• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

في كواليس الإعلام

تاريخ النشر: الأحد 25 مايو 2014

شكل منتدى الإعلام العربي منصة إعلامية عربية ودولية معاً، وقد وقف عليه صحفيون وباحثون وأكاديميون عرب وغربيون معاً، وأطلقت من خلاله مشروعات وحوكمت برامج وتوجهات واتجاهات، تحدث فيه الكل حول إشكاليات الإعلام وتحدياته وأزماته وماله وما عليه، واللافت دائماً في مثل هذا النوع من المنتديات ذات الحضور الحاشد والنوعي، أن ما يقال في كواليسه يبدو أحياناً بنفس أهمية وحيوية ما يثار على منصاته الرسمية والرئيسية، إن لم يكن أكثر أهمية في بعض الأحيان.

من المسائل التي شكلت سجالاً وتشنجاً لدى البعض مبادرة منتدى الإعلام باستضافة بعض الشخصيات التي رأوا فيها عدم جدوى أو أهمية أو ضرورة، فلا هم صحفيون ولا هم مفكرون ولا يمتون للإعلام بصلة، وإذن ففيم كان وجودهم واستضافتهم؟ قلت لهؤلاء البعض إن الإنسان كائناً من كان يعتبر حالة متفردة بذاته بعيداً عن تصنيفاته، وإنه لا يجوز إطلاق صفات التفاهة والجهل والنظر بدونية لأي إنسان، هذه نقطة أما النقطة الثانية فإن الإعلاميين الذين يحلوا لبعضهم انتقاد هؤلاء الناس الذين قال البعض عنهم إنهم «جهلة وتافهون و..»، هم من ابتكرهم والإعلام هو الذي صنعهم وقدمهم للناس، وحولهم بين ليلة وضحاها إلى نجوم، يتداول كلامهم عبر قنوات «اليوتيوب» وسائر وسائل التواصل الاجتماعي.

إن تضخيم الإعلام لهذه النماذج يحتاج إلى دراسة ونظر (يختلفان عما تم في الجلسة المخصصة لذلك في المنتدى)، وخيراً فعل المنتدى باستضافتهم، ففي مرحلة الخضات الثورية وما بعدها التي تعبرها بعض أقطارنا العربية حالياً دخل الإعلام على كل الخطوط واشتبك مع الجميع، حيث صار الكل نجماً ومحللاً سياسياً يناقش قضايا السياسة العميقة والأحزاب وسياسات الحكومة والأمن والانتخابات ويقترح الرئيس ويشكل لجان المتابعة إن استطاع، صار الإعلاميون الذين ظهروا في ركاب الثورات يؤثرون بل ويشكلون الرأي العام العربي، وهؤلاء بدورهم أفرزوا إلى جانبهم ظواهر مصاحبة كبرت وأصبح لها جمهور ومعجبون ومتابعون، بعيدا عن أهميتها ومضمونها وثقلها النوعي، إلا أنها في نهاية الأمر موجودة ومنتشرة وسواء كانت دملاً خبيثاً أو ظاهرة ملتبسة فإنه لا بد من الاقتراب منها وتسليط الضوء عليها، هي واحدة من إفرازات هذا الواقع المملوء بالحمولات المختلفة، وبعيداً عن اعترافنا بهم، فإن ذلك لا يغير من الأمر شيئاً، نحن من صنع هذه الظواهر والفقاعات وعلينا أن نفككها بشكل آمن وعلني يحترم عقول الناس.

ما زال البعض في الفضاء العربي يفكر بذهنية المؤامرة، هذا البعض إن لم يستدع أو يدع أو يستضف في أي مناسبة، فإن ردة فعله غالباً ما تأتي على شكل سعي حثيث للنيل من ذلك الحدث بشتى الوسائل، من هؤلاء من حاول تأويل مشهد الفائزين بجوائز الصحافة العربية بأنه تسييس للجائزة بمنح المصريين معظم الجوائز، وزاد البعض بأن قال إن لجنة الجائزة تخيرت أنصار عبدالفتاح السيسي تحديداً، وهي تقولات لا تعدو كونها إفراز عقول مستلبة وغير موضوعية تهرف بما لا تعرف، وتحاول النيل من منتدى ضخم ومهم وناجح بامتياز، ومن جائزة رسخت حضورها العربي والدولي بموضوعية ورقي، ولقد كنا في خضم مراحل الفرز من الألف إلى الياء ولم‏ يحدث أن طرح هذا الأمر لا من قريب ولا من بعيد ،وكل الذين نالوا جوائزهم قد استحقوها بجدارة فعلا ًبعيداً عن حكاية الرئيس الذي يؤيدونه الذي لا علاقة للجائزة به.

ayya-222@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا