• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-01-22
كلمة وداع ليست سهلة !
2016-01-20
الرأي الآخر!
2016-01-19
أن تعمل قارئاً!
2016-01-18
متعة القراءة
2016-01-17
حالة مرضية !!
2016-01-16
في القراءة والذين لا يقرؤون!
2016-01-15
أفكار صغيرة تصنع الفرق!
مقالات أخرى للكاتب

إدمان مواقع التواصل.. هل من علاج؟؟

تاريخ النشر: الإثنين 26 أكتوبر 2015

من المفيد والصحي أن تراقب ما يطرأ عليك، ما تفرزه حركتك وتفاعلك من ظواهر، وأن تأخذ بعين الاعتبار ملاحظات الآخرين، خاصة القريبين منك، أهلك وأصدقاءك تحديداً، فكما ترصد وتلاحظ كيف يتغير من حولك وكيف تؤثر فيهم التكنولوجيا ووسائل التواصل وكيف يعمل الزمن فيهم عمله المتوقع وكيف تنعكس آثار العمر عليهم فإنك أحد هؤلاء المعرضين للتغيرات نفسها!!

المجتمعات الحديثة تعيش دورات وطفرات متسارعة في كل شيء، الإنسان في هذه المجتمعات مدفوع بحكم التدافع نحو استهلاكات كثيرة، بعضها مدمر وبعضها يتسبب في تمزيق قيمه وهدوء نفسه واستقرار علاقاته، هذا كله يفرز ظواهر وإشكالات واختلالات نفسية ليست سهلة أبداً حتى وإن حاول الإنسان التعايش معها والتقليل من حدتها!

ثورة التقنيات التواصلية واحدة من التطورات التي أفرزت العديد من الإشكالات ولا زالت تفرز، والأمر في الغرب كما في الشرق وعندنا كما عند غيرنا، الجميع يعاني ويتجادل حول تأثير أنماط الاتصال والتواصل الحديثة التي كسرت التواصل الإنساني وأضعفت العلاقات الطبيعية لمصلحة العلاقات الافتراضية القائمة على استباحة الخصوصية لمصلحة الاستعراض وإشباع الميل للتباهي!

أصبح في الغرب عيادات طبية ونفسية تحدثنا عنها أكثر من مرة، يدخلها الراغب في التخلص من إدمان وسائل التواصل (الإنترنت والهواتف الذكية ومواقع التواصل)، هي عيادات يدخلها المدمن ليعيد علاقته بذاته وبالآخرين ويرشد علاقته بالفيسبوك وتويتر والواتساب بعد أن بدأ الناس يلحظون على أنفسهم علامات أمراض جسدية ونفسية واضحة وجلية كارتجاف الأيدي والأصابع، التوحد، الشعور بالضيق والعصبية الظاهرة في حالة عدم توافر الواي فاي في المكان، الارتباط غير المبرر بأشخاص افتراضيين، الانعزال، الفصام الذهني، ضعف العلاقات العلاقات الاجتماعية، التبرم من الواجبات الحقيقية كواجبات الأم تجاه أبنائها، والأبناء تجاه الأهل وغيرها، إهمال الأنشطة الأخرى وإلغائها من قائمة أولويات الإنسان مثل الرياضة والقراءة والتزاور واللقاءات الحميمة في عيادات الصمت على المتعالج أو الراغب في التخلص من إدمان التواصل الاجتماعي أن يترك كل شيء خارجاً، فإن استطاع أن يصمد ليومين من دون هاتف وتويتر فإن رحلة العلاج قد بدأت بالفعل، يقول المعالجون إن كثيرين لم يكملوا العلاج لأنهم لم يحتملوا البقاء عدة ساعات وليس يومين من دون موبايل، الأمر شبيه تماماً بإدمان الكحول والسجائر والمخدرات!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا