• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

حوار ‬مع ‬جيل ‬اليوم ‬- 1

تاريخ النشر: الأربعاء 28 يناير 2015

كما‎ ‬توقعت ‬تماما، ‬فبعدما ‬ألقيت ‬محاضرة ‬قصيرة ‬حول ‬اللغة ‬العربية ‬وأهميتها ‬كمكون ‬ثقافي ‬وكعنصر ‬أولي ‬من ‬عناصر ‬الهوية ‬العربية ‬والإماراتية ‬بطبيعة ‬الحال‬، ‬وبعد ‬أن ‬قرأت ‬المادة ‬الخاصة ‬بلغة ‬الدولة ‬من ‬دستور ‬الإمارات‬، ‬وبعد ‬أن ‬استعرضت ‬مجموعة ‬من ‬الحكايات ‬حول ‬دور ‬وأهمية ‬اللغة ‬بشكل ‬عام ‬في ‬حياة ‬غيرنا ‬من ‬الشعوب ‬وطريقة ‬احتفائهم ‬بلغاتهم ‬وعملهم ‬الواعي ‬والدؤوب ‬للدفاع ‬عنها ‬وترسيخها ‬في ‬وجدان ‬الأجيال ‬كافة، ‬وبعد ‬أن ‬شكرت ‬الطالبات ‬على ‬حسن ‬الانصات ‬وأبديت ‬استعدادي ‬الكامل ‬لتلقي ‬أي ‬أسئلة ‬أو ‬مداخلات ‬فيما ‬يخص ‬موضوع ‬الحلقة، ‬إذا ‬بأكثر ‬من ‬طالبة ‬يبدين ‬ملاحظات ‬وجدت ‬أنه ‬من ‬الصعب ‬تجاهل ‬الرد ‬عليها ‬كما ‬وجدتها ‬محرجة ‬للقائمين ‬على ‬مشروع ‬تعزيز ‬اللغة ‬العربية ‬في ‬مجتمع ‬الامارات‬.

بطبيعة‎ ‬الحال ‬فإن ‬كل ‬ما ‬جاء ‬من ‬تعليقات ‬على ‬ألسنة ‬الطالبات ‬كان ‬متوقعا ‬بالنسبة ‬لي‬، لأنني ‬اتابع ‬كتابات ‬الكثيرات ‬منهن ‬على ‬مواقع ‬التواصل ‬ولدي ‬مجموعة ‬ممن ‬هن ‬في ‬مثل ‬هذا ‬العمر ‬في ‬عائلتي، ‬ولذا ‬فليس ‬من ‬الصعب ‬تخمين ‬الطريقة ‬التي ‬يفكرن ‬بها والأهم ‬من ‬ذلك ‬الطريقة ‬التي ‬يبدين ‬فيها ‬آراءهن‬، وهذه ‬بالنسبة ‬لي ‬بدت ‬أكثر ‬أهمية‬، ‬فهناك ‬درجة ‬من ‬اللامبالاة ‬وعدم ‬الاكتراث ‬أحيانا ‬لمواقع ‬ومكانة ‬من ‬يتحدثون ‬اليه، ‬ان ‬قيمة ‬الاحترام ‬للأكبر ‬سنا ‬ومقاما ‬وتحديدا ‬للمعلم ‬أحسبها ‬قد ‬انحسرت ‬بشكل ‬واضح ‬وربما ‬ولت ‬إلى ‬غير ‬رجعة ‬مع ‬انقراض ‬ذلك ‬الجيل ‬الذي ‬كان ‬يخاف ‬من ‬فكرة ‬دخول ‬غرفة ‬المعلمات ‬أو ‬المعلمين، ‬أو ‬يفكر ‬ألف ‬مرة ‬قبل ‬المرور ‬من ‬أمام ‬غرفة ‬مدير ‬أو ‬مديرة ‬المدرسة ( ‬غرفة ‬الناظر ‬أو ‬الناظرة) ‬هذه ‬المفاهيم ‬أصبحت ‬من ‬مخلفات ‬مرحلة ‬سابقة ‬ما ‬قبل ‬المولات ‬والموبايل ‬والتويتر ‬والانستغرام، ‬وهنا ‬فلا ‬اعتراض ‬على ‬صيرورة ‬وقوة ‬التغيير ‬في ‬الحياة ‬وتفاوت ‬وجهات ‬النظر ‬ما ‬بين ‬الأجيال ‬، ‬لكن ‬الاعتراض ‬دائما ‬يبقى ‬قائما ‬حين ‬يصير ‬الصح ‬والخطأ ‬وجهة ‬نظر!

مع‎ ‬ذلك ‬فقد ‬تذكرت ‬أنني ‬تركت ‬مجال ‬التعليم ‬الى ‬الصحافة ‬بسبب ‬تلك ‬التغيرات ‬في ‬السلوك ‬والتصرفات ‬والتعاطي ‬مع ‬التعليم ‬والمعلم، ‬والتي ‬طرأت ‬على ‬جيل ‬التسعينيات ‬من ‬طالبات ‬وطلاب ‬المرحلة ‬الثانوية (كنت ‬ادرس ‬لهذه ‬المرحلة ‬تحديدا)، ‬هذه ‬التغيرات ‬الجذرية ‬التي ‬لم ‬أتمكن ‬من ‬احتمالها ‬والتعامل ‬معها ‬بالسلاسة ‬المطلوبة ‬، ‬وقد ‬خرج ‬معي ‬من ‬المجال ‬مجموعة ‬أخرى ‬للسبب ‬نفسه ‬قيل ‬عنا ‬يومها ‬أننا ‬متزمتون ‬فيما ‬يخص ‬الأخلاقيات ‬وأن ‬هذه ‬تخضع ‬للتغيير ‬والتطور ( ‬تماما ‬مثل ‬قانون ‬الارتقاء ‬لدى ‬دارون )، ‬ولكننا ‬لم ‬نصدق ‬يوما ‬نظرية ‬دارون ‬أو ‬على ‬الأقل ‬لم ‬نتبناها ‬لا ‬في ‬الخَلق ‬ولا ‬في ‬الخُلق ‬بفتح ‬وضم ‬الخاء ‬... ‬يتبع

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا