• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

فرصة أخرى للحياة !

تاريخ النشر: الإثنين 16 نوفمبر 2015

في مشافي ومنتجعات العلاج البعيدة يميل الناس عادة للحديث بحرية، تنفك عقدة ألسنتهم ويتخلصون من حذرهم المبالغ فيه، لذلك فحين يتحدثون لا تعبر حكاياتهم مسامعك بالطريقة نفسها، هناك أشخاص تتوقف أمام حكايتهم وما يروونه عن أنفسهم، لا يتعلق الأمر بدرجة تأثرك أو بالدموع التي تتساقط من عينيك حين يتحدثون بحرية وصراحة مطلقة، فليس في الأمر مفاجأة حين تسمع مأساة من أي نوع، تكمن المفاجأة أحيانا كثيرة في تلك التفاصيل التي تلتقطها عند سرد الحكاية، بعض التفاصيل لا تتعدى الكلمات لكنها تحفر في قلبك نفقاً من الحزن وضجيجاً من الأفكار لا يتوقف ! بعض الأشخاص يقضون زمناً في المأساة حتى يعرفوا طريق الخروج فيقرروا إنقاذ أنفسهم بمنحها فرصة ثانية للحياة!

التقيت سيدة عربيّة تعاني مرضا عصبيا مستعصيا الى درجة أنها لا تستطيع تحريك يديها أو حتى التنفس بشكل اعتيادي، كما أثر على علاقتها بزوجها الى درجة وصلت الى عدم قدرتها على احتمال وجوده في المكان، كما وصل بها الأمر ذات ليلة الى الإقدام على الانتحار، مع ذلك فهي غير قادرة على التخلص من بعض الطباع التي عادة ما تقود الشخص لهذا النوع من التوتر والاشكالات العصبية، كالاستسلام الكامل لإرادة الزوج وأهله كدلالة على أنها تلقت تربية صالحة كما تظن هي وكثيرات غيرها، إضافة لكثرة التفكير في مسؤوليات العائلة والعمل الى درجة الشعور بالذنب اذا كافأت نفسها براحة أو هدية بسيطة، هذا الاحساس أو التفكير المرضي بالمسؤولية يجعلك تتحرك ضمن نطاق عالي التوتر وتمشي كأنك تدوس على أعصابك!

تقول لي وهي تتألم بشكل واضح إنها هي من يجب أن تدير شؤون الأسرة، وأبويها ووالدي الزوج وأن تحتمل التزامات علاقات أسرية ممتدة بكل تشابكاتها ومناكفاتها ومناكدات نسائها، كما عليها أن تتحمل عقد زوج اكتشف الدين لتوه وتدين ظاهريا ويريد ان يحول حياتها الى جحيم باسم هذا الدين، بينما الحقيقة أنه يعاني نقصا شديدا حيالها بسبب تفوقها عليه في أمور كثيرة، ناهيك عن التزامات ومشاكل العمل ومراهقات الأبناء و....

لا يعرف بعض الأزواج أنهم يتسببون لزوجاتهم بأمراض عصبية وغير عصبية بجهلهم وعقد نقصهم وأنانيتهم وبخلهم، كما لا يعلم أهل الزوج أحيانا بحقيقة الدور الذي يتوجب عليهم الالتزام به في حياة ابنهم بعد زواجه وبحقيقة دور الزوجة في حياة هذا الابن، فتزيد تدخلاتهم وتكثر منغصاتهم ويصير التنكيد على الزوجة منتهى المنى، معتقدين أنهم يؤدبونها أو يحدون من سيطرتها على ابنهم في حين أنهم ينكلون بها بكل معنى الكلمة ويقودونها لحافة الانهيار العصبي والإصابة بأمراض خبيثة نتيجة الضغط المستمر من قبلهم والكتمان من جانبها معتبرة أن ذلك نوع من الصبر والتضحية جاهلة الى أي مصير تقود نفسها تحت هذه الاعتبارات!

الحياة لا نعيشها سوى مرة واحدة فقط، هذه المرة ليست من قبيل البروڤة إنها الفرصة الأولى والأخيرة فلنتعلم كيف نشكر الله بالحفاظ عليها!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا