• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

أشياء للفرجة فقط..

تاريخ النشر: الأربعاء 09 أبريل 2014

يحدث ذلك كثيرا، وفي ظني أنه أحد ثنائيات أو تفاصيل الحياة التي اعتدناها ولم يعد أحد يتوقف عندها، كثيرون لا يتوقفون عندها أو لا تسترعي الانتباه، ما جعلني أتوقف هذه المرة هي تلك الدهشة التي رافقت اكتشاف صديقتي لأحد محلات التحف والغرائبيات افتتح مؤخرا في أحد المراكز، جعلتنا نلهث لنصل إليه بأسرع ما يمكن، حين دخلنا صرنا ننقل نظرنا وأيدينا ومعظم حواسنا بين القطع والمقتنيات، بعد نصف ساعة من الانبهار خرجنا بأيد فارغة، لم نشتر شيئا، سألتها لماذا؟ قالت: لم أجد شيئا يستحق الشراء! كل الأشياء كانت مصفوفة بعناية وبلا مبالاة للفرجة لا أكثر، أنا أيضا شعرت بالشيء ذاته!

في كل حياتنا، مع البشر كما مع الناس والأشياء، هناك ما هو قابل للاستعمال أو التعامل وهناك ما هو للفرجة فقط، نحن نتفرج على محلات رائعة ذات نوافذ عرض لا يمكنك أن تشيح ببصرك عنها، لكنك في الوقت نفسه لا تستطيع أن تشتري منها شيئا إما لأنها غالية جدا، أو لأنها لا تناسبك أو لا تناسب استخداماتك الحياتية، وربما لأنها تبدو في غير مكانها وبيئتها، وكما يحدث أمام واجهات المحلات التجارية أو في داخلها يحدث لك أن تدخل بيت صديقك أو أحد أقربائك فتشعر بنفسك وكأنك في بيتك تماما، لا وجود لحاجز نفسي أو حضاري بينك وبين التفاصيل، قد تدفع الباب وتدخل ببساطة، تتناول الطعام مع أهل المنزل دون موعد، وقد تقضي ليلتك بهدوء تام دون أي إحساس بالحرج أو الضيق، في بيوت أخرى يحدث ألا نأتلف معها مهما كان مقدار بذخها وفخامتها، ومهما حاولنا إجبار أنفسنا على ذلك، هناك إذن بيوت نستخدمها ونألفها إنسانيا وبيوت نتفرج عليها وعلى ساكنيها ثم نخرج دون أن نؤسس أي علاقة أو حالة اقتراب من أي نوع!

ليست المسألة في الفخامة ولا في الرفاهية ولا في القيمة المادية، فنحن نتفرج على المتاحف لكننا لا نسكنها حتما ولا نفكر، ونتفرج على الممثلين وعارضي الأزياء ومقدمي البرامج والنجوم وفتيات الاعلانات لكننا لا نصادقهم ولا نتزوجهم ولا نصحو لنجدهم جيراننا أو أصدقاءنا الذين من الممكن أن نثرثر معهم حول طاولة الغداء أو في أحد المقاهي البسيطة، المسألة في الذي يلامس داخلك، في الذي يحقق احتياجك أيا كان حجمه، فيمن يشعرك بأنه يشبهك، يشبه وجه أمك، تفاصيل بيتك وبراءة أطفالك ونزوعك للتلقائية، هناك أشياء في الحياة لا تحتاج مالا كثيرا ولا جهدا خارقا لتصلك بمنتهى البساطة لكنها تحتاج حالة صدق حقيقية.

في‏ نهاية الأمر الحياة كلها هكذا، ثنائيات بلا نهاية، أشياء تستعملها وتندمج فيها بلا مقدمات وأشياء تقف أمامها مترددا تتفرج ثم تنسحب وتمضي، تعلم أنها لفرجة الجميع، للكل، وليست لك أنت فقط، كالمتحف، كالبيوت المرممة، كالشواهد التاريخية، كالبشر الذين يشبهون عرائس من فخار منقوشة برسومات صينية زاهية، لا تعنيك ولا تشبهك لكنها جميلة للفرجة فقط.. وقابلة للكسر سريعا.

ayya-222@hotmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا