• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
2017-12-15
كيف السبيل إلى وصالك دلني؟
2017-12-14
الأيقونة عند باب القلب
2017-12-13
قشريات تسكن بيننا
2017-12-12
مطالبون بالفرح
2017-12-11
عندما تسقط ورقة الإنسان مسؤول عنها
2017-12-10
في لقاءات القيادة
2017-12-09
جفاف وجفاء
مقالات أخرى للكاتب

دروب 2 - لتعارفوا

تاريخ النشر: الأربعاء 08 يوليو 2015

دروب 2 - لتعارفوا، برنامج ثقافي يطوف في الأرجاء ويحلق في الفضاء ويلون السماء، بلغة إماراتية شيقة أنيقة لبقة، تحتاج إلى تأمل وتزمل بالفكرة التي يطرحها الإعلامي الناهض علي آل سلوم، تحتاج منا الوقوف عند ضفاف البلدان التي دار فيها وحولها، وحدق ونسق، وطفق يرشف من رحيق عشب الأماكن التي زارها ويقطف من ثمرات ثقافات ليقدمها للمشاهد بلغة سلسة، سهلة، بسيطة، مشفوعة بابتسامة أرهف من أوراق التوت، مدفوعة بتضاريس وجه إماراتي يحمل في ملامحه سحنة الصحراء الأبية وزرقة سماء الإمارات وصفاء بحرها العريق.. هذا البرنامج الذي يبثه تلفزيون أبوظبي يضع بصمة فارقة ضمن البرامج الأخرى، ويذهب بالعمل الإعلامي إلى غايات تستوطن الفكر وتفتح الوعي وتقلب صفحات جغرافية مليئة بالدلالة والمعنى، ثرية بالمعاني، غنية بثقافات شعوب نحن بحاجة لها كوننا ننتمي إلى بلد فتح النوافذ باتجاه فضاءات تتسع تضاريس الكون وتعانق شغاف السماء، وتتماهى مع النجوم.. هذا البرنامج يؤكد بوضوح أن شباب الإمارات معطاء وثري وزاخر بالإمكانات والقدرات الإبداعية التي تفوق سواه من الآخرين.. هذا البرنامج عندما نجلس لنتابعه بعد أوقات الإفطار، نشعر أننا سوف نسافر إلى عالم جديد في كل يوم، وسوف ترفرف أجنحة البرنامج بنا متجهة إلى بلد جديد في هذا الكون الفسيح الذي يزخر بحضارات وثقافات شعوب، نحن بحاجة إلى التعرف بها والالتصاق بمعطياتها، نحن بحاجة ماسة، إلى مثل هذه البرامج الثقافية التي تمنح العقل فسحة من السعادة ونحن نشاهد علي آل سلوم يجول ويصول في الأماكن والمناطق التي لم نكن قد شاهدناها في الواقع، فتأتي لنا عبر شاشة أبوظبي ملونة بالأداء الجيد، مكسوة بلغة إماراتية «لهجة» ممزوجة بملح الفطور وسكرياته ودسامته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا