• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

حين لا تعرف أصدقاءك جيداً!

تاريخ النشر: الجمعة 03 أبريل 2015

حين كنا نقرأ أو يقال لنا تلك المسلمات الصارخة عن حقيقة الناس، الذين نتعامل معهم وعن أبجديات وآليات سبر أغوارهم واكتشاف حقيقتهم كنا نبتسم أحياناً، ولا نبالي أحياناً وأحياناً كنا لا نصدق ما كان الكبار ينصحوننا به أو ما كنا نقرأه في الأدبيات التي نعثر عليها، كنا نعتد بآرائنا التي نكونها عن الآخرين ونصدق انطباعاتنا كثيراً حتى تأتي اللحظة التي نقول فيها «لقد صدمنا في فلان» أو «فعلاً لا تعرف الإنسان إلا حين تسافر معه أو تجربه في أوبات الشدة» ساعتها يكون زمناً طويلاً من الخيبات والصدمات قد عبر فوق جسد عشرات الصداقات والعلاقات!

هكذا يؤسس الإنسان - أي إنسان - معمار تجاربه ويراكم بناءات خبرته في الحياة، هذا الفسيفساء من الانتكاسات والصدمات وأمان العلاقات والفشل ومجموع النجاحات والإنجازات لا يصبح بين أيدينا هكذا بسهولة أو في لمح البصر أو بمجرد أن نضع مقعداً خشبياً في مدخل البيت ونراقب الحياة من فوقه ومن بعد، علينا أن نخرج، أن نقطع كل الطرقات، أن نسقط وأن نقوم، أن نتوكأ على خيباتنا وعلى كتف نطمئن إليها أحياناً وأحياناً نمعن في احتمال وجعنا ونمضي بقوة لأن التوقف في منتصف الطريق صعب جداً، وأحياناً مهلك!

تخبرك التجارب التي صارت خلفك الآن أن الإنسان الحقيقي لا تعرفه عن بعد، ولا تدلك عليه ابتساماته ومرحه وكثرة ضحكاته ولا ماركة ملابسه الفخمة ولا عنوان بيته في ذلك الحي الراقي، وأحياناً لا تظهر لك حقيقته حتى تلك السنوات الطويلة التي مشى فيها إلى جانبك بالتوازي مع خطاك دون أن يتقاطع معك ولو للحظة، دون أن تقيس منسوب شهامته وأنانيته وكرمه ومدى حبه وخوفه وحرصه، دون أن تجرب إحساسه بغيره وطريقة تعبيره عن حبه، دون أن تتيقن من نظرته لنفسه ولك وللآخرين.. صديقك من صدقك لا من صدقك، فالذين يصدقونك سريعاً يمكنهم أن يكذبوك بالسرعة نفسها!

تمضى نصف عمرك تعرف عن جارك أو صديقك أو زميل عملك لا شيء أكثر من كونه إنساناً طيباً، لا يؤذي أحداً ولا يذكر أحداً بسوء ولا يتأخر عن عمله ولا يستدين من أي شخص، تلك سمات تخصه في الحقيقة، ولا تخص أحداً سواه، لا تقدم للأصدقاء ولا تؤخر، إنه كذلك لأنه يريد ألا يتقاطع مع أحد، لا يريد أن يدفع كلفة علاقات عميقة مع أحد، تلك السمات لا تعني أنه الشخص الذي إذا وقعت في أزمة سيسارع إليك لينقذك أو سيأخذ بيدك لتعبر للضفة الأخرى.

في الحقيقة نحن نعيش زمناً في ظل الوهم أحياناً فيما يتعلق بالأشخاص الذين حولنا، للأسف!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا