• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

التمدد الإيراني.. إلى أين؟

تاريخ النشر: الجمعة 13 فبراير 2015

التمدد الإيراني.. إلى أين؟

تنازع النفوذ في الشرق الأوسط كان ولايزال مرهونا بتوازنات العلاقة بين الولايات المتحدة والطرف الأقوى في المنطقة، منطقة الخليج والجزيرة العربية تحديدا يجب ألا تكون منطقة فراغ او بعيدة عن الهيمنة الأميركية، هذا ما تم الانتهاء من تقريره والاتفاق عليه منذ غادرت آخر سفينة عسكرية بريطانية المنطقة إثر غروب مجدها الامبراطوري !

ولأن سياسة ملء الفراغ حاضرة في السياسة الأميركية الخارجية، فإن بيدقا قويا جدا وحليفا للغرب وصديقا لحكام المنطقة تم انزاله هناك (احتل الجزر مباشرة) ليقوم بدور الملك على الرقعة الخليجية، كان ذلك هو شاه ايران العلماني السني والغربي الهوى والتوجهات (محمد رضا بهلوي) الذي عرف في أدبيات السياسة العالمية يومها بشرطي اميركا في المنطقة، لكن عام 1979 حمل رياح تغيير عاتية هبت من باريس حاملة رجلا معمما وثورة هي الأولى في المنطقة بذلك الهدير الجماهيري لتقول للشاه "كش ملك" ولتصبح مؤسسة الملالي في طهران البديل لبريطانيا وللشاه !

ومنذ افتعال حادث احتجاز الرهائن في السفارة الأميركية عام 1979، وتلك العداوة الظاهرية بينهما والتي تمظهرت بأشكال كثيرة، فإن ايران لم تحظ بأي مساس أو عمل عدواني مباشر من الولايات المتحدة حتى عندما باشرت في مشروعها النووي وكشفت عن مفاعلاتها في منطقة بوشهر وخصبت اليورانيوم وأمدت حزب الله اللبناني بالصواريخ التي ضرب بها اسرائيل، ظلت شروط اللعبة ومعادلاتها محفوظة بين طهران واشنطن! بينما بحثت الأخيرة عن أتفه الأسباب لتشن حربا على العراق بحجة وجود اسلحة كيماوية تهدد أمن الولايات المتحدة برمته !!

في ظل توازنات اللعبة، والكلفة العالية للحرب ولوجود الجنود والقوات الأميركية في المنطقة، والرغبة في السيطرة على مصادر الطاقة خاصة بوجود أزمات اقتصادية خانقة، وتطرف يقوده اسلاميون يمكنهم الوصول للسلطة واعلان العداء لأميركا، مع احتمالات أخرى عديدة، تم التساهل مع ايران لتصنع امبراطورية النفوذ مجددا وليعود دور الشرطي بثوب ثيوقراطي (الملالي) هذه المرة وليس علمانيا، ذلك لا يهم فالمنطقة كلها واقعة تحت تأثيرات العامل الأيديولوجي بشكل او بآخر.

واليوم توشك ايران من رسم حدود امنها القومي رابطة ذلك بالتفوق المذهبي الشيعي ليس كتواجد ديمغرافي فقط ولكن كدوائر نفوذ وحكم في اليمن (الحوثيين) والعراق (ايران تدير العراق فعليا) وسوريا ولبنان (نظام الأسد وحزب الله) وقريبا البحرين (دعم المعارضة الشيعية) من دون أن نغفل حدودها الشرقية الضخمة مع الخليج.

هذا‏ التمدد لا يمهد لسلام قادم للأسف لكننا نتمنى ألا يمهد لصراع شرس !!

     
 

رسائل

لقد نشرت مقالة بالعنوان السابق ..وربما نتفق في مضمون الفكرة وحتى التحاليل ...وكم كنت اتمنى ان تنشر هنا في ..الاتحاد ...

سيد بر | 2015-02-20

لا كسرى بعد كسرى

فارس سقطت على يد المسلمين في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في معركة القادسية ... وقد بشر النبي صلى الله عليه وسلم بعدم وجود مملكة لفارس بعد سقوطها فقال :" إذا هلك كسرى فلا كسرى بعده " متفق عليه .. اي انه عدم إمكانية عودة مملكة فارس القديمة و الفرس الجدد من إيرانيين ورافضة عرب بشروا فارس جديدة ولكن لاعودة لها بعد سقوطها ان رسولنا الكريم اثبت ذلك بالحديث الصحيح انها ... لن ترجع مرة اخرى أما الرافضة فهم يخخطون لغزو العالم بمذهبهم الذي لا يمت للاسلام بشئ فهم يدعمون الارهاب بشتى انواعه لدمث المذهب السني . فهما عملت ايران ستبقى كما هي

محمد حمد الكلباني | 2015-02-15

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا