• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

نحن لسنا إرهابيين !!

تاريخ النشر: الخميس 05 فبراير 2015

يتهمنا الغرب بأننا كعرب وكمسلمين السبب الأول والمنبع الرئيس للإرهاب، وأن ثقافتنا إقصائية وديننا دموي، ونبينا داعية قتال وجباية وعنصرية، وإن المطلوب منا أن نوافق على هذه التهم، وأن نجري إلى شوارعهم، نصطف كطلاب مدرسة مؤدبين، نرفع بأعلى ما تستطيعه أيدينا لافتات تحمل هذا السباب وموافقتنا عليه، ونقول بفرنسية صافية إن استطعنا (‏jesuisCharlie) ‬على ‬اعتبار ‬شارلي ‬إيبدو، ‬هي ‬الصحيفة ‬التي ‬تبنت ‬حملة ‬تسفيهنا ‬وتسفيه ‬ديننا ‬ومعتقدنا‬، ‬ولا ‬بأس ‬هنا ‬أن ‬نذكر ‬بأنها ‬قامت ‬بالأمر ‬نفسه ‬مع ‬المسيحية ‬كذلك، ‬وكأن ‬هذه ‬حجة ‬علينا ‬أن ‬نقبل ‬على ‬أساسها ‬الفعل ‬الذي ‬ارتكبه ‬رسامو ‬شارلي !

ولأن الوعي هو النور الذي يجعلنا نسير على أي طريق بمنتهى الشعور بالثقة والأمان، فإن علينا أن نعي بأن الإرهاب لم يكن يوماً اختراعاً، ولا صفة عربية أو إسلامية، فالإرهاب كان في كل الحضارات، والإرهابيون أو الديكتاتوريون أو المجرمون ظهروا في كل البلدان ومن كل الأعراق، هتلر الألماني كان قمة الشوفينية والإجرام، وموسوليني الإيطالي كان كذلك، ولينين الروسي وستالين وماو تسي تونج الصيني، والأميركان تأسس استعمارهم لأميركا على مبدأ اجتثاث الآخر، وفرنسا في مستعمراتها أرتكبت أعنف الجرائم، والإسبان أحرقوا سكان حضارات الآزتيك والأنكا في أميركا الجنوبية، وهولاكو وجنكيزخان، والإسرائيليون حالياً، إذن فالعرب ليسوا أصحاب الحق الحصري في الإرهاب، ونحن لسنا شارلي إيبدو ولن نكون !

كذلك فإن اليونسكو تحدد في كل فترة معالم حضارية من مبانٍ أثرية، وتماثيل وغيرها، لتكون على قائمة التراث العالمي الذي يمنع المساس به، أو التعدي عليه، لأنه يصير تراثاً إنسانياً ملكاً لكل الإنسانية، وهنا نسأل أيصير التمثال والبناء أكرم من الأديان والأنبياء، نحن لا نقارنهم بذلك ولكننا نتساءل كيف لا يسمح بالمساس بمبنى مهدم لأنه تراث إنساني، ويسمح بالتعدي على دين وعقيدة من باب حرية التعبير ! ألا يبدو الأمر غريباً.

أما ثالثاً، فإن الإرهاب يتوالد بالإرهاب، فكلما اعتديت على شخص ولدت في داخله شحنة من الغضب للانتقام وردة الفعل، كما أن الإرهاب كما هو واضح اليوم لا يتحرك من فراغ، أنه يمول ويرعى ويمنح تسهيلات ضخمة، بناء على اتفاقات دولية، لأجل القيام بمهام من صالح جهات مختلفة، هذا يعني أن الإرهاب قضية تصنع في الغرف السرية لأجهزة المخابرات العالمية، وليس في بيوت الفقراء والمساكين وأطفال الشوارع وطلاب المدارس !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا