• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م
2017-11-19
كتاب الشارقة ينفتح للحياة
2017-11-18
ناصر جبران بعيداً عن الضجيج
2017-11-17
الإعلام رسالة سلام
2017-11-16
إيران ولبنان والعرب
2017-11-15
لوحة تشكيلية اسمها وطن
2017-11-14
فن أبوظبي
2017-11-13
الصحراء تضاء بقناديل النيرين
مقالات أخرى للكاتب

هذاءات في قصارى القول

تاريخ النشر: الإثنين 13 فبراير 2017

استمعت إلى حديث وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، وراعني ما سمعت، فالرجل تحدث عن قرار ترامب، الرئيس الأميركي، حول منع العراقيين من دخول أميركا ضمن مجموعة من الدول، وانتقد الجعفري بشدة وحرقة الديمقراطية الأميركية، وقارنها بديمقراطية العراق المزدهرة التي لا يشوبها أي شائبة بحكم أن العراق بلد يحكمه القانون، والمواطن في العراق ينعم بالحرية والمساواة والعدالة، بينما في أميركا، وتحت سلطة ترامب، أصبحت الديمقراطية مهددة بالقرارات الفردية والمتسرعة، ثم عرج الجعفري على النضال، وأن رجاله في الحكم وزملاءه ورفاقه جاؤوا إلى سدة النظام بعد نضالات وتضحيات عظيمة، وأنا أستمع إلى هذا الحديث الناري، تخيلت أن الذي أمامي هو نيلسون مانديلا الزعيم الذي قضى في السجن عشرين عاماً في ظل حكومة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا آنذاك، هذه معضلة بعض السياسيين العرب، يعتقدون دوماً أن ذاكرة الإنسان العربي مثقوبة، ولا تحتفظ بشظايا التاريخ ولا برذاذه، ولذلك فهم يرسمون صورة كاريكاتيرية ملونة بالأكاذيب، ومزخرفة بالحيل الدفاعية التي تحدث عنها سيجموند فرويد، فلا تأخذهم لومة لائم في تلوين الأشياء، وتوصيف الأحداث، وتشكيل لوحات جدارية تعكس مدى قدرتهم على تحويل الأسود إلى أبيض، وبقدرات تفوق الخيال، فأي ديمقراطية هذه التي يتحدث عنها الجعفري والمواطن العراقي لا يأمن على قوت يومه، ولا يطمئن إلى عودة طفله من المدرسة حياً، ودون أن تلحق به الأذى مفخخة أو قناص.. أي ديمقراطية هذه، والعراقي الذي يريد أن يذهب إلى أميركا أو غيرها، فهو لا يذهب إلى هناك كخبير منتدب لأغراض علمية أو فنية، إنه يذهب إلى أميركا، ويحلم للذهاب هرباً من بطش الصراعات الطائفية، وفراراً من الموت المجاني.. العراقي الممزق ما بين «داعش» و«الحشد الشعبي» لا يجد موطئاً آمناً في أرضه.

أرض الرافدين وبابل، أرض الحضارات الإنسانية التي لم تكن تعرف شيئاً عن قاسم سليمان إلا غير أنه رجل تائه في شوارع طهران، واليوم أصبح قائداً لفصائل ورذائل في شوارع بغداد الرشيد يأمر وينهي، ولا من يحجمه أو يلجمه.. ويبدو أن الجعفري استمرأ الغثيان كما قال سارتر في روايته العظيمة «الغثيان»، وصار يعلل ويدلل ويجلل ويجلجل، والفضائيات تفتح أفواهها مرحبة بمثل هذه التصريحات التي لا هدف منها سوى التسويق لمرحلة هي من أحلك مراحل التاريخ العراقي، حتى أنها أسوأ من الصراعات الدينية في العصر العباسي الثاني، ونقول للجعفري ولسواه: «خفوا» علينا قليلاً، ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه، والتاريخ ليس منخلاً يخر ما في جعبته، بل هو وعاء من ذهب لا يصدأ أبداً، وذاكرة الناس حافظة تخبئ ما يحدث ولا تضيع لأنها حافظة تمس المصير، فلينس الجعفري قرارات ترامب وغيره، فهذا لا يهم، المهم أن لا نعيب غيرنا والعيب فينا، المهم أن نتصالح مع أنفسنا قبل أن ننظر إلى الآخر وما يفعل أو ما يصدر عنه، الآخر لن يحترمنا طالما نحن ضعفاء، وطالما نحن نكذب على أنفسنا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا