• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

إنهاء خدمات بحاجة لمراجعة !

تاريخ النشر: الأحد 30 مارس 2014

مشكلة تؤرق الكثيرين في الإمارات، لا أعلم فيما إذا كانت موجودة في دول الجوار الخليجي أم لا، وفيما إذا توصلوا لحلها أم أنها لا زالت عالقة، المشكلة ذات أبعاد مختلفة، ونحن اليوم سنتطرق اليها إدارياً وإنسانياً، حيث إن انعكاساتها الإنسانية تستحق التوقف، وهي من الأهمية بحيث إنها تحتاج قراراً سياسياً بالفعل ما عدا ذلك فإنها ستظل معلقة وبلا حل وسيظل أصحابها عالقين في منطقة صعبة بل وشائكة أيضا، باختصار المسألة تتعلق بالمأزق الذي يعانيه الموظفون من الأخوة العرب الذين يجدون أنفسهم بعد الستين في وضع صعب للغاية بعد إنهاء خدماتهم، يلاحقهم سؤال أصعب: إلى أين ، وما الحل ؟

إن الموظف الحكومي في كل الدنيا ينهي سنواته الوظيفية بشكل قانوني متفق عليه ومعروف إما بالاستقالة أو التقاعد، وهنا فإن القانون يكفل له جميع حقوقه المادية بناء على سنوات الخدمة التي قضاها موظفاً، وأظنها نهاية إنسانية تليق بتلك السنوات التي منحها للوظيفة وللعمل، حتى أصبح في وضع لا يساعده على العطاء أكثر، ولكي يعيش ما تبقى من سنواته هانئاً ببعض الوقت الرخي، الأهم أن يكون مطمئناً على سير حياته ومتطلباته بشكل لائق لا يعرضه لأي مواقف محرجة أو صعبة، هذا كله إذا كان الموظف مواطناً في هذا البلد أو ذاك، لكن ماذا إذا لم يكن مواطناً وبالتالي لا يمكن بأي حال - قانونياً أو إدارياً - تطبيق قانون التقاعد عليه أو حتى قانون مكافأة نهاية الخدمة ؟

الحال أن يعود هذا الموظف إلى وطنه ليستكمل حياته مع أهله وأبنائه على تراب بلده، خاصة وأنه بلا شك قد مهد لهذا اليوم بمدخرات أو بناء منزل أو شراء عقار يعتاش منه أواخر سنواته، لكن ماذا إذا لم يكن له وطن يعود إليه ؟ نعم هناك أخوة عرب لم يعد بإمكانهم العودة إلى بلدانهم كالأخوة السوريين مثلاً، أو الفلسطينيين الذين يحملون وثائق سفر سورية ؟ فماذا إذا كانوا يعملون في وظائف بسيطة وأن كل ما ادخروه في سوريا قد ذهب أدراج الرياح ؟ هؤلاء إذا فوجئوا صباحاً بأمر تفنيشهم أو إنهاء خدماتهم، ولا زالوا يعيلون أولاداً يتعلمون في المدارس والجامعات فماذا يعملون ؟ كيف يتصرفون في هذا الظرف الصعب ؟

استمعت إلى أحدهم وهو لا يزال على رأس عمله لكنه يحمل هم الفكرة منذ الآن، يتساءل ماذا سأفعل بعد ست أو سبع سنوات، أين سأذهب بأبنائي الذين لا زالوا طلاباً صغاراً ؟ أنا – يقول – لا يمكنني العودة إلى سوريا، ولا يمكنني البقاء في الإمارات دون عمل ودخل يكفل حياة أسرتي، ولا يمكنني طلب الهجرة إلى أي بلد أوروبي ؟ فما الحل ؟ ما المخرج ؟ ليس أمامي سوى التفكير في واحدة من المغامرات التي ربما تنجح فتوصلني إلى أحد بلدان الهجرة في الشمال الأوروبي، وربما تفشل – وهذا هو الاحتمال الأكبر – فأتعرض لمتاعب لا حصر لها ثم أعود لنقطة الصفر !

هؤلاء‏‭ ‬الناس‭ ‬هم‭ ‬أحد‭ ‬إفرازات‭ ‬هذه‭ ‬الحرب‭ ‬القذرة‭ ‬الدائرة‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬،‭ ‬وهم‭ ‬أحد‭ ‬إفرازات‭ ‬هذا‭ ‬الواقع‭ ‬العربي‭ ‬المشين‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأقطار‭ ‬العربية‭ ‬المحكومة‭ ‬بالحديد‭ ‬والنار‭ ‬والمافيات‭ ‬،‭ ‬وهم‭ ‬أحد‭ ‬أكبر‭ ‬إفرازات‭ ‬المأساة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬،‭ ‬والبحث‭ ‬لهم‭ ‬عن‭ ‬مخرج‭ ‬وحل‭ ‬أمر‭ ‬يبدو‭ ‬ضروريا‭ ‬خاصة‭ ‬وان‭ ‬الإمارات‭ ‬صاحبة‭ ‬أهم‭ ‬وأكبر‭ ‬المبادرات‭ ‬الإنسانية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬وبلا‭ ‬منازع‭ ‬.

ayya-222@hotmail.com

     
 

بارك الله بالإمارات و أهلها

شكرًا للتطرق لهذا الموضوع الإنساني الحس الإنساني لشعب و حكام هذه الارض الطيبة ليس بغريب حماكي الله يا امارات

محمد حريري | 2014-03-30

بارك الله بالامارات وأهلها

بعد عمل 37 سنة في الامارات وفي أرقى دائرة حكومية ، وصلت الى سن التقاعد . وبكل بساطة استلمت كتاب الشكر والذي هو كتاب انهاء الخدمات . عملت لهذا اليوم المتوقع واشتريت سكنا في بلدي ، ولكن الذي لم أكن أتوقعه هو الحرب المدمرة التي دمرت سكني ودمرت كل آمالي . ومالنا غيرك يالله .

محمد | 2014-03-30

صحيح

شكرا على التطرق لهذا الموضوع .. وارغب بالتعليق بخصوص انه وبالفعل بعد ان يتم انهاء خدمات الموظف العربى والذين هم من جنسيات سوريا او فلسطين او حتى الصومال او البلدان التى يصعب الاستقرار بها بعد العيش والعمل فى الدوله لمدد تقارب 40 عاما . يبدا المشوار الحقيقى للمعاناه اذ لم يعد للاسره اى مصدر دخل اخر . اقترح بخصوص من يملك منهم مؤهلا جامعيا او خبره تزيد عن 25 عاما فى مجاله ان يتم تعيينهم كمستشارين اذا ان كل تلك سنوات الخبره الاصح ان يتم الاستفاده بطريقه او باخرى كرد جميل على الاقل لهم منها وسوف يفيد الدوله اكثر واكثر .. ولايدرى مايعيشه هذا الموظف الا الله اسال الله ان يكون بعونهم

abdurahman | 2014-03-30

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا