• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
2016-11-27
التعساء
2016-11-26
الكذابون
مقالات أخرى للكاتب

غينيس.. دبي

تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

تستفسر النجوم عن سر اللألأة في الأرض، فتضيء أسئلتها، ثم تخبو في معطف السماء، متوارية خلف صباحات الليل المحتشدة، كأنها الابتسامات السماوية، تقودها دبي من فوق السرج المكلل باسم من قاد وساد القلوب وأعطى وأفنى البؤس، بمعول السخاء وثراء الخلق الرفيع.

تستفسر الغيوم عن مكنون المطر، وهو يغدق الأرواح بنثه الفريد، فإذا بها تكتشف أن الماء من رضاب الشفاه التي لثمت فضاء دبي، فتدارت غيمة خلف عيني امرأة، ومسحت على الجفنين، وكحلت الحدقتين بسحابة من فرح، هدف الأصل من عشب الأيادي نبت، وشيدت ونسجت، وتناهت شامخة راسخة، متدفقة متألقة سامقة باسقة، مطوقة أعناق الناس جميعاً بقلائد السعادة، وفرائد البهجة وقصائد الحب.

يستفسر الناس، كيف تصعد نجوم دبي من قاع الأرض، حتى أحشاء السماء، كيف ترفع الأرض هذا النشيد الوضيء، وكيف ترتدي الأحلام جلباب الحياة، ليصير الخيال واقعاً يبوح به لسان الطير، وضمير كل من حطت قدماه هذه الأرض الندية، وتحتسي الأشجار من فوح وبوح وطرح، ولا يكبح نشوتها ليل ولا نهار، سبات ولا صحوة، إنها أشجار دبي، كنساء ارتوين من شهد النجابة، وخضبن الكفوف من حمرة الأضواء وشهامة الجهات المتألقة.

يستفسر الناس، والأسئلة في دبي بعلو الأبراج، وأكثر بكثير، مع أجنحة الطير ترفرف، مع عيون الرائعات شباباً تحدق مع قلوب المدنفين، تهتف مع الفكرة المتوهجة، تسافر في المتون والأتون، وبجنون العقل الذكي، بعبقرية المبدع المترع، بخيال الفلاسفة الأولين، والعباقرة المحدثين، تبدو دبي قامة واستقامة وقوامة، وإقامة واستدامة، والليل المضيء، يفرد شراعاً ويراعاً، والنجوم تسدد خطاها باتجاه الأسطورة.

يستفسر الناس عن سر وخبر، عن طور ودهر، عن قدرة وفكرة، عن بذرة وسدرة، تفرعت أغصانها فرحاً، وتسامت عطاء حتى اشتاقت النجوم إلى محاذاتها والتماهي بسرابها المنير.

يستفسر الناس، عن ملحمة التاريخ على أرض الإمارات، عن أيقونة استدعت جل طاقاتها الإيجابية، لأجل إسعاد الناس، وإشاعة اللون الغني بالبريق، وبسط نفوذ الأنفة والكبرياء، وكسب التقدير من كل قاص ودان، وتأثيث القلوب، بسجادة الأمن والاستقرار، وزرع النفوس بأعشاب الحياة.يستفسر الناس، وللناس فيما يعشقون مذاهب ومواهب، ومواكب ومناكب وسواكب، وناس دبي، عشاق دبي، يعشقون حيويتها، فهي المدينة التي لا تستدير بقدر ما تمضي بالركب باتجاه مراحل ما بعد الدهشة، ما قبل الذهول.دبي الأنيقة.. مبدأها، إسعاد الناس أجمعين..

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا