• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

الحياة داخل علبة!

تاريخ النشر: الثلاثاء 10 يونيو 2014

تفاجئني بعض الأسئلة، توقفني وتربكني، تجعل تلك الإجابة السهلة جداً أكثر من عصية، بعض الأسئلة ضرورية كالحياة نفسها، وأزعم بأن الحياة تصير كالماء حين لا نطرح عليها أية أسئلة، والماء برغم ضرورته إلا أنه بلا لون ولا طعم ولا رائحة، ليست الأسئلة فقط، فحتى بعض الإجابات أيضاً تبدو حارقة ومؤلمة، ولكنها تحتاج إلى رحلة عميقة في المعنى، وما يقود إليه ذاك المعنى كي نفهمها جيداً، تذكرت واحدة من قصص الأطفال كنت قد قرأتها منذ زمن طويل، يسأل الملك ابنته الوحيدة عن مقدار حبها له، فتجيبه بأنها تحبه كالملح! وهنا تتدخل زوجة والدها لتلعب على التباسات المعنى، فتوغر قلبه ضد ابنته، فيطردها ولا يعود يحتمل صحبتها، وتعاني الكثير جراء تلك الإجابة الحقيقية، وحين يفهم الملك المعنى الذي يحيل إليه الملح، يكون قد مضى زمن طويل على شقاء الفتاة!

سألتني صديقة: متى آخر مرة رأيت فيها البحر؟ فتفاجأت بأنني لا أتذكر متى كان ذلك، وسألتني متى رأيت نجوماً تلتمع في السماء، فأكملت سؤالها، بل قولي متى كانت آخر مرة رفعت فيها رأسي لأتأمل السماء ليلا؟ هل لا يزال الناس يتأملون السماء ويعدون النجوم ويتصايحون، كما كنا نفعل صغاراً، حين كنا نشير إلى ذلك النجم الساطع ونقول ببراءة مضحكة “تلك نجمتي”؟ أتذكر فيما بعد أننا كنا نجلس في فناء البيت في بعض الليالي التي تنقطع فيها الكهرباء، ولتمضية الوقت، كنا نستلقي، هكذا ببساطة، كل يتوسد رجل أخيه أو حضن والدته، وكنا نتحدث لا نرى بعضنا، لكننا نبحلق في السماء، ونرى أن النجوم صارت أقل التماعاً، تلك الليالي لم تعد موجودة والكهرباء ما عادت تنقطع ولله الحمد!

بعضهم يحسدك لأن الكهرباء لا تنقطع عندك، في حين أن الكهرباء زائر عزيز لديه، بالكاد تأتيه لساعة أو ساعتين، وبعضهم سيتهمك بالبطر، لأنك تتمنى الظلام، لتمارس غراماً مع السماء والنجوم الساطعة، في حين أن الناس ما عادت تعرف فائدة النجوم التي في السماء أصلاً! بينما أنت لا تتحدث انطلاقاً من منطق سلبي لا يرى النعم الظاهرة والسابغة التي يتمتع بها، بقدر ما للحديث صلة بعلاقة الإنسان بما حوله، بالطبيعة وبالتفاصيل، وبحياة مختلفة خارج العلبة، نعم العلبة التي نتحرك فيها طيلة الوقت، بحيث لا نتمكن من رفع رؤوسنا لنرى السماء، وبحيث لا نمشي في الشارع لنتذوق معنى حياة الشارع، وهنا فمفهوم حياة الشارع لا يقصد به المفهوم السلبي أو السيئ بقدر ما يقصد به تفاصيل الحياة والناس والعلاقات والحركة بشكل عام !

أُعطي شاب قلماً وورقة وطُلب منه أن يرسم شكل الحياة التي يعيشها، فرسم علبة كبيرة بداخلها علبة أصغر فأصغر وهكذا! وحين طلب منه أن يشرح ذلك، قال لهم: المنزل المغلق علبة مقفلة علينا، حين نخرج منها فإننا لا نتحرك سوى بضع خطوات لندخل علبة أخرى هي السيارة مثلا، ثم نغادرها لعلبة أخرى هي مؤسسة العمل ونعود لعلبة السيارة لنغادرها لعلبة كبيرة هي المركز التجاري أو... إن أغلب الناس لا يتحركون خارج هذه العلب وهم -لاعتيادهم - لا يجدون في الأمر أي إشكال من أي نوع، في حين أن هذا النوع من الحياة - الحياة داخل علبة- يفقدك الكثير من شروطك الإنسانية دون أن تنتبه، فيتحول الأمر إلى اعتياد يلغي الضروري والمفترض والإنساني، تماماً كأولئك الذين يسكنون على مقربة من المطارات ويعتادون على ضجيج الطائرات ثم وبالتدريج لا يعودون يشعرون به!

ayya-222@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا