• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

رمضان والزحام والمسلسلات !

تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

يستغرقنا الوقت في رمضان، فلا نعود نعرف بالضبط ماذا نترك وبماذا ننشغل أو نشتغل، تتنازعنا أمور كثيرة ومتعددة، على صعيد الرجال يبقى النوم ملاذهم المفضل بعد ساعات العمل، أما النساء فيظل المطبخ اهتمامهن الأول والأثير حتى وإن كن لا يشاركن في إعداد وجبة أو طهي ولو بيضة صغيرة، مع ذلك فهن يقضين نصف الوقت في التفكير بالمطبخ أو الحديث عنه أو الاستعداد له بتجهيز احتياجاته، فلأجله تخرج المرأة خلال نهار رمضان راضية مرضية، المطبخ لعبة المرأة حين كانت طفلة صغيرة، وهو جواز عبورها المؤكد لمؤسسة الزواج وقلب الرجل، وهو الوحيد الذي يمكنه أن يدفع بها خارج منزلها بعد يوم دوام شاق أو خلال يوم صيام طويل، فتخرج للسوبرماركت أو للمخبز أو لسوق السمك أو الخضار؛ لأن هناك مائدة يجب أن تكون عامرة قبل موعد الإفطار بدقائق بعيداً عن مسألة المبالغة والتبذير، أما عادة توزيع أطباق الطعام على الجيران والأهل والأحباب فشأن اجتماعي يستحق العناء ولا يلتفت إليه سوى المرأة بطبيعة الحال، ما يجعلها بحق صاحبة الفضل الأول في حفظ واستمرارية الكثير من العادات والطقوس الاجتماعية.

الوقت يتفلت منا بعد الإفطار بشكل يدعو للدهشة، ففي حين كان هذا الوقت كسلحفاة معمرة بالكاد يتحرك خلال النهار، تجده يركض كأرنب بري بمجرد أن تعلو قرقعات القدور والصحون والملاعق والسكاكين بعد الإفطار، يهرب الوقت كزئبق فنجري بلا تركيز هنا وهناك، استعداداً لصلاة التراويح (والحمد لله أن المساجد عند حافة سور المنازل فلا تكاد تخرج من بيتك إلا ويقابلك المسجد) وبعد الصلاة، تمر على جيرانك الذين تتذكر في رمضان أن لهم حق الجيرة، وأن الرسول أوصى بهم، وأنك منذ شهور لا تدري عنهم سوى أنهم عادوا نهاية الصيف من ماليزيا أو ألمانيا، وبعد الجيران تطير سريعاً إلى بيتك لتكمل ما لم تنته منه على مائدة الإفطار ولتعود لمعاناتك الأزلية في الكسل وعدم القدرة على الحركة بسبب هذا الأكل غير المقنن وكأنك آتٍ من مجاعة!

الوقت الذي كان متاحاً لعمل شيء مفيد آخر ستقرر أن تتبرع به للقنوات الفضائية وللمسلسلات التي بحت حناجر المذيعين والمذيعات منذ شهرين وهم يعدونك بجديدها المثير والمغري، فتتساءل: هل يجوز أن أنتهي من صيام طويل وصلاة خاشعة وتلاوة قرآن لتلتهم عيني أجساد فاتنات المسلسلات والراقصات؟ لكنك تكتشف لاحقاً أنك مهما حاولت وقلبت فإن كل القنوات ملغمة بالوجوه نفسها وبالممثلين أنفسهم الذين تابعتهم رمضان الماضي، وأنه لا مجال أمام التخمة والكسل الذي يصيبك فجأة سوى الاسترخاء على الكنبة نفسها واحتساء المزيد من الشاي والقهوة وثرثرة ممثلي المسلسلات!

أما إذا حملك ظرف طارئ بعد ساعات الدوام إلى خارج المنزل، فستفاجأ أكثر من أي وقت مضى بأن شوارع وطرقات الحي الهادئ الذي تسكنه صارت تعج بالسيارات وحافلات العمال وسيارات نقل الغاز و..... ما يعني أن الازدحام وصل إلى الشارع الذي أمام بيتك، هذا ليس له سوى تفسير واحد هو أن سائقي هذه السيارات إما أنهم يتحاشون الزحام على الطرقات المعتادة أو هم يتحاشون دفع رسوم “سالك“ وفي كلا الحالتين فإن هيئة الطرق وإدارات المرور مطالبة بأن تبذل جهداً أكبر في رمضان وغير رمضان لمنع انغماس البلاد في هاوية الازدحام الذي سقطنا فيها سنوات الطفرة العقارية منذ سنوات عدة، أو أن تتوقف عن فرض رسوم «سالك»!!

الوقت في غاية الخطورة والأهمية، ولا يجوز إهداره على المسلسلات في رمضان، ولا يصح إهدار ساعاته على الطرقات دون نتيجة، فنحن نخسر في الزحام أكثر مما نخسره في متابعة الدراما التلفزيونية على الأقل نحن لا نفقد أعصابنا ونحن نتابع هيفاء وهبي وعادل إمام، وعباس النوري في باب الحارة!!

ayya-222@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا