• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

الكتابة كمشروع خلاص!

تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

لا يحتاج الإنسان في حياته لأشياء كثيرة ولممتلكات أكثر مما يجب ليحيا كما يريد أو كما يحلم إلا إذا كان الامتلاك أو مراكمة الأشياء هدفاً في حد ذاته، ما عدا ذلك فإن أشياء قليلة يمكنها أن تحقق لنا حياة جميلة أو حياة فيها من الشغف والتفاصيل ما يجعلها ملائمة لنا أو كأنها مصممة على قياس مزاجنا، وطبعا لا تتحقق لنا هذه الحياة بهذه السهولة التي نتوقعها أو نتحدث عنها، ليس لأن الأشياء أو الشروط التي نضعها لتلك الحياة مستحيلة ولكن لان قدرتنا أحيانا لا تكون كما نتوقع أو لأن الظرف المحيط بنا لا يحقق تلك الحياة، فحين تحلم بمنزل صغير على قمة جبل ولا تستطيع الحصول عليه فإن ذلك لا يعني أن الأمر صعب ولكن عدم وجود جبل قد يكون هو المعضلة !!قد لا تحرمك الحياة بقسوة كما تفعل مع المهجرين والمشردين، وقد لا تجعلك تمد يدك للناس وسط الطريق كما أرى الآن هؤلاء الصغار المشردين الذين يضايقون زبائن المقاهي في وسط بيروت، قد تعطيك الحياة أشياء كثيرة لكنك لا تحتاجها، ليس لأنك جاحد أو مغرور أو لا تشكر نعمة ربك ولكن لان متطلباتك مغايرة عما هو متوافر لك فعلا، دون أن يعني ذلك أن متطلباتك ذات سقف عالٍ جدا !!الكتابة شكل من أشكال الخلاص من وطأة الحياة، وهي مخرج حقيقي من تلك المطبات أو الاختناقات كما أنها العلاج الذي يتداوى به البعض للتغلب على الألم، فحين تظن أنك تحلم بنوع من الحياة وتسعى قدر جهدك للحصول عليها ثم تكتشف انك وقعت في الهاوية تصير الكتابة هي العلاج، هذا ما يؤكده الاختصاصيون وهذا ما أكدته الكاتبة الفرنسية (آني آرنو) في روايتها «الاحتلال» حين سعت حثيثا لتحقيق حلمها في حياة حرة تماما ومتحررة من ذلك الارتباط بزوجها الذي عاشت معه سنوات طويلة لكنها فجأة قررت ان تنفصل لتعيش بمفردها وتستمتع بتلك المساحة من الحرية في حركة حياتها في البيت دون مشاركة احد !ودون أن تتوقع النتيجة فإن آني مارنو وقعت في فخ الاحتلال ! نعم لقد سيطرت عليها فكرة ان زوجها قد ارتبط بامرأة أخرى وهذا ما لم تتقبله فجأة فصارت ودون أن تشعر مسكونة بهاجس الغيرة والتفكير في تلك الأخرى، تتخيلها، تفكر في أوصافها في مقاسات ثيابها أحذيتها وقع صوتها..وهكذا حتى وجدت أن الكتابة هي مخرجها الوحيد أو علاجها الناجع للخلاص من ذلك الاحتلال فصارت تكتب

كل شيء يخطر ببالها، تبوح بكل هواجسها وما يغلي في داخلها من مشاعر التوتر

والغيرة والغضب والندم، حتى تحقق إنقاذها أخيراً بالكتابة من ذلك الطريق المسدود !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا