• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  01:53     قائد القيادة المركزية الأميركية : مصر إحدى أهم شركائنا في المنطقة         01:54     إصابة نحو 10 أشخاص جراء حريق في مركز لطالبي اللجوء في السويد         01:58    هبوط اضطراري لطائرة أمريكية في طريقها إلى إسرائيل بسبب "رائحة دخان"        02:04    الإمارات تفوز بجائزة أفضل جناح في معرض "أو تي إم" للسياحة في الهند    
2017-02-26
عندما يُقتل إنسان
2017-02-25
نعيد ونكرر
2017-02-24
تصرفات محزنة ومسيئة
2017-02-23
في الجلال والجمال
2017-02-22
اختطاف
2017-02-21
لماذا غضب المسلمون من ترامب؟!
2017-02-20
العمل العربي المشترك
مقالات أخرى للكاتب

المعلم وما علّم

تاريخ النشر: الأربعاء 05 أغسطس 2015

بعد شهر أو أقل سيهل العام الدراسي، على طلبتنا والجميع يستبشر خيراً بعام مكلل بإبداع دراسي وبمنهج متحرر من أغلال الكم الهائل من المواد والكتب والكراريس ليدخل الأبناء متخففين من بقايا مناهج، ما عادت تناسب النهج الجديد للقيادة ولا الوجه المشرق للإمارات.

الأمل كبير في أن يحظى التعليم بحقه، في تكريس الوعي لدى المعلم كونه الموجة البيضاء التي توشوش في أذن السواحل وتفتح للطالب أفق المطالعة والمتابعة، والبحث والدرس متخلصاً من الهضم والحفظ والتكرار، المعلم، هو المانح للقدرة الفائقة، وهو صاحب التصريح الأخير بالنسبة للطالب، لذلك، نتمنى أن نعيش عاماً دراسياً فيه يأخذ المعلم حقه من ضبط الإيقاع الدراسي، والسيطرة الكاملة على بوصلة التعليم وكذلك التربية، فلابد أن يأخذ المعلم دوره الطليعي في الوقوف في الفصل الدراسي، من غير رهبة من ولي أمر قد يحتج على أسلوب المدرس، أو طالب يعتنق الفوضى وسيلة للتعبير عن مشاعره .. المدرس يحتاج إلى استقلالية أكثر في تعامله مع الطالب وشخصية لا تخضع لمزاج آخرين، ونهج ثقافي واقعي لا تسوطه الأحلام والخيالات، نتمنى أن ندخل عاماً دراسياً لا توجد فيه شكاوى من نقص في المدرسين، أو شح من الكتب لبعض المواد، فالعام الدراسي تاريخه واضح ومحدد ويعرفه الجميع وينبغي أن تكون الاستعدادات قد تمت ولا داعي للمفاجآت المربكة والتي تستهلك وقتاً وجهداً، فالدولة وفرت كل ما يلزم ومهدت السبل لأن نبدأ أعوامنا الدراسية، من دون قلق أو أرق، لذلك الواجب أن نكون جميعاً على مستوى المسؤولية، فبعض الطلاب يعتبرون الأسبوع أو الأسبوعين الأولين، مجرد نزهة أو فسحة دراسية، لذلك فهم لا يحضرون والأعذار كثيرة، والهيئة التدريسية، تواجه هذا التجاهل بتساهل يكون في النهاية على حساب المنهج الدراسي الذي يضطر فيه المدرس «المسكين» أن يضغط ويفرط في الحشو حتى يلاحق الزمن وينتهي من الصفحات المتراكمة من دون تأنيب.. مشاكل كثيرة تطرأ في كل عام ونحن نستبشر في العام الجديد أن ينتهي كل هذا الزبد ويعيش الطلاب والمدرسون والهيئات التدريسية بكاملها في صفاء ورخاء وهنا نحن لا ننتقد، دائماً نذكر، لعل الذكرى تفيد ولعلنا أصبنا في ملامسة بعض المعوقات التي تواجه المدارس في كل عام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا