• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

آخر أخبار الناس والمدينة!!

تاريخ النشر: السبت 10 مايو 2014

تبدو التفاصيل الواردة في ذاك الكتاب صغيرة، غير مهمة، وربما تافهة - يقول أحدهم، لكنه الأكثر استقطاباً للناس، لماذا؟ باختصار لأن الناس، معظمهم على الأقل، يحبون التفاصيل، يتلصصون على شؤون بعضهم بعضاً بكل الوسائل، تلك طبيعة في أغلب الناس، وبناء على هذه الطبيعة، ابتكرت جلسات النميمة وصحافة النميمة والفضائح، ونشط مصورو الباباراتزي الذين طاردوا المشاهير والنجوم من أهل الفن والرياضة والسياسة، حتى دفع البعض حياتهم ثمناً لهذه المطاردات المتلصصة، تماماً كما حدث مع الأميرة ديانا حين طاردها مصورو الباباراتزي صيف عام 1997 تلصصاً على علاقاتها وحياتها الخاصة، لتنتهي قتيلة في أحد الأنفاق المظلمة، وليقتات العالم فيما بعد سنوات على أسرارها الخاصة!!

يبدو من الممكن أن نصف الإنسان بأنه كائن اجتماعي كما قال ابن خلدون، ثم نضيف عليه أنه متلصص أيضاً، ومن سيقوم محتجاً على هذا الوصف ليتأمل ماذا يفعل معظم الناس، وفيم يتحدثون ويثرثرون حين يلتقون أو يجتمعون أو يتناولون قهوتهم وطعام فطورهم أو غدائهم وعشائهم في المطاعم الفخمة والمراكز التجارية، وحتى في جلساتهم الخاصة في بيوتهم؟ إنهم يتسقطون أخبار بعضهم بعضاً، أخبار المدير والسكرتيرة، أخبار الوزارة والشركة، أخبار العلاقة التي لوحظت تنمو بشكل لافت في الآونة الأخيرة بين فلان المعروف جداً وفلانة التي تظن أن لا أحد يرى أو يسمع شيئاً، فتسترسل في حركاتها المكشوفة دون انتباه، دون أن ينسوا أخبار الفن والفنانين، وطلاق تلك وزواج ذاك، والخلاف الذي فاحت رائحته ووصلت المحاكم بسبب الأبناء أو تقاسم الثروة أو الخيانة أو ضرب الشغالة أو ....

الإنسان كائن يجتمع مع غيره ليثرثر، ليعرف، ليكون في صورة ما يجري، ليقاوم الوحدة والكآبة، ليضيع الوقت الذي حين يسأل عن أمر لماذا لم يقم به أجاب بأريحية تامة وثقة: «لا وقت لدي، الوقت يمر سريعاً بشكل لا يصدق»! بينما كان هذا الوقت نفسه، الذي يمر كالبرق كما يقول، يهدر على إحدى طاولات ذاك المقهى المعروف في المدينة في الحديث عن (آخر الأخبار)! فكلما تقابل اثنان في أيامنا هذه يكون السؤال الأول حتماً (ما هي آخر الأخبار)! لكن ليست أخبار انتخابات مصر حتماً ولا تردي الأوضاع في أوكرانيا وسوريا، ولا أخبار الأولاد أو آخر كتاب أو فيلم، لكن آخر أخبار المدينة، والمجالس والناس، ولهذا يحرص البعض على أن يحيط علماً بهذه الأخبار لأنه يعتبرها مصدر قوة له إذا جلس في أي مكان، المعلومات ثروة والثروة قوة بالفعل!

الغريب أن قليلاً من الوقت يقضيه هذا الإنسان في الحديث عن نفسه، وعن الآخر الذي يشاركه أو الآخرين الذين يشاركونه الجلسة أو اللقاء، فتنعقد الجلسة وتدور الأحاديث ويذهب شجوناً هنا وهناك، وفي كل مسارب المدينة وأحيائها وأزقتها، لكنه لا يقترب عادة من شركاء الجلسة، تنظر إليهم فلا تجدهم ينظرون في عيون بعضهم بعضاً، لا يقتربون، إلا نادراً، من بعضهم بعضاً، من حيوات بعضهم ومن مشاكلهم وهمومهم ورغباتهم ومشاعرهم، يتجنبون ذلك بالحفر في آخر أخبار الناس والمدينة ليتسلوا، وليقضوا وقتاً ضاحكاً، وليبتعدوا عن كل ما يعكر دواخلهم، وأولاً ليبتعدوا عن أنفسهم، إنهم لا يستشفون بالكلام عن ما بهم، ولكن بالتلصص على الآخرين، ليس كلهم طبعاً ولكن معظمهم على الأقل!

ayya-222@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا