• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

التفكير خارج الصندوق لا يروق لهم !

تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

لا زالت بعض الأساليب الملتوية في بعض الإدارات والهيئات تسير على قدم وساق، لا شيء طرأ عليها، أساليب التطفيش والتهميش والتجاهل والتجميد و.... التي تمارس ضد الموظف الذي تسول له نفسه التجديف ضد التيار أو التغريد خارج السرب، وكنت أظن أن التغيرات التي طالت كل شيء قد وصلت لهذه العقليات التي لا زالت تتبع هذه الوسائل إلا أن كل شيء يمكن أن يتغير ويتبدل إلا العقليات التي تربت على شيء، فهي بلا شك ستموت عليه ولن تتغير، التغيير يخيف أصحاب العقليات المتجمدة في مكانها، ولذلك فهي تقف في وجهه وفي وجه كل شخص ترى فيه نواة للتغيير !

الذين يخافون من التغيير يكمن سبب خوفهم الأول والأخير في خوفهم على حزمة المصالح التي أسسوها في المكان الذي يعملون فيه، هذه المصالح لكي تبقى وتستمر وتنمو أكثر وأكثر يجب أن تبقى الأوضاع على ما هي عليه، ليس من مصلحة حزب المصالح أن يأتي موظف مختلف، مجتهد، صاحب مبادرات وفكر جديد والأهم والأخطر حين يكون صاحب عقلية متجددة وشخصية مستقلة، بمعنى آخر انه ليس من تيار القطيع أو كما يسميه الأميركان تيار “نعم” ! صحيح أن الطاعة والمرونة والامتثال لقوانين العمل وتوجيهات الإدارة والمسؤول المباشر أمور مطلوبة ومن أوليات العمل في المؤسسة، لكن من قال إن كلمة “نعم” مطلوبة دائما وفي كل الأوقات؟ ومن قال أيضا إن كلمة “لا” تشكل سلوكاً إدارياً خاطئاً وسلبياً دائماً؟

هناك أخطاء وتجاوزات تحدث في معظم الإدارات سواء كانت بسيطة أو كبيرة، وسواء أكانت في حق العمل والمؤسسة أو في حق الموظف نفسه، وهناك من يتجاوز في أمور لا يجوز التجاوز والتهاون فيها، ويظن البعض أن على الموظف أن يتقبل أي تجاوز يحدث ضده أو ضد حقوقه، وأن احترامه لمواثيق شرف العمل والمؤسسة يعني أن يصمت ويطأطئ رأسه ويقول نعم ثم يمضي، ولا يهم مقدار حقوقه التي يفرط فيها، وهنا فإن هذا النوع من الإدارات لا تمارس تعديا فقط ولكن تكرس نوعا من الفساد في وسط بيئة العمل تجعلها بيئة فاسدة من جهة وطاردة من جهة أخرى !

حين يتصدى بعض الموظفين الجدد من شباب هذا الجيل الذي تربى على مفاهيم الشفافية وحرية الرأي وعدم السكوت على الخطأ، ترى فيه بعض الإدارات مؤشرا خطرا حقيقيا يتوجب الوقوف في وجهه وكسر شوكته، وهنا فإن أول خطوة تقوم بها بعض الإدارات البيروقراطية المتخلفة هو التكتل ضد هذا الموظف القادم “نافش ريشه” وتصويره بأنه شخص متمرد، قليل الأدب، لا يحترم رؤساءه ولا يحترم مواثيق المؤسسة، إضافة إلى أنه مغرور ومتعالٍ وعديم الخبرة، وبعد التكتل وإشاعة هذه الصورة السلبية حوله تبدأ جولة احتساب النقاط، فيعدون عليه حركاته وسكناته ويسجلون عليه كل ما يمكن أن يشكل مستمسكا ضده وقت اللزوم، وهنا تتحول المؤسسة إلى حلبة صراع ودهاليز لحياكة المؤامرات أكثر منها مكان للعمل والإنتاج والتعاون والعمل بروح الفريق !

وتتوالى الضربات ضد هذا الموظف الذي لا ذنب له إلا أنه رفع رأسه وطالب بحقه أو اعترض على أمر معين، فهذا يقدم شكوى، وذاك يسفه رأيه في الاجتماع، والمدير يأمر بنقله إلى منطقة بعيدة ثم يحرم من الترقية أو لا تتم الموافقة على إجازته مثلا، ثم يقدم ملفه للمدير العام للبت في أمره دون أن يمنح فرصة ليفهم جريمته أو يدافع عن نفسه !

هذه أمور لا زالت تحدث بالفعل في بعض مؤسسات العمل عندنا مع أننا تصورنا أننا تجاوزنا هذه الأساليب وأنها صارت جزءا من الماضي، ففي ظل ثورة التقنية والمعلوماتية وتطور التعليم وتطور شخصية الشباب الذين يتلقون تعليمهم في أرقى مؤسسات التعليم شرقا وغربا، صار التفكير خارج الصندوق أمرا طبيعيا ومتوقعا والتغريد خارج السرب سمة من سمات شباب اليوم، لكن البعض يبدو أنه لا يتابع ولا ينظر إلى ما يجري حوله !

ayya-222@hotmail.com

     
 

التفكير خارج الصندوق لا يروق لهم

حقيقة وواقع مغفوول في الكثير منا الوزارات والمؤسسات الاتحادية والخاصة

علي المرزوقي | 2014-07-04

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا