• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

التطرف بديل للدين !!

تاريخ النشر: الإثنين 23 نوفمبر 2015

في أحد كتبه، يقول الأديب والفيلسوف ألبير كامو «إن على الرجل الملحد أن يقوي الإيمان بالله في نفس زوجته كي يتمكن من إحكام سيطرته عليها» ! هذا القول لا يشكل مفارقة فلسفية أو تناقضاً من أي نوع، بل على العكس، إنه يشكل اتساقاً وتكاملاً فكرياً بالنسبة لكل شخص يستغل الدين أو يوظفه لغاياته ومصالحه الخاصة، لا يختلف الزوج البسيط عن الموظف الرسمي وعن المسؤول وزعيم الحزب، لقد وجد الدين لهدف نبيل ومختلف تماماً عما آل إليه أمره اليوم.

فالله حين أراد أن يصلح حال عباده ويدلهم على طريق الخير والفضيلة والجمال وتزكية النفس، والارتقاء بها فوق الرذائل والبهيمية أرسل رسلًا وديانات تحولت إلى مسارات عظمى في تاريخ الإنسانية تقودهم إلى الله والخير، لكن الإنسان حفر مسارب وطرقات فرعية وأخاديد وجعل الدين والناس ينحرفون إليها ويتركون مسارهم النقي الصحيح..حين انحرفت البشرية ضاعت البوصلة واختفت معالم الطريق، صار الدين شعارات وحناجر مزعجة تصرخ باسم الله ليل نهار وفي كل مكان، بينما الله لا يستدل عليه بالصراخ ولا يعرف بالإكراه والتحايل والعنف، اتضح لاحقاً أن هؤلاء لا يدافعون عن الدين و«الله» ولكنهم يريدون أن يكونوا هم الله لكن بغباء مطلق !!

لكن لماذا على الرجل «الملحد» أن يقوي إيمان زوجته بالله؟؟.. لأنه بهذا الإيمان يمكنه أن يسيطر عليها، يقودها من عنقها كشاة لا تملك حق الاعتراض أو رفع بصرها وإلا فسيخبرها بأن الله سيغضب عليها، لن تفكر في هدايته، ولكنها ستفكر دوما في خلاصها، ألا يفعل الجهلة الذين يفجرون انفسهم ذلك؟.

إنهم لا يسألون انفسهم لماذا لا يذهب من يرسلهم للموت بدلًا منهم لينال الجنة والحور العين، لكنهم بدلاً من ذلك يفكرون بالجنة التي سيحظون بها وبالحور العين اللواتي ينتظرنهم؛ ولذا فإن هذا العقل المغيب المحجوب تماماً عن نور المعرفة والعلم والمغموس حتى قمة رأسه في الفقر والمأزوم بهويته وانتمائه وبطالته ومراهقته هو المطلوب تماماً كذخيرة لا تنضب للإرهاب ولاستمرار مخطط الفوضى والتدمير !

إن كثيراً من مشايخ «الواتس أب» ومواقع التواصل والفضائيات الخاصة وغير الخاصة، وكثير من مؤلفي كتيبات الترويج للجنة عن طريق الأحزمة الناسفة، من مصلحتهم أن يستمر هذا التجهيل وهذا الشحن العاطفي والاجتثاث والكراهية ضد المذاهب والأديان والعرقيات المغايرة وضد الغرب والشرق وضد الأنظمة الحاكمة لتستمر الفوضى والتفجيرات وليتنامى الإرهاب ويزيد القتلى ويصبح التطرف ديانة رابعة تسود العالم، كل ذلك تحت غطاء الدين وتقوية الإيمان بالله بينما الفرق شاسع بين هذا، وذاك كالمسافة بين الأرض والسماء !

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا