• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

ماذا بعد الفوضى؟

تاريخ النشر: الخميس 29 مايو 2014

بعد ثلاث سنوات ونصف السنة من أول شرارة انتشرت في أرض تونس عبر تلك النيران، التي التهمت جسد التونسي محمد البوعزيزي لتطيح بأول نظام عربي ديكتاتوري، شاقّة طريقها بمنتهى الفوضى إلى مصر واليمن وليبيا وسوريا، محدثة ما لم يحدث في الوطن العربي من الدمار والحرائق والقتل والاستنفار والخراب والانقسامات والفوضى، وبذاك الحجم والتسارع القياسي، كان الأمر يبدو وكأن أحداً يلقم النار مزيداً من الوقود لتظل الفوضى عارمة ولتكمل النيران مسيرتها، لتصل إلى الهدف المنشود، الذي هو كما أعلنه شمعون بيريز منذ سنوات في كتابه الشرق الأوسط الكبير أو الجديد، والذي قالت كونداليزا رايس والرئيس جورج بوش إن الطريق لتحقيقه يمر عبر ممرات الفوضى الخلاقة.

اليوم، وبعد هذه السنوات التي لابد أن يجلس العقلاء ليحصوا ببصيرة نافذة خسائرها وأرباحها، مالنا منها وما أخذت منا لغيرنا، ماذا حققت لنا وما تحقق لهم من خرائبنا وشهدائنا ومشردينا واختلال الموازين في أوطاننا.

وأول ما يجب ان يحصى هو أعداد القتلى، المشردين، المعاقين بسبب الحروب والغارات واستخدام العنف والاسلحة المحرمة والكيماوية، الساكنين في الخيام وفي العراء وفي المدارس والحدائق والمشافي والطرقات، الذين تيتموا واللواتي ترملن، والذين أصبحوا وحيدين تماماً بلا أي أحد، بلا أي شيء، بلا عائلة ولا أحلام ولا أصدقاء ولا مأوى ولا مدرسة ولا جامعة، ولا وطن.

لقد أضافت لنا الثورات العربية نكبة جديدة وربما نكبات أخرى تضاف لنكبتنا الأم، لم يعد التشرد حقاً حصرياً للفلسطينيين، أصبح العراقي منكوباً ومشرداً، والليبي والسوري بامتياز لا يبارى.

أهم الاسئلة هو: ماذا قدم الإسلاميون لنا؟ ماذا قدموا لأمتهم وللتاريخ ولأنفسهم، ليس صحيحاً أنهم لم يعطوا فرصة وأن العالم تكالب عليهم كما يدعون.

لقد جلسوا على عرش مصر، وتونس وليبيا، وأسندوا رأسهم على كتف القوة العظمى الولايات المتحدة الأمريكية، التي حابتهم كثيراً، وتواطأت معهم ضد أصدقائها لأنه لا أصدقاء ولا أعداء في السياسة بل هناك مصالح فقط.

ولقد كان للإسلامويين صولات وجولات، انتهت بالفشل والفشل الذريع المدوي الذي انتهى بهم في السجون وخارج معادلة السلطة والسياسة؛ لأنهم وبوضوح تام لا علاقة لهم بالحاضر والمستقبل، أقدامهم مازالت في القرن الاول، لم يخرجوا من هناك تاريخياً، هم مأزومون يجهلهم سياسيا وبعزلتهم حضارياً، وعليه فكل تجربة خاضوها انتهت بالفشل أو التردي أو عدم القبول.

السلاح والحروب والمال المؤدلج والحقد وتأجيج الكراهية والطائفية، لا يؤسس لأي نهار قادم، وما يحدث في سوريا وليبيا ولبنان خير مثال على ذلك.

إن الجهل المدجج بقوة المال والسلاح لا يمكنه أن يبني دولاً ولا يؤسس لتطور ومدنية وحضارة، ذلك أن التحضر يبدأ من العقل ثم يصير فيما بعد خارطة طريق وليس العكس.

من بين الثورات العربية تشكل التجربة المصرية بصيص نور نتمنى أن يكتمل ضوءا حقيقيا لا تصيبه ضبابات‏‭ ‬الهوى‭ ‬والاعوجاج‭ ‬والتسلط‭ .

فنحن‭ ‬الذين‭ ‬نرقب‭ ‬الوطن‭ ‬وقلبا‭ ‬على‭ ‬قلبنا‭ ‬لا‭ ‬نراهن‭ ‬على‭ ‬الفوضى‭ ‬ولكن‭ ‬على‭ ‬وعي‭ ‬الشعوب‭ ‬وذاكرتها‭‬، ‬ذاكرتها‭ ‬الراشحة‭ ‬بضروب‭ ‬الأسى‭ ‬وامتهان‭ ‬الكرامة‭ ‬بسبب‭ ‬التسلط‭ ‬وحكم‭ ‬الديكتاتوريات‭ ‬البشعة‭ .

ayya-222@hotmail.com

     
 

gaza

طرح مميز مقال رائع عندما تذكرين النكبات خلافا عن النكبة الام التي المت بالشعب الفلسطيني ... اشكر استاذة عايشه على المقال الرائعه وتتحفينا بقلمك المنير وان شاءالله دائما يبقى قلمك بنراس الحقيقه ...

محمد خليل | 2014-05-29

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا