• الثلاثاء 19 ربيع الآخر 1438هـ - 17 يناير 2017م
  08:58     القبض على زوجة "عمر متين" منفذ الهجوم على ملهى ليلي للمثليين في فلوريدا         09:12    نائب رئيس وزراء تركيا يهنئ الشرطة على اعتقال منفذ هجوم ملهى اسطنبول     
2017-01-17
العربية هي الأرقى
2017-01-16
دعوة لأهل الخير.. بالخير
2017-01-15
خير الإمارات
2017-01-14
ميزانية دبي الإبداعية
2017-01-13
هوية التراث وتراث الهوية
2017-01-12
شهداء الواجب والإنسانية
2017-01-11
«ومضات من فكر» بين يدي طلابنا
مقالات أخرى للكاتب

حتى المقابر لم تسلم من عدوانهم

تاريخ النشر: الثلاثاء 06 أكتوبر 2015

في القدس، بالقرب من المسجد الأقصى، يرقد الموتى في سكينة وهدوء منذ مئات السنين، ولكن اليد الطولى لإسرائيل لم تكف يوماً عن التنكيل بالأحياء والموتى، على حد سواء، فما انفكت إسرائيل ومعها المستوطنون، عن تسييج المقابر ومصادرتها على اعتبار أنها أراضي إسرائيل كالحال في بقية الأرض الفلسطينية التي احتلت ظلماً وعدواناً، وأمام أعين العالم، من قوى كبيرة وصغيرة، وضاربة بعرض الحائط القوانين والأعراف، وحرمة الموتى وقدسية الأحياء، هذه هي إسرائيل التي ادعى رئيس وزرائها نتنياهو، بأنه مستعد للذهاب إلى رام الله، للقاء الرئيس الفلسطيني ومناقشة الحلول لمعضلة القضية الفلسطينية، بهذه الروح المخاتلة تقدم نتنياهو، ذاراً الرماد والملح في عيون العالم، وليبين مدى إنسانية الحكومة الإسرائيلية كما يريد أن يرمي بكرة النار في يد الفلسطينيين واتهامهم دوماً بالتطرف والعناد والتزمت.

ما تفعله إسرائيل في فلسطين وكل إجراءاتها التعسفية، بدءاً من جرف الأشجار وهدم البيوت على رؤوس أصحابها، وانتهاء بمصادرة المقابر، كل ذلك لا يدل إلا على أن هذا الكيان بُني على نظرية الاغتصاب، والاستيلاء على حقوق الآخرين، مستعيناً بالقوة في مقابل الضعف الفلسطيني وانشقاقاته المزرية، وكذلك التشرذم العربي وانشغال كل دولة عربية بشؤونها الداخلية التي باتت أشد مضاضة وتعاسة من الوضع الفلسطيني.

وإذا كان المثل يقول «من أمرك قال من نهاك»، فإن الوضع العربي لا يبشر ببذرة تفاؤل لأن إسرائيل التي قال رئيس وزرائها الأسبق مناحيم بيجن، إن «العالم لا يستمع إلا إلى طرقات الأخف الثقيلة»، والعرب الآن ليس لديهم أخف ثقيلة، ولا حتى صوت يسمع، لذلك سوف تستمر إسرائيل في غيها وطغيانها، وسوف تستمر المأساة الفلسطينية تطل علينا في كل صباح، بفاجعة جديدة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها أو يستيقظ الضمير العالمي، ويضع حداً لهذا التعسف الذي لا مثيل له في التاريخ.

فالجبابرة في العالم فعلوا كل ما هو قميء وقذر، إلا أنهم لم يتوصلوا إلى حنكة إسرائيل في التنكيل بالمقابر، والاعتداء على حرمة الموتى.

وهذه هي إسرائيل لن تتغير سياستها التعسفية إلا أن يتغير العالم وقبلهم العرب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا