• السبت غرة رمضان 1438هـ - 27 مايو 2017م
2017-05-27
ترامب والتصدي للإرهاب
2017-05-26
قمة القمم
2017-05-25
السعادة هدف استراتيجي
2017-05-24
كلية الدفاع الوطني
2017-05-23
نحن في الأمام
2017-05-22
«التربية الإعلامية»
2017-05-21
شرطة الشارقة.. شكراً
مقالات أخرى للكاتب

الدم العربي.. وين؟

تاريخ النشر: السبت 03 أكتوبر 2015

نقول للمترددين، والمتفرجين، والخائفين، والمتجمدين عند نقطة الدهشة، إنها ليست حرباً طائفية فحسب، بل هي شوفينية عنصرية، تنفذ أجندة أبعد من تاريخ اللحظة الراهنة، وأبطال الإمارات الذين استشهدوا والذين أصيبوا، والذين يقاتلون على أرض اليمن، إنما يذودون عن حياض العروبة والإسلام، يواجهون حرباً ضروس ضد القواعد الإنسانية والثوابت الإسلامية والعروبية، أبطالنا يدفعون الدم رخيصاً في سبيل الحفاظ على يمن عربي إسلامي، يحمي الجبهة الجنوبية، من أنياب صفراء حادة تريد أن تنهش من العظم واللحم، وتريد أن تحول اليمن إلى عراق جديد، وإلى لبنان جديد، وإلى سوريا جديدة، الأمر الذي يتطلب من كل عربي مخلص وصادق أن يشد على الزناد، وأن يتخلى عن كسل المبادئ المرتبكة، وأن يتخلص من قيم «إذا سلمت وأنا وناقتي ما عليَّ من رباعتي»، فالمصير العربي واحد، ولا يجب أن نؤكل يوم أكل الثور الأبيض، لأن من يعتقد أنه بعيد عن مرمى نيران الحقد الشوفيني سوف تلحقه هذه النار، ولو بعد حين، فالعدو واحد، ومن يتربص باليمن يعد العدة للانقضاض على بقية الوطن العربي، فيجب ألا يخدع البعض بالكذبة البصرة.

فالأحلام التاريخية البغيضة لا تحدها حدود، ولا تقف عند بلد عربي واحد، والتورم الذي أصاب أصحاب الأجندات العنصرية والطائفية، بلغ مبلغاً يجب عدم تجاهله، ويجب عدم الأخذ بالكلام المبطن، ويجب عدم اعتبار الحرب في اليمن، هي بين حوثي يمني، ويمني غير حوثي، إنما هي حرب شاملة، يراد بها إطاحة منجزات المنطقة برمتها، والقضاء على المكتسبات التاريخية للعروبة والإسلام.

دماء أبناء الإمارات التي سالت على تراب اليمن، إنما هي نهر التطهر من التبعية والطغيان، والاستيلاء والاستلاب والاحتلال لبلد عربي، يراد منه نقطة الانطلاق إلى بلاد عربية أخرى حتى تصبح المضايق والتضاريس ببحارها وجبالها رهينة في قبضة دولة واحدة ما كفت يوماً عن الإدلاء بشعارات وتصريحات معادية لكل ما هو عربي، وكل ما هو إسلامي، حتى الصحابة وأولياء الله الصالحين لم يسلموا من بغي الأجندة الشوفينية..

إذاً نحن أمام تسونامي سياسي ديني، انجرف عن جادة الطريق الصحيحة، واستباح المبادئ والقيم الإنسانية بغية تحقيق ما تزبد به أفواه طغمة فاسدة في هذا العالم، لا تريد أقل من الغطرسة، والسيطرة على مقدرات الشعوب، وتكبيل العالم بقيم بالية وعدوانية، ومتوحشة، وإشاعة الفوضى العارمة في أرجاء الوطن العربي، والأدلة واضحة في العراق وسوريا وليبيا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا