتابة لا أكثر، ومثل التعاطف نجد النقد والهجوم وإعطاء التصنيفات المختلفة للآخرين، فالناس لا يجيدون شيئاً قدر انتقاد وتصنيف بعضهم بعضا، الرجال ينتقدون طبائع النساء، النساء يتحدثن عن سلوكيات الرجال بعدم رضا، الأزواج غير راضين عن زوجاتهم، والزوجات لا يرضين عن أزواجهن مهما فعلوا لهن، المراهقون محل استياء من الكبار على طول الخط، والمراهقون لا يعجبهم العجب في كل شيء، وهكذا تدور رحى الأيام بينما طاحونة الحكايات تطحن أطنانا من القصص والملاحظات، هل هذا أمر طبيعي، لنعتقد ذلك ونمضي فذلك أفضل !

إن اللامبالاة والنقد الدائم وعدم الرضا والتعاطف الناقص، سلوكيات منتشرة وكأنها سمات عادية، وفي الحقيقة فهي سمات بشرية طبيعية جدا، بحيث نجد في أيامنا هذه تحديداً ، أن وجود ما هو عكس ذلك هو الغريب، حين تجد شخصاً متعاطفاً دون مصلحة تجد البعض يشكك في نواياه أو في قدراته العقلية، وحين تجد زوجاً مخلصاً ينظر له باعتباره غير طبيعي، والشخص البعيد عن لوثات العنصرية والطائفية في نظر البعض منافق أو كذاب، وهكذا... نجد اللامبالاة تطبع سلوكاً عاماً لكثرة ما اعتاد الناس على القسوة ومناظر القتل وأخبار الجريمة والعقوق والخيانة وال.... حتى تحولت اللامبالاة إلى هوية عالم بأكمله !

ليس الصغار أو المراهقون هم اللامبالون -فإذا كانوا كذلك- فإن لا مبالاتهم قد لا تؤذي أحداً سواهم، وهي مهما بلغت رعونتها تعتبر لامبالاة لها ما يبررها: فالعمر وقلة الخبرة والطيش وضيق الأفق وتبدلات الهرمونات في أجسادهم وغير ذلك تعطيهم شيئا من التبرير، لكن ماذا عن عالم الكبار، عالم العقلاء، الحكماء، الذين لا يكفون عن وصف الصغار باللامبالاة وبأنهم كائنات تافهة تستحق العقاب والتأنيب على طول الخط، بينما تفوح لا مبالاتهم هم بشكل يدفعك أحياناً للدخول في معركة مع أحدهم والتفكير في تحطيم رأسه لولا أنك شخص يجب أن تبدو مهذباً وحكيماً طوال الوقت !

جيل اليوم غير مهذب تقول لي إحدى المعلمات، هم غير مبالين بدراستهم وباحترام أهلهم ومعلميهم ، ويعبرون عن تعال غير مهذب تجاه الآخرين، قد أصدقها، وقد تكون محقة فعلا فهناك عدد كبير من الصغار لديهم هذه السلوكيات، لكن من أين أتوا بها؟ من سمح بتناميها في أذهانهم؟ أليس البيت؟ أليست الأسرة؟ أليس الكبار أليس الإعلام..؟ فمن اللامبالي هنا يا ترى؟

أظننا نحتاج لأن نراجع كثيراً من قناعاتنا وجداول المعايير التي نضعها لأنفسنا ونطبقها على الآخرين !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا