• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م
2017-09-25
كن في الحيرة ولا تكن في اليقين
2017-09-24
لا تحدد شخصيتك
2017-09-23
تعلم كيف تفرح
2017-09-22
يؤلمني هذا النزيف القطري
2017-09-21
ما هكذا تورد الإبل يا سليطي
2017-09-20
أدرك الشي تحبه (2)
2017-09-19
المغرضون يرقصون رقصة الموت
مقالات أخرى للكاتب

حكماء المسلمين «2»

تاريخ النشر: الأربعاء 21 ديسمبر 2016

في الحكمة القديمة، ذهب راهبان إلى الكنيسة، وفي طريقهما على ضفة النهر شاهدا فتاة ترفع فستانها، لتعبر النهر ولكنها كانت مترددة، فتبرع أحدهما وحملها على كتفيه، حتى وصل بها إلى الضفة الأخرى من النهر، ولما عاد تابع طريقه إلى الكنيسة مع صاحبه، ولكن عند باب الكنيسة وقبل أن يدخلا، سأله صاحبه محتجاً، يا إلهي، كيف حملت هذه الفتاة على كتفيك، فهذا حرام، تعجب الرجل الأول وقال مندهشاً: يا الله، أنا قد حملت الفتاة، وأنزلتها، وأنت لا زلت تحملها؟!

هذه الحكاية، تقودنا إلى مهبط الكلمات الدالة على المكنون البشري، فالإنسان الذي يضمر الرواسب لا يستطيع أن ينسى حتى وإن ذهب إلى الكنيسة أو المسجد. المطلوب هو التنقية، والتنقية لا تتم إلا بالحوار، والبداية تكون مع الشباب، لأن هؤلاء الصغار هم قادة الفكر في المستقبل، إن استطعنا تصفية الشوائب من أذهاننا، نكون قد انتصرنا على المغرضين والمحرضين، وأمَّنا المستقبل لأوطاننا وأجيالنا.. المتزمتون هم وحدهم الذين يرفضون الحوار، لأنهم في الحوار يكشفون عن عجزهم، وعن عقدهم، ويسفرون عن السواد الكامن في داخلهم.

المتزمتون هم وحدهم الذين يعتمدون على التلقين والحفظ والتكرار، ومن دون فتح النوافذ للأسئلة.. الدين حثنا على الحوار، ويدفع إليه ويشجع الناس كي يتفاصحوا، ويتصافحوا، ألم يسأل إبراهيم عليه السلام رب العالمين قائلاً: «رب أرني كيف تُحيي الموتى، قال أَوَلَم تؤمن، قال بلى ولكن ليطمئن قلبي..»، لم يخرس الخالق عبده المتساءل حول المصير وجوهر الحياة، وإنما انفتح أمامه وأجابه بما يرضيه ويقنعه.. هذه الآيات تكفي لأن تكون طريقنا نحو الحياة، ونحو الآخر، ونحو كل ما يعترضنا من أسئلة، لأن الله خص الإنسان وحده بالعقل، لأجل أن يفكر ويتبصر، ويعقل الأشياء من حوله، ولا سبيل أمام الإنسان سوى علاقة الود في تناول قضايا الدين والدنيا، أما الرفض والاحتقان والتكفير، فهذه أساليب الجهلة والعاجزين، إذاً ما يتوجه له مجلس حكماء المسلمين إنما هو المنطقة المعشوشبة بسنابل الرقي، المزدهرة بعطر الحكمة، ولا غريب أبداً أن يصدر هذا النداء من عاصمة الخير والبهجة والحب، فهنا تتفرع أغصان الفكرة الواضحة، وتزداد وضوحاً ورسوخاً، بفضل من يعتنون بالإنسان، كما يهتمون بمشاعره وأفكاره، هذا الدفق الحيوي، هو الذي جعل الإمارات في قلب العالم، وسط الكون، عند هامات الرؤوس الشامخة.. هذا التوجه وحده الأكسير الذي سوف يضع الفكر الديني، في مأمن من المخالب والمثالب، والشوائب والخرائب، والنواكب.. هذا التوجه طريقنا إلى النجاة من دنس المغرضين ورجس المزيفين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا