• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

فيلم تحرش!

تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

فيلم التحرش المرعب الذي دارت أحداثه، كما قيل، في ميدان التحرير بالقاهرة، والذي تم تناقله عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، هو فيلم رعب بامتياز، على الرغم من رداءة التصوير، وإمكانات الصوت، وضبط حركة المجاميع التي اختلط فيها وبينها الحابل بالنابل، على الرغم من كل الرداءة الفنية التي سقط فيها معدو ومخرجو الفيلم، إلا أنهم نجحوا كثيراً في إيصال الإحساس بالبشاعة والعنف اللامحدود الذي طغى على الحدث الرئيس!

إن مشهد النساء العاريات تماماً بتلك الإصابات الفادحة واللامعقولة كان صادماً جداً، الأهم أن ما كان معروضاً عبر (اليوتيوب وتويتر وفيسبوك) كان فيلماً حقيقياً وواقعياً وليس تمثيلياً أو مفبركاً، لقد حصلت أحداثه في شارع عربي بالفعل وبين أناس حقيقيين، نساء حقيقيات وشبان من لحم ودم وربما بقايا عقل وإحساس، لم يكونوا كما قالت صديقة: «مجرد شباب يمارسون تحرشاً عابراً بهدف الاستمتاع، ما ظهر في الفيلم كان إجراماً مع سبق الإصرار والترصد»، لقد كانت حالة بهيمية منحطة وأكثر!

بعد أن انجلى غبار المعركة، وسُحبت النساء إلى المشافي والمنازل، وسُحب الشباب المجرمون إلى مراكز الشرطة، وانتشر الفيلم كالنار في هشيم مواقع التواصل، وثارت الثائرة، وتنادت الأصوات بضرورة العقاب لهؤلاء، وحتمية التعبير بالرفض والاحتجاج والمطالبة بإعدام الفاعلين، كانت هناك ردات فعل أخرى مغايرة تماماً، وصادمة بالفعل وذات دلالات مخيفة، وعلى مواقع التواصل نفسها، بين متشفٍ، وساخر، ومستهزئ، فقد كتب أحدهم «يستاهلوا، كل سيدة تخرج للشارع تستحق الاغتصاب»، انظروا إلى هذه العبارة المستفزة ما أشد بشاعتها، بينما كتب آخر «تستاهلوا أكتر يا.. السيسي»، وعلق آخر «مش حنخليك تنام يا سيسي»، وكتب كلاماً أشد وطأة وقذارة!

في الخلاصة هناك شباب عاطل، فقير، مادياً وأخلاقياً، مدمن مخدرات، تم توظيفه كذراع ضاربة في معركة سياسية بين مشروع ساقط فاقد المشروعية، وبين مجتمع اختارت غالبيته أن تسير باتجاه آخر لإنقاذ مصر، وتعديل مسارات السقوط التي استدرجها البعض لتسقط فيها، ولأن نهوض مصر واستعادتها لمكانتها وريادتها يشكل خطراً على هذا البعض وتصادماً مع أجنداتهم ومصالحهم، فقد رأوا في نجاح الانتخابات، وتسلم المشير السيسي السلطة سلمياً من الرئيس السابق عدلي منصور، بمنتهى الرقي السياسي، هزيمة صاعقة وحارقة، لم يتمكنوا من تمريرها من دون ردات فعل انتقامية قذرة كالتي ظهرت في فيديو التحرش!

أما قبل الخلاصة هناك مجتمع، وإن كان يعبر أزمته السياسية الطاحنة بصعوبة وباقتدار في الوقت نفسه، إلا أن هذا المجتمع تطحنه أزمات مزمنة، تجعل من الشباب العاطل الفقير، المرتمي في أحضان المخدرات والعصابات، أداة طيعة لصناعة الخراب والجريمة والانحطاط، وأن أول ما يتوجب على المصريين المطالبة به هو توفير المدارس والوظائف لهؤلاء الشباب، غير المؤهل أو من أصحاب المؤهلات المتدنية، ورفع مستوى المعيشة تالياً وإقرار الأمن.. وأشياء كثيرة، أهل مصر أعلم بها منا، نذكرها من باب المحبة والحرص ليس إلا.

ayya-222@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا