• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م
  09:09     البيت الأبيض: ترامب يعتزم الاجتماع مع رئيسة وزراء بريطانيا ورئيس المكسيك         09:09     ترامب يهاجم وسائل الاعلام على خلفية حفل تنصيبه         09:22     مسؤول ليبي: انفجار سيارة ملغومة بوسط طرابلس قرب السفارة الإيطالية     
2017-01-22
أزمة قيم
2017-01-21
هل تخفف الثلوج درجة الحرارة السياسية؟
2017-01-20
غش بمستوى الجريمة النكراء
2017-01-19
الإمارات في قمة «إيدلمان»
2017-01-18
أرض الأبطال
2017-01-17
العربية هي الأرقى
2017-01-16
دعوة لأهل الخير.. بالخير
مقالات أخرى للكاتب

بعد رمضان والعيد

تاريخ النشر: الخميس 23 يوليو 2015

بعد رمضان والعيد سيعود المسافرون الذين قضوا إجازة العيد في ربوع تايلاند أو تركيا، حيث استقل هؤلاء فرص الخصومات والتنزيلات من قبل وكالات السفر، وذهبوا إلى الأجواء الباردة، هاربين من تقاليد العيد ولظى شمس الصيف التي حازت الخمسين في المئة.. بعد رمضان والعيد سوف يجلس بعض الموظفين شارداً ساهماً يتذكر أيامه القلائل في تلك المروج، ويحكي للأصدقاء جولاته وصولاته، وكره وفره، في تلك البلاد النائمة على تربة الخصب والحدب، حتى أن البعض سيجد صعوبة بالغة في تنفيذ معاملات الزبائن، لأنه بعد الاسترخاء يحتاج العقل إلى رخاء في الزمن كي يستدعي طاقته ويقدم ما لديه من قوة العقل والعمل.. بعد رمضان والعيد سيتذكر البعض الأصدقاء الذين لم يصافحهم في العيد، كونه قضى وقته بعيداً عن البلد، كما أن البعض سيتذكر الأصدقاء الذين قابلهم في تلك البلاد البعيدة، ويتذكر أيضاً البعض الذي أمضى زمناً طويلاً، متشرداً، هنا منتشياً بهواء تايلاند، وعشبها القشيب وخيرها الخصيب.

بعد رمضان والعيد تتدفق الحكايات مثل سيل عمر يجتاح الرؤوس والنفوس وبوجد وجد وتجديد يجدد البعض صور الذكريات، مستنيخاً بعيره، عند محطات ومرافئ محتفياً بالأصدقاء بصور الألبومات وما خزنه في شاشات الأجهزة الصغيرة والسحرية.. بعد رمضان والعيد المشاعر مختلطة وأحياناً ملخبطة وأحياناً مشتطة لأن بعد إجازة العيد مطالب كل واحد أن يخرج من زمن ليدخل في زمن، والبعض لا يجد فرصة الإفلات من زمنه، ولذلك فإنه يصبح معطلاً لدورة العمل، وكلما عوتب من قبل رؤسائه في العمل، كلما ازداد ارتباكاً وعصبية لأنه لا يريد من يعكر عليه صفوه ولا يريد من يؤزمه بمطالب تذهب عنه راحة الأمس، ولكن دورة العمل لابد وأن تتحرك للأمام، ومن لا يستطيع أن يتخلص من أعباء الإجازة، فإنه يصبح معرقلاً لحركة السير داخل حقل الوظيفة.. بعد رمضان والعيد أشياء كثيرة تتحرك في الأذهان حتى مطالب الزوجات لأفراح العيد تحضر أثناء اللقاءات في العمل، فتجد الوجوه مكفهرة، معاتبة الزمن الذي وضع البعض في صدمة علاقات زوجية غير متكافئة ولا متفاهمة.. بعض رمضان والعيد روايات تكتب وقصائد تصفد لأن هاتين المناسبتين لهما زخمهما الخاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا